نعامة رأسها تحت الرمال الجمهورية / مصطفى علوش «يوم كانت كلماتي غضباً كنت صديق السلاسل يوم كانت كلماتي ثورة كنت صديق الزلازل يوم كان كلامي حنظلاً كنت صديق المتفائل يوم صار كلامي عسلاً غطّى فمي الذباب» (محمود درويش)
 
ارض لبنان تنبت ثواراً الديار / فؤاد ابو زيد انا من الذين يشكرون الله على كل شيء، ولكنني في شكل خاص اشكره كثيراً على اطالة عمري لاشهد يوم قيام ثورة الشعب في 17 تشرين الاول 2019، واشكره اكثر على عيد استقلال لبنان السادس والسبعين والاستعراض الشعبي المدني المذهل الذي كرّس نهائياً قيام الامة اللبنانية، بالقول والفعل، بدلاً من امة يذكرها الدستور وينص عليها ولم تتحقق يوماً على ارض الواقع.
 
لبنان «ساحة» إيرانية ام لا؟ الشرق / خيرالله خيرالله ثمة حاجة الى تبسيط للامور في لبنان وذلك تلافيا لاضاعة مزيد من الوقت. لا يعمل الوقت لمصلحة لبنان في ضوء الخطورة التي تشكّلها الازمة الاقتصادية. من هذا المنطلق، يبدو من المفيد ملاحظة ان النظام المصرفي اللبناني، الذي كان خط الدفاع الاوّل عن لبنان ودوره واقتصاده، فقد مقوماته بعد الاجراءات الأخيرة المتخذة والتي حدت من قدرة المواطن على استعادة أمواله الموجودة في المصارف ساعة يشاء وبالطريقة التي يشاء، أي بتحويلها الى مكان آخر في حال كان ذلك في مصلحته. من هو المواطن العربي او الاجنبي وحتّى اللبناني الذي سيجازف بعد اليوم في إيداع أمواله في احد المصارف اللبنانية في لبنان، أي في مكان كان في الماضي ملاذا آمنا للفقير والغنيّ في آن؟
 
أيُ نوعٍ من الإفلاس ينتظرنا؟ الجمهورية / أمّا وقد وصلنا الى هذه المرحلة المتقدمة في الأزمة المالية، وأصبحت كلّ القطاعات موضع شكّ، وعلى لائحة المساءلة، يسعى المواطنون حالياً الى معرفة الجواب على سؤال وحيد تحوّل الى Trademark سياسيّ: الآن، الى أين؟
 
سلطة بلد تخاف من ولد! الجمهورية / جوزف طوق لو اقتحموا قصر بعبدا، واحتلّوا مجلس النوّاب وأحرقوا السراي الحكومي… 5 شباب قاصرين لا يستحقّون التوقيف لساعات في المخافر والنظارات، و5 عائلات لا تستحقّ حرق أعصابها من أجل تنفيذ قانون تعسّفي على 5 مراهقين مندفعين في ثورة وطنية، و5 أمهات لا تستحقّ الطريق دموعهنّ وهنّ ينتظرن أولادهنّ الأبرياء الموقوفين في غابة الفاسدين.
 
الأوروبيون يريدون الحريري .. لكنّهم عاتبون عليه الجمهورية / نبيل هيثم بعد 39 يوماً من الحراك، شيء وحيد تبدّل، وهو أنّ البلد صار في آخر مراحل احتضاره؛ سياسياً واقتصادياً ومالياً. الدولار يركض مسرعاً أمام الجميع متجاوزاً حتى الآن عتبة الـ2000 ليرة، وجبهة المصارف والمودعين آخذة في التورّم والاحتقان، وتنذر بالاقتراب من لحظة الانفجار الكبير بينهما، وفي مدى ليس بعيداً.
 
السلطة و”حزب الله”… “بكاؤكما لا يُجدي” على الإنتفاضة! نداء الوطن / علي الامين ما يزعج أقطاب السلطة في لبنان اليوم، أن انتفاضة 17 تشرين، لا تستعين إلا بذاتها، ترفع شعاراتها وتحدد خطوات المواجهة ضد عقم السلطة وفسادها من دون أن تستقوي بطائفة أو بجهة حزبية أو طرف إقليمي ودولي. وما يربك السلطة في لبنان أن الحركة الشعبية التي تتنفس من رئة لبنانية تدرك أنها حققت إنجازاً في أن التغيير في لبنان لن يتحقق في ظل معادلة الحكم والحكومة التي ارتسمت وترسخت منذ التسوية الرئاسية، وهي أي السلطة التي يديرها “حزب الله” ويحامي عنها، باتت أعجز من أن تقنع عموم اللبنانيين بأنها تستطيع أن تدير الأزمة في الدولة، فكيف أن تدير عملية انقاذها وإخراج اللبنانيين من المأزق الذي أوقعتهم فيه؟
 
إتصال بين ماكرون وبن سلمان… فرنسا تجهّز لاجتماع دولي لأجل لبنان نداء الوطن / رندة تقي الدين منذ عودة السفير كريستوف فارنو مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من زيارته إلى لبنان، تواصل الخارجية الفرنسية جهودها للاتصال بالمسؤولين في الدول الصديقة لمناقشة عقد اجتماع لمجموعة الدعم للبنان، مؤكدةً أنّ “الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتابع عن كثب ما يجري في لبنان وهو عازم على القيام بمسعى، علماً أنه يدرك حساسية الوضع لكنه يعتبر أن لبنان واستقراره مهمّان لفرنسا”،
 
ضغط خارجي على عون: بادر فوراً الجمهورية / عماد مرمل مع انسداد شرايين التكليف والتأليف واستمرار الحراك الشعبي ولو بوتيرة متفاوتة، يرتفع شيئاً فشيئاً منسوب المداخلات الدولية في الازمة الحالية، من الحضور الفرنسي الى شهادة جيفري فيلتمان أمام الكونغرس الاميركي، مروراً بالمواقف التي تصدر عن الامم المتحدة والاجتماعات التي يعقدها ممثل أمينها العام في بيروت مع أطراف الازمة لحضّهم على معالجتها.
 
ضوابط رأس المال في لبنان: النموذج الماليزي أو الأرجنتيني؟ الجمهورية / رنا سعارتي أكد كبير الاقتصاديين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في معهد التمويل الدولي، غربيس ايراديان، أنّ الضوابط على رأس المال التي فرضتها المصارف كان لا بدّ منها، مرجّحاً ان تستمرّ الى حين استقرار الوضع من جديد وعودة التدفقات المالية الى لبنان.