هل ينتقل «حزب الله» إلى صفوف المعارضة؟ تداء الوطن / غادة حلاوي الاستشارات قريبة. الإستشارات ليست قريبة. وافق الرئيس سعد الحريري، لم يوافق، يريد أن يكون رئيساً للحكومة، لا يريد ويفضّل تسمية البديل. اجتمع «الخليلان» به أو لم يجتمعا؟ هي المراوحة نفسها منذ ما يزيد على شهر وأكثر. مصادر تؤكد ومصادر تنفي. وأي مسؤول لم يملك جرأة مواجهة الناس بحقيقة ما كان أو سيكون عليه الوضع. والنتيجة صفر مبادرات وأزمة مرشحة للتفاقم. وحده الإعلان عن الكلمة التي سيتوجه بها رئيس الجمهورية ميشال عون الى اللبنانيين اليوم شكلت بارقة أمل ببدء الاستشارات النيابية الملزمة وإلا فوضعنا أصعب من الصعب.
 
حواجز دستوريّة وسياسيّة تُعيق الإنتخابات النيابية المبكرة نداء الوطن / الان سركيس تأخذ الثورة الشعبية التي انطلقت في 17 تشرين الأول طابعاً أكثر تنظيماً خصوصاً أن كل محاولة السلطة لضربها وحرفها عن مسارها لم تصل إلى النتيجة المرجوة.
 
نقاط عسكرية على الحروف السياسية نداء الوطن / نجم الهاشم بعد يومين على جولة قائد الجيش العماد جوزف عون على عدد من المواقع العسكرية وإعلانه أن مسؤولية الجيش حماية المتظاهرين وغير المتظاهرين ومنع قطع الطرقات، جاءت عملية فشل انعقاد جلسة مجلس النواب يوم الثلثاء 19 الجاري بعد تطويق المتظاهرين منطقة محيط المجلس النيابي وإقفال عدد من الطرق.
 
مخاوف من أزمة سياسية مفتوحة مع انقطاع قنوات التواصل الشرق الاوسط / محمد شقير يخشى وزير بارز مواكب للاتصالات المتقطعة لتشكيل الحكومة الجديدة، من أن تصطدم بحائط مسدود، بعد أن عادت إلى ما قبل نقطة الصفر، بينما يبلغ التأزم الاقتصادي والمالي ذروته، ما لم تقر الأطراف المعنية بوجوب التوافق على حكومة إنقاذية يمكنها أن تتدارك ما هو الأسوأ في حال تحولت أزمة التأليف والتكليف إلى مشكلة مستعصية يصعب التغلب عليها.
 
للرئيس حق التسمية...ولكن الجمهورية / سعيد مالك لَفَتَني منذ أيّام، إتّصال تلقّيته من أحدهم (من فريق رئيس الجمهورية) يستوضح فيه ما إذا كان لرئيس الجمهورية الحق المُطلَق في اختيار رئيس الحكومة، بعيدًا من نتائج الإستشارات المُلزِمة، خصوصاً أن فخامته ليس بصندوق بريد...
 
استفهامات حول مناقلات في «أوجيرو» الاخبار / أصدر المُدير العام لهيئة أوجيرو عماد كريدية في الرابع عشر من الشهر الجاري، قرارين يتعلّقان بإعادة هيكلة بعض المواقع الوظيفية لعدد من العاملين في الهيئة. وفسرت الخطوة بأنها لمصلحة التيار الوطني الحرّ على حساب مقرّبين من تيار المُستقبل.
 
مَن سيَحْكُم بعد الإنتفاضة؟ الجمهورية / هناك قلقٌ يصيب القوى السياسية التقليدية، منذ أن انتهت انتخابات نقابة المحامين بالنتيجة المدوِّية. وتنكبّ هذه القوى على درس نوعين من التحوُّلات: أولاً، التفسّخات العنيفة داخل قواعدها الشعبية، وثانياً، القوى الجديدة التي تظهَّرت في الحراك، والتي لا بدّ من أن تُبدِّل في المعادلة السياسية عاجلاً أم آجلاً. فهل تنجح القوى التقليدية في استيعاب شارعها واستمرار احتكارها السلطة؟
 
مِن أينَ لكُم كلّ هذا؟ الجمهورية / ريمون شاكر بعد الثورة البيضاء التـي أطاحت عهد الرئيس بشاره الـخوري عام 1952، والتـي قامت ضدّ الفساد الذي تـورّط فيه بعض الـمقرّبيـن منه، وعلى رأسـهم شقيق الرئيس الـملقّب بـ«السلطان سليم»، قام فـي البلاد عهد رئاسيّ جديد برئاسة كميل شـمعون.
 
ماذا لو كان جعجع رئيساً للجمهورية؟ الجمهورية / راكيل عتيق صلاحيات رئاسة الجمهورية التي قُلّصت في اتفاق الطائف، ضوابط اللعبة السياسية الداخلية لناحية الميثاقية وتأمين التوافق، نظام المحاصصة والفساد المتجذّر منذ التسعينيات والأوضاع الأمنية والإقتصادية والنزاعات الداخلية منذ 2005... إضافةً الى التسوية مع الرئيس سعد الحريري... كلّها عوامل قيّدت عمل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، حسب مؤيّديه، وحالت دون تحقيقه الى الآن ما كان يسعى الى إنجازه خلال عهده. في المقابل، يرى البعض أنّ ما فرمل عمل عون وتحقيق الدولة الفعلية خلال ولايته الرئاسية، هو إستئثار طرفين بالقرار: "حزب الله" ورئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل.
 
عن ثلثاء الغضب... «لو كان برّي يعلم» الجمهورية / مارلين وهبه أيقن النواب أمس أنّ الشرعية تنبثق من الشعب بالفعل وليس بالتغني، فعندما أعلن الشعب الذي فوّضهم أنّه لا يريدهم، عاقبوه ورفضوا قراره وأطلقوا النار عليه، فاتخذ الشعب قراره وأسقط الشرعية عنهم، وأعلن من مجلس «الشعب» استرداد «الوكالة». هذا ما فعله أمس الشعب اللبناني الذي توافد من كل المناطق اللبنانية، من بيروت والجبل والبقاع وطرابلس، فأحكم قبضته على مداخل مجلس النواب في خطة محكمة ولم يتمكن سوى» المتسللين» من الوصول الى المجلس، لكن هؤلاء سقطوا عمليّاً من أعين ناخبيهم، عندما تلمّس الناخبون خوف النواب من المرور أمامهم، ليجاهر أحد الثوار بالقول: «حين يخاف النائب من المرور أمام ناخبيه فهو نائب ساقط حكماً».