الشرق الأوسط: عون يحمّل وزارة المال ومصرف لبنان مسؤولية الأزمة المالية قال إنه لن يقبل عرقلة قرارات الحكومة بحجة "الإجماع" /  يبدي الرئيس اللبناني ميشال عون، مزيجاً من التفاؤل بقدرة الحكومة الجديدة على إخراج البلاد من الأزمة الحالية، ويرفض "العرقلة والمماطلة" في العمل الحكومي، غامزا من قناة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، وكذلك من بعض أطراف الحكومة الحالية ممن كانوا شركاء في الحكومة السابقة. 
 
البناء: بوتين يدعو لقمة للدول الكبرى هذا العام للأمن الدولي… واليوم يخرج العراق لإخراج الأميركي الحكومة بين الموازنة والثقة… انتهى التسلّم وبدأ التحدّي… والخارج سيراقب الحريري سينتظر 100 يوم قبل الاستعداد للعودة إلى السراي بشروطه أو من دونها! /  أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن توجيه الدعوة لقادة الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي إضافة لروسيا، وهي أميركا والصين وبريطانيا وفرنسا لعقد قمة تتفرّغ لدراسة المخاطر المحيطة بالأمن العالمي، وتتوخّى البحث بمقترحات وحلول لتخفيض التوتر وبلورة الحلول حيث يمكن. وقالت مصادر روسية إن الدعوة ليست إعلامية بل هي دعوة عملية رافقتها وسبقتها اتصالات دبلوماسية مع القادة المعنيين، وهي تلاقي قبولاً أوروبياً وصينياً وتنتظر التجاوب الأميركي. وتوقعت المصادر أن يكون الموعد المرتقب للقمة في مطلع الصيف المقبل، بعد زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو لموسكو في الربيع المقبل. وقالت المصادر إنه من الطبيعي أن يتصدر التأزم في العلاقات الأميركية الإيرانية ومخاطره على السلم الدولي أبرز القضايا على جدول أعمال القمة المتوقعة، من دون إهمال النزاعات الإقليمية التي تشكلها ملفات أخرى. 
 
الجمهورية: دياب يستكشف دوليّاً.. والمانحون لبيان وزاري إصلاحي / في ما يشبه "أمر عمليات" لم يُعرف مَن أصدره، شهدت جبهة الحراك الشعبي أمس هدوءاً ملحوظاً في بيروت ومختلف المناطق، ما أتاح للقوى العسكرية والامنية اتخاذ مزيد من الاجراءات لضبط الامن والحفاظ على سلمية اي تحركات احتجاجية جديدة ومنع إقفال أي طرق. وقد مَكّن هذا الهدوء رئيس الحكومة حسان دياب من البدء في ثبر أغوار المواقف الدولية من حكومته عشيّة البدء في صَوغ بيانها الوزاري اليوم، وأخذ هذه المواقف في الاعتبار سعياً لاستعادة الثقة الخارجية بلبنان بما يساعده على معالجة الازمة المالية الاقتصادية المستفحلة. وقد تلقى دياب الجواب على ما يبدو من "مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان" التي حَضّت في بيان أصدرته مساء أمس الحكومة على "اعتماد بيان وزاري مع مجموعة التدابير والإصلاحات الجذرية وذات الصدقية والشاملة القادرة على تلبية طلبات الشعب اللبناني". 
 
الشرق: الحريري: إستباحة بيروت مرفوضة ومدانة ومشبوهة / بدأ الوزراء الجدد تسلم مهامهم الرسمية تباعاً، وباشر رئيس الوزراء حسان دياب استقبالاته في السراي وعينه من جهة على المواقف الخارجية التي تشترط تنفيذ الاصلاحات واستعادة ثقة الشعب ومن اخرى على كيفية سحب فتيل الاحتدام الذي أثاره تأليف الحكومة في الشارع. 
 
نداء الوطن: البيان الوزاري جاهز... ووزني يتبنى موازنة خليل حكومة الـ"LOAN" الواحد... "الشحاذة" هرباً من صندوق النقد! / المنظومة هي هي، وكل التصريحات والمؤشرات حتى الساعة لا تبشّر بأي تغيير في ذهنية السلطة الحاكمة وعقمها في إنتاج الحلول الجذرية، إنما على العكس من ذلك لا تزال استراتيجية "الشحاذة" وامتهان التسوّل والتوسّل على أبواب عواصم العالم هي المستحكمة بمفاصل الحكم هرباً من أي حلّ بديل يتطلب إصلاحاً أو تغييراً أو مسّاً بالقطاعات العامة التي تبيض بفسادها ذهباً للمسؤولين وتشكل لأزلامهم "بقرة حلوبا" يترعرع في مراعيها مئات آلاف المحاسيب على حساب خزينة الدولة.
 
الديار: الحكومة تحت "المجهر" الدولي وخطّة طوارىء أمنيّة لمنع الشغب وتأمين الثقة توجّه أميركي "لإنعاش" لبنان لا إنقاذه.. / وفي اليوم الثاني للعمل الحكومي، همّان رئيسيان كانا تحت "المجهر"، الاول ترقب المواقف الدولية من الحكومة حيث انهمرت كلامات الدعم المشروط بالاصلاحات الاقتصادية، والثاني "الهم" الامني على خلفية الاحداث الخطيرة في وسط العاصمة، وكذلك في منطقة البقاع... واذا كانت "الرسائل" الخارجية والداخلية توحي بامكانية حصول الحكومة على "فرصة" لاثبات جديتها في عملية الانقاذ المرتقبة اقتصاديا، لا يبدو ان الرهانات على حصول تغيير جدي في السياسة الخارجية في مكانها، واذا كان رئيس الحكومة حسان دياب قد "جس نبض" الموقف الاوروربي، بانتظار حصوله على موقف مباشر من الادارة الاميركية، فان المعلومات الدبلوماسية تشير الى وجود توجه اميركي لمنح لبنان "الاوكسيجين" اللازم لابقائه في "غرفة الانعاش"، لا انقاذه، بانتظار الانتخابات الرئاسية بعد نحو 9 اشهر حيث ستدخل المنطقة "عصر المساومات مع وجود ربط واضح بين الخطة الانقاذية وملفي النفط،"، "وصفقة القرن" حيث يقع على عاتق لبنان تحمل اللجوء الفلسطيني... 
 
اللواء: دافوس تعرِّي باسيل: غير مقبول أن تأتي على متن طائرة خاصة شروط تعجيزية لصندوق النقد والإتحاد الأوروبي مقابل تقديم المساعدات /  تنوع الإهتمام، في ثالث أيام الوزارة الجديدة بين إنجاز عمليات التسلم والتسليم، والانطلاق باتجاه إنجاز البيان الوزاري للذهاب، على وجه السرعة الى مجلس النواب لطلب الثقة، ثم الانصراف إلى العمل، بدءاً من هاجسين: وقف التردي الاقتصادي والنقدي، والحؤول دون تمكن الاحتجاجيين من تقويض الاستقرار والأمن، على حدّ ما رأى المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش، حيث وصف عبر تغريدة له عنف بعض المحتجين بأنه كان أشبه "بمناورة سياسية لاستفزاز قوات الأمن وتقويض السلام الأهلي وإذكاء الفتنة الطائفية". 
 
الأخبار: رسائل أميركية: لا تعايش مع حزب الله /  لم يعد حفظ الاستقرار عنواناً وحيداً للسياسة الأميركية في لبنان، لأن لبنان أصبح مرادفاً لحكومة إصلاحات وحل الأزمة المالية ووضع حزب الله. فما قاله وزير الخارجية الاميركي لا يتعلق بالوضع الحكومي فحسب، بعدما سبقته جملة رسائل 
 
النهار: موقف دولي صارم من اختبار الحكومة بالاصلاحات / غداة انطلاق الحكومة الجديدة في عمليات التسلّم والتسليم بين الوزراء الجدد والسابقين وشروعها في الإعداد لوضع بيانها الوزاري وبدء رئيسها حسان دياب لقاءات مع الوزراء والسفراء، بدت صورة الواقع الداخلي محفوفة بكثير من الغموض والقلق والحذر، وسط مزيد من الترقب للتطورات المتصلة بالشارع في ظل الانتفاضة الشعبية من جهة ورصد المواقف الخارجية الغربية والعربية من الحكومة الجديدة من جهة اخرى. وستتخذ صورة الوضع الناشئ في ظل الحكومة الجديدة دلالات بارزة مع مرور مئة يوم على انطلاقة الانتفاضة اليوم، علماً أن البلاد ستكون على موعد مع محطة اختبار أساسية بين السلطة والانتفاضة مطلع الاسبوع المقبل عبر جلسات مجلس النواب المقررة يومي الاثنين والثلثاء لمناقشة مشروع الموازنة وإقراره في حضور الحكومة الجديدة. 
 
الشرق الأوسط: الحكومة تنطلق لمعالجة الأزمة الاقتصادية واستعادة الثقة الدولية / استهلت الحكومة اللبنانية اجتماعاتها في القصر الجمهوري أمس، بعد ساعات على تشكيلها، باندفاع نحو العمل على معالجة الأوضاع الاقتصادية، واستعادة ثقة المجتمع الدولي بالمؤسسات اللبنانية، وسط تشكيك سياسي بأن تتمكن من اجتذاب مساعدات دولية تخفف من وطأة الأزمات الاقتصادية.