شمعون:يبدو أن التسويه الرئاسية ليست في طريقها إلى الحل
 
الرئيس | 2015-12-30
أكد رئيس »حزب الوطنيين الأحرار« دوري شمعون أن ما سيحصل في سورية سيترك انعكاساته على الوضع في لبنان. وقال لـ »السياسة« إن »التسوية التي طرحت لا يبدو أنها في طريقها إلى التنفيذ«، مشيراً إلى أن المعارضين لانتخاب فرنجية رئيساً يعارضون على أساس: »قم لأجلس مكانك وليس أكثر، لأن كل واحد يريد أن يجلس على هذه الكرسي الملعونة«، في إشارة إلى كرسي الرئاسة.

وأعلن أنه يعارض مبدئياً مجيء أي رئيس من »8 آذار«، »لأننا نعارض هذا الفريق وسياستنا في »14 آذار« مناقضة لهم تماماً، فكيف نرضى برئيس منهم؟«، لكنه استدرك بالقول »إذا حصل اتفاق عام على فرنجية وحصلنا على الضمانات التي نريد، فيمكن أن نسير في هذه التسوية في إطار موقف جامع من جانب قوى 14 آذار«. وبشأن ما أشار إليه الأمين العام لـ«حزب الله« حسن نصر الله لجهة فتح جبهة مقاومة جديدة في الجولان، قال شممون إن »هذا الكلام نسمعه منذ وقت طويل وسيبقى كلاماً«. أمنياً، نفذ فوج المغاوير في الجيش اللبناني بمساندة الطوافات أمس، انتشاراً واسعاً وعمليات تطويق ومداهمات في حي الشراونة في بعلبك، بعد الاشتباكات التي وقعت بين الجيش ومجموعات مسلحة من آل جعفر، أدت إلى استشهاد عسكري وجرح آخرين بينهم ضابط. وتمكن الجيش من اعتقال عدد من المتورطين في جريمة اغتيال صبحي ونديمة فخري في نوفمبر 2014. إلى ذلك، استجوب المحامي العام التمييزي القاضي عماد قبلان الموقوف هنيبعل معمر القذافي في طلب المحكمة الجنائية الدولية بحضور وكيلته بشرى الخليل، في حين أصدر القاضي رياض أبو غيدا قراراً اتهامياً بحق الموظف في »اليونيفيل« رامز السيد وزوجته لتعاملهما مع إسرائيل.