شمعون: انا ضد ترشيح عون وفرنجيه ولا اعتقد ان جعجع قد يرتكب خطا بحجم ترشيح عون
 
الرئيس | المصدر :الجمهورية - 2016-01-14
قف حزب «الوطنيين الأحرار» بين خيارَين أحلاهما مرّ، وهو الذي اعتاد خوض المعارك الرئاسية الشرسة وكان ناخباً أساسياً في جمهورية ما قبل «الطائف» مع الرئيس الراحل كميل شمعون الذي فاز بالرئاسة عام 1952 وخاض انتخابات 1970 داعماً الرئيس الراحل سليمان فرنجية في مواجهة الرئيس الراحل الياس سركيس في الإنتخابات الشهيرة التي فاز فيها مرشّح «الحلف الثلاثي» بزعامة شمعون على سركيس مرشح النهج الشهابي. لكن في نهاية المطاف فإنّ حسمَ القرار اليوم لا بدّ منه.

وفي هذا الصدد يؤكد رئيس حزب «الوطنيين الأحرار» النائب دوري شمعون لـ«الجمهورية»، «أنني ضدّ ترشيح عون وفرنجية، لكن في حال اضطُررت الى اختيار «أهون الشرّين»، فلا شك أنّ ميشال عون هو آخر شخص قد أختاره، فسبق وجرّبناه ورأينا النتائج».

وعما إذا كان على علم ببرنامج فرنجية الرئاسي، رأى شمعون أنّ «ما سمعناه منه حتى الآن «ما بينقّز»، لكنّ التجربة مع عون علّمتنا كثيراً وكلّفت لبنان أثماناً باهظة»، مضيفاً: «لا أعتقد أنّ جعجع قد يسير ضدّ الرئيس سعد الحريري و«14 آذار»، فلا أظنّ أنه قد يرتكب خطأً كترشيح عون وأن يخرج من فريق «14 آذار»، بل أرى أنّ ما يحصل هو مناورات لا أكثر، كما أنني أستبعد أن يكون الطرفان متفقين على أن يأتي عون رئيساً الآن ليليه جعجع لاحقاً، أو أن يتقاسما الولاية الواحدة ويكون فيها كلٌّ منهما رئيساً لثلاث سنوات».