زهرمان: الحريري ليس في وارد القبول بالمقايضات
 
محليات | المصدر :العرب اللندنية - 2017-03-02
شدد عضو “كتلة المستقبل” النائب خالد زهرمان على أن “الرئيس سعد الحريري ليس في وارد القبول بهذا النوع من المقايضات الذي تحدثت عنه صحيفة “الأخبار”، فهو زعيم وطني عموما والقامة الأبرز في الوسط السني، وهذا ما يجعله المرشح الطبيعي الأبرز لتولي رئاسة الحكومة. ولكن السؤال الذي يجب طرحه الآن هو هل قرر الطرف الآخر إلغاء كل اللبنانيين وفرض هيمنته على البلد”؟

وأضاف زهرمان في حديث إلى صحيفة “العرب اللندنية”، أنه “لا بد من التذكير بأن قانون الإنتخابات هو قانون وطني عام ويحتاج إقراره إلى توافق عام. نحن من جهتنا ما زلنا على مواقفنا لناحية رفض النسبية والإصرار على صيغة المختلط”.

ولفت إلى أن منح فكرة المقايضة مصداقية قياسا على ما يشاع من ضعف حضور تيار “المستقبل” في الساحة السنية، لا يعبر عن الواقع الفعلي للأمور، مؤكدا أن “إنعكاسات مرحلة الفراغ الرئاسي وما خلفته من عدم اهتمام بالشؤون العامة للناس، تسببا في تراجع عام طاولت آثاره كل القوى السياسية ومنها تيار “المستقبل”.

من هنا –تابع زهرمان- “لا يعتبر الكلام حول تراجع عام طاول سعد الحريري وتيار “المستقبل” بشكل خاص دقيقا، ويبقى المعيار الدقيق مرتبطا بقدرة الحريري على إدارة الحكومة بشكل يتلاءم مع مصالح الناس”.

 

وحول الأثر السلبي لطرد عشرات الموظفين من مؤسسات “المستقبل” على شعبية الحريري بشكل يمنح التحليلات التي تقول بأنه يخشى ضمور حجم كتلته النيابية في الإنتخابات النيابية معقولية كبيرة، قال زهرمان: “لا شك أن هناك تراجعا في إمكانيات “المستقبل” المالية، ولكن “التيار” قادر على التكيف معها وخوض الإنتخابات في ظل وجودها، وذلك لأن القسم الأكبر من جمهور تيار “المستقبل” لا يرتبط به لأسباب مالية بل يدعم خيارات سياسية”.