دريان وشيخ العقل: تشديد على الوحدة وانتخابات نيابية وفق قانون عصري واشادة بدور الازهر المتصدي للفتنة
محليات | المصدر :وكالات - 2017-03-30
استقبل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، في دار الطائفة في بيروت، مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان على رأس وفد علمائي من دار الفتوى، في حضور قاضي المذهب الدرزي الشيخ غاندي مكارم، مستشار مشيخة العقل الشيخ غسان الحلبي، والشيخ فاضل سليم، حيث كانت مناسبة لعرض مختلف الأوضاع العامة وطريقة تفعيل أواصر التعاون وآليات العمل المشترك في سبيل التقريب بين المذاهب الإسلامية وتعزيز الوحدة وانتهاج الحوار والتواصل الدائم.

ورحب الشيخ حسن ب"المفتي دريان وصحبه في دار الطائفة، دار جميع المسلمين وجميع اللبنانيين"، مؤكدا أن "ما يجمع دار الطائفة بدار الفتوى هي علاقة انتماء واحد إلى الإسلام، وإنتماء إلى الوطن، وانتماء إلى الهموم المشتركة على مساحة البلاد وعلى مساحة انتشار الأمة الإسلامية، ويجمعهما الحرص الواحد على قضايا المواطن، وعلى الوحدة الوطنية والعيش المشترك وتأكيد ضرورة التمسك بقيم الأخلاق والمحبة والتسامح والحوار والانفتاح ومواجهة التوتير والغلو والتطرف". 

ودعا إلى "معالجات وطنية هادئة للملفات المطروحة إن على مستوى قانون الانتخاب الذي يجب أن يكون معبرا حقيقيا نحو التمثيل العادل والإصلاح لا ممرا لتحقيق مطامع هذا الفريق أو ذاك، أو على مستوى الملف الاقتصادي الاجتماعي والمعيشي، وما يستلزمه ذلك من إعطاء المواطنين حقهم في العيش الكريم وعدم تحميلهم أي أعباء إضافية ووقف جيوب الهدر والفساد التي تنخر بنيان الدولة وخزينتها".

وشدد على "أهمية التطلع برؤية مشتركة الى مقاربة مختلف قضايا الأمة والأخطار والتحديات التي تتربص بها، وفي طليعة تلك القضايا قضية فلسطين، ويصادف اليوم ذكرى "يوم الأرض"، مع ما يعنيه ذلك من وجوب العودة إلى جذور هذه الأزمة التي بدأت بسلب الأرض من أهلها وقتلهم وتهجيرهم، ولن يكون حل إلا بعودة الأرض وأهلها إليها، وله فيها دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس".

ونوه ب"الدور المهم الذي يؤديه الأزهر في مصر في مجال تعزيز الوحدة الإسلامية وتفعيل الحوار بين الأديان"، وشدد على "ضرورة ملاقاة الجميع، قيادات دينية وسياسية، هذا العمل الممتاز، كل من موقعه ودوره، للتصدي لكل ما يعتري هذه الأمة والمنطقة من أزمات ومشاكل، وزرع بذور التلاقي والتكاتف ما قبل كل محاولات الفتنة".

دريان 
وبعد اللقاء، قال المفتي دريان: "تشرفنا بزيارة سماحة الشيخ عقل طائفة الموحدين الدروز سماحة الشيخ نعيم حسن، ولقاؤنا سماحته لقاء مثمر ومنتج. نحن اليوم تشاورنا في السبل الآيلة الى تعزيز الوحدة الإسلامية في لبنان، واتفقنا واياه على ان يكون هناك لقاءات عدة للتشاور في هذا الموضوع بما يضمن الوحدة الإسلامية في اطار الوحدة الوطنية الشاملة. في هذا اللقاء، تناولنا أيضا الإعلان الصادر عن الازهر الشريف نتيجة المؤتمر الذي دعا اليه الازهر حول الحرية والمواطنة والتكامل والتعدد، واتفقنا على ان يكون هناك ورش عمل وندوات مشتركة حول مفهوم المواطنة التي نمارسها في لبنان واقعيا وفعليا، نحن طوائف متعددة، في لبنان 18 طائفة هناك اختلاف ديني او مذهبي بين هذه الطوائف، ولكننا، في النهاية، نحن جميعا لبنانيون نعيش في ظل دولة نطمح ان تكون دولة وطنية عادلة، دولة المؤسسات ويشعر فيها كل المواطنين بوطنيتهم وألا تكون هناك مفاهيم لا حاجة اليها ابدا بعد اليوم، مفاهيم الأقلية والأكثرية". 

واضاف: نحن متفقون مع سماحته أيضا على التشديد على وحدة اللبنانيين وان يتم التوافق بين القوى السياسية كافة على قانون انتخاب عصري وجديد، حتى تجرى الانتخابات النيابية بالسرعة الممكنة ليكون لنا مجلس نيابي جديد ومنتخب، وتتكامل بذلك عقود المؤسسات رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء ورئاسة المجلس النيابي، نحن في لبنان محتاجون دوما الى التوافق والتعاضد والتحابب بين الاطياف اللبنانية كافة، ونحن نعول على حب اللبنانيين لوطنهم، وعلى تمسكهم بأرضهم، وطبعا يجب على الكل ان يراعي ان مصلحة الوطن لبنان، ومصلحة المواطنين اللبنانيين هي فوق كل اعتبار".