وسطاء على خط المصالحة بين الحريري وجنبلاط
 
محليات | المصدر :السياسة الكويتية - 2017-06-13
مع تسارع الاتصالات لإنجاز تسوية قانون الإنتخاب العتيد، تتسارع في المقابل وتيرة الوسطاء على خطي “المختارة” و”بيت الوسط” لإعادة الأمور إلى طبيعتها بين رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس “اللقاء الديموقراطي” النائب وليد جنبلاط ، بما يساعد على طي صفحة التباينات التي حصلت بينهما خلال مرحلة المفاوضات التي جرت بشأن القانون الإنتخابي الجديد.

وقالت مصادر نيابية لصحيفة “السياسة” الكويتية، إن “أجواء التباعد في العلاقات بين الحريري وجنبلاط تركت استياءً لدى القريبين من الرجلين في الأوساط السياسية، الذين بدأوا يتحركون لإعادة تزخيم خطوط الحوار مجدداً بين رئيس “تيار المستقبل” ورئيس الحزب “التقدمي الإشتراكي”.

واعتبرت المصادر نفسها، أنه “من غير المقبول أن تستمر حالة الجفاء بين الزعيمين على ما هي عليه، سيما وأنه ليست هناك خلافات جوهرية لابتعادهما عن بعض، وبالتالي ليس من المقبول كما يقول الوسطاء أن يستمر هذا التباعد الظرفي الذي لا يريده، لا الحريري ولا جنبلاط ولا المقرّبين والأنصار، ولا بد من إعادة وصل ما انقطع، على أعتاب مرحلة سياسية جديدة، بعد إقرار قانون للإنتخابات النيابية”.

وانطلاقاً من هنا، فإن توقف الحملات التساجلية بين الحريري وجنبلاط وإن كان بطريقة غير مباشرة، سيسمح للوسطاء في العمل على إنجاز مهمتهم في أجواء مريحة لضمان عودة المياه إلى مجاريها وطي صفحة سوء الفهم الناتج عن قانون الإنتخاب إلى غير رجعة.