الحكومة تقر قانون الإنتخاب رسميّاً بـ15 دائرة والتمديد تقني لمدة 11 شهراً
 
محليات | المصدر :وكالات - 2017-06-14
أكّد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بعد إقرار الحكومة قانون الإنتخاب “موافقة الجميع على قانون النسبيّة بـ15 دائرة في مجلس الوزراء وقال: مددنا 11 شهراً لأسباب تقنية لان الإنتخابات ستكون على اساس البطاقات الممغنطة”.

ولفت الحريري من بعبدا إلى أنّ الانجاز الكبير هو انه للمرة الاولى الحكومة انجزت قانون انتخاب يسمح لغير الممثلين بأن يكون لهم الصوت متأسفاً أنّه لم يتم تمرير الكوتا النسائية وأنّه للشباب في عمر 18 عاماً الإدلاء بصوتهم وأمل أن يستطيع الشباب الإنتخاب في المستقبل”، مؤكداً أن القانون الجديد يسمح بأن يكون الجميع ممثلاً في المجلس النيابي لكن سيكون للمغتربين في الدورة القادمة مقاعد لهم وسيكونوا ممثلين  وهذه أول مرة يجلس اللبنانيون سوية ويتفقون على قانون في ظل اجواء كانت دائما إيجابية وكنا ندعو دائما لعدم تعظيم الأمور”.

وأضاف: “أخذنا أكبر كمية من الأمور التي نتوافق عليها لنضعها على طاولة مجلس الوزراء مع العلم انّ هناك وزراء أعلنوا تحفظهم على موضوع الدوائر كالوزير علي قانصو وطلال ارسلان ويوسف فنيانوس وأشكر الجميع على التعاون وعلى رأسهم رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب وعلينا أن نعتذر من المواطنين لان القانون أخذ وقتا كبيرا”.

 

وأشار الحريري إلى أنّه “أخذنا وقتنا لان القانون بحاجة إلى درس ويجب أن يكون هناك شرح موضّح لهذا القانون وسيكون هناك برامج من قبل وزارة الداخلية لشرح القانون وتدريب أشخاص وتوضيح القانون للمواطنين، وأكّد الحريري أنّه سيظل صادقا ولو أنّه تمكن من البت بالقانون في خلال 6 أشهر لكان بتّ الموضوع”.

وقال رداً على سؤال حول ما إذا كان الحريري الخاسر الأكبر في القانون، “أعتبر نفسي الرابح الأكبر عندما يربح لبنان وعلينا ان نقوم بقانون عصري وجديد لكن أيضا على الناس ان تفهم القانون”.

وأردف “كنّا نعمل على التخفيف من المذهبية والطائفية، والعمل الذي نقوم به يثبت ان هذا البلد يمكن ان يكون غير طائفي وهناك من بقي 3 سنوات في مجلس الوزراء لكنّه عجز عن إقرار قانون انتخاب”، مشيراً إلى أن “الانتخابات ستحصل على اساس البطاقة الممغنطة منعا للتزوير وبهدف التطوير ومن اجل تفادي ما كان يحصل في السابق”.

وعن تسميّة القانون الجديد بقانون عدوان قال: “أسمي القانون بقانون اللحظة الأخيرة”.