شمعون في عشاء مفوضية الشوف: آمل أن تترجم الانتخابات المقبلة وزن الأحرار في منطقة الشوف وفي لبنان
 
نشاطات حزبية | المصدر :احرارنيوز - 2017-07-11
أكد رئيس "حزب الوطنيين الأحرار" النائب دوري شمعون ان "الحزب الذي أسسه الرئيس الراحل كميل شمعون سيبقى يضم الجميع"، آملا "أن تترجم الانتخابات المقبلة وزن الأحرار في منطقة الشوف وفي لبنان". جاء ذلك في العشاء السنوي الذي أقامته مفوضية الشوف في الحزب، في مطعم "الجسر" في الدامور، والذي حضره، الى شمعون، ممثل وزير التربية مروان حماده طلعت حماده، ممثل وزير المهجرين طلال ارسلان بسام حلاوي،

النائبان محمد الحجار وايلي عون، ممثل النائب وليد جنبلاط وتيمور جنبلاط وليد صفير، ممثل النائب نعمه طعمه طوني انطونيوس، ممثل النائب سامي الجميل المحامي جوزف عيد، الوزير السابق ناجي البستاني، الأرشمندريت نعمان قزحيا ممثلا راعي ابرشية صيدا ودير القمر لطائفة الروم الكاثوليك المطران ايلي بشارة الحداد، رئيس دير عميق الأب سالم فرح وشخصيات وحزبيون.
عيد
استهل الحفل بالنشيد الوطني وتلاه نشيد حزب الأحرار، ثم تقديم من فانيسا متى، ألقى بعدها كريستيان عيد كلمة منظمة الطلاب في الحزب، فأكد على "متابعة المسيرة التي بدأها اسلافنا في الحفاظ على مبادئ الحزب العابر للطوائف والمؤمن بدور الشباب، واننا كشباب مؤتمنون على بناء الدولة ومؤسسات تحتضن الجميع".
المعلوف
ثم تحدث مفوض الشوف فادي معلوف، فاعتبر ان "حزب الأحرار حزب لبناني ثابت على المبادئ التي ضحى من أجلها آلاف الشهداء وعلى رأسهم داني شمعون وعائلته"، مؤكدا "الإلتزام بنهج الرئيس المؤسس عبر اصراره الدائم لبسط سلطة الدولة على كامل تراب الوطن وتأمين ممارسة المواطنين للحريات تحت سقف القانون والتشبث بالمسلمات التي نص عليها الميثاق والدستور"، مشددا على ان "هذه هي رؤية الحزب في تأكيد هذا النهج عبر برنامجه السياسي نحو لبنان حديث".
كميل شمعون
وتحدث عضو المجلس الأعلى للحزب كميل دوري شمعون، فقال: "نحن اول متراس في الايام الصعبة، وآخر متراس في الايام السهلة. ان تاريخنا لا يخذلنا وهو واضح مثل الشمس، تاريخنا نضال وتضحية ودائما نقف ضد الشوائب، ولو كانت الايام والظروف ضدنا، فهذه قناعاتنا التي لا يمكن ان نغيرها، نحن لا نغير عن مبادئنا، بل نساعد ونساهم وهذا اول شرط عند كل وطني حر وعند الشمعونيين، فالناس احبت الرئيس شمعون لأنه صلب وعمل دائما للبنان والخير للجميع".
أضاف: "نحن حزب غير طائفي، نحن نقيس الانسان على مستوى لبنانيته وعلى مستوى تقديماته للبنان، وليس على اساس طائفي كما يجري في الوطن، فهذا التشرذم ممنوع، فهو يؤخر البلد الى الخلف، البلد يرجع الى الوراء بسبب الأمور الطائفية وبسبب اناس تختبئ بمذاهبها وطوائفها".
وتابع: "لذلك نتمنى من الانتخابات المقبلة، على الرغم من القانون الأعوج، ان تفرز طبقة سياسية جديدة، فهناك طاقات واصحاب كفاءة في البلد من الأحرار وغيرهم، هناك أناس قادرون على اعادة لبنان على السكة الصحيحة، وخصوصا الاقتصاد، وهؤلاء علينا ان نساهم في ايصالهم للوصول الى المجلس النيابي الجديد، فيكون مجلس نواب حديثا ولديه تطلعات مستقبلية، وهذا هو هدفنا بالنتيجة".
وقال: "نحن اليوم في الدامور، التي هي مفتاح الشوف وساحله، وهي اكثر بلد في الشوف تحملت تضحية ومأساة، وحتى اليوم هناك العديد من اهالي الدامور والشوف لم يتمكنوا من العودة الى منازلهم وقراهم، لأسباب خارجة عن ارادتهم. الشوف اليوم يفتقد لفرص عمل، فإذا لم نخلق فرص عمل، لا يمكننا ان نعيد الأهالي الى المنطقة، لذلك علينا ان نسعى جميعا لتغيير هذا الوضع ونتطلع الى المستقبل كي نشجع اجيالنا على التمسك بأرضهم وبقراهم، فهذا شيء مهم كثيرا، لأن الشوف بدون أهله، يعني ان المنطقة مازالت تعتبر مهجرة، لذلك سنسعى لعودة جميع المهجرين بكرامتهم الى قراهم وبلداتهم".
وتطرق الى الوضع السياسي، فقال: "نحن دائما كنا نتحدث عن موضوع حزب الله والمقاومة، فنحن اناس قاومنا في لبنان. نحن الذين قاومنا وغيرنا قاوم كذلك، فنوجه التحية للجميع، لكن اذا اردنا الكلام بشكل صحيح اليوم، ما الذي تقوم به المقاومة؟ نرى ان المقاومة تشل البلد، نحن لا نخاف من سلاحها، بل من رواسبها ومن المشاكل التي تحصل بسببها، نحن نخاف من هذا السلاح الذي اصبح موجودا اينما كان، ويتسبب بمشاكل، وهذه المشاكل ستعيدنا الى الوراء، لذلك نتمنى من المسؤولين التفكير مرتين قبل تنفيذ اي مشروع، لأن مشروع لبنان هو الأول والأخير، مشروع لبنان كلنا يجب ان نسعى له، فهذه وظيفتنا، وهذه آمالنا، ونحن كحزب وكشمعونية في البلد، نحن الضمير ونتمنى ان تكون رسالة كافية للجميع".
رزق
والقى الدكتور الياس رزق كلمة باسم المفوضين السابقين المكرمين في الشوف، فأكد "اننا على يقين بنجاح المفوضية في ما تخطط له، وعلى رأسها المفوض فادي المعلوف ولجنة المفوضية"، منوها بجهود امين سر المفوضية المختار يوسف ريشا صفير وجميع المفوضين السابقين ودورهم "في حمل مسيرة الحزب الوطنية منذ سنوات طويلة"، ومشددا على "اهمية النموذج بالتعددية والتنوع والعيش الواحد والانفتاح وقبول الآخر والتسامح الذي تعيشه منطقة الشوف والذي تعلمناه في مدرسة الرئيس الراحل كميل نمر شمعون".
تسليم دروع
ثم سلم النائب شمعون والمعلوف دروع الحزب للمفوضين المكرمين وهم: جهاد عقل، الياس رزق، غسان مغبغب، كميل دوري شمعون، ديلور نوفل، يوسف صفير وزياد يعقوب.
دوري شمعون
وختاما تحدث شمعون فأشار الى ان "الحضور والأصدقاء لم يحيدوا عن الخط الذي رسمه الرئيس الراحل كميل شمعون في مسيرته وقسم كبير منهم كان قد عايشه"، موضحا ان "الحزب الذي أسسه الرئيس الراحل يضم جميع الطوائف ليؤكد انه سيبقى يجمع الجميع ولا يفرق الناس".
وشكر الجميع آملا "أن تترجم الانتخابات النيابية المقبلة وزن حزب الوطنيين الأحرار في منطقة الشوف وفي لبنان".