الجيش اثبت قدرة فائقة على القيام بمهامه الاحرار: إصرار حزب الله على الإدعاء ان الجيش اللبناني ينسق معه ومع النظام السوري هو ضرب علاقة الجيش مع الأميركيين والبريطانيين
 
البيان الاسبوعي | المصدر :احرارنيوز - 2017-08-31
تقدم حزب الوطنيين الاحرار وفي مناسبة عيد الأضحى المبارك من اللبنانيين عموماً ومن المسلمين حصوصاً بأحر التهاني وأطيب التمنيات آملا في أن يحمل معه للوطن السلام والاستقرار والإزدهار. الاحرار وفي اجتماعه الاسبوعي برئاسة رئيسه الاستاذ دوري شمعون وحضور الاعضاء أسف لاستشهاد العسكريين الذين اختطفهم داعش وتقدم بالتعزية الصادقة من قيادة الجيش ومن أهاليهم.

   عقد المجلس الأعلى لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه الاستاذ دوري شمعون وحضور الأعضاء. بعد الاجتماع صدر البيان الآتي :

   توقفنا أمام نتائج عملية فجر الجرود من جميع أوجهها وإننا ندلي في صددها بالملاحظات الآتية:

   1 – أثبت الجيش اللبناني قدرة فائقة على القيام بمهامه مما يؤكد أهليته لتولي الدفاع عن حدود الوطن وأمنه واستقراره وهذا ما يدحض المزاعم المناقضة للواقع. 

   2 – نأسف شديد الأسف لاستشهاد العسكريين الذين اختطفهم داعش ونتقدم بالتعزية الصادقة من قيادة الجيش ومن أهاليهم. كما ندعو الى الاقتصاص من الإرهابيين الذين هم في قبضة العدالة اللبنانية لينالوا العقاب الذي توجبه ارتكاباتهم بحق شهداء الجيش. 

   3 – ندين الصفقة التي أبرمها حزب الله والنظام السوري مع داعش والتي كشفت التركيبة المخابراتية التي كان الإرهابيون في صلبها لصالح النظام السوري وهي تذكر بفتح الإسلام وباختفاء شاكر العبسي. 

   4 – نرفض رفضاً قاطعاً المنطق الاستغلالي لحزب الله الذي ظهر على حقيقته كفصيل لحرس الثورة الإيراني والنظام السوري والذي لا يكف عن استفزاز اللبنانيين، تارة بثلاثية الشعب والجيش والمقاومة وتارة بإضافة جيش النظام السوري لتصبح الثلاثية رباعية. 

   5 – نؤكد ان إصرار حزب الله على الإدعاء ان الجيش اللبناني ينسق معه ومع النظام السوري إنما يراد منه ضرب علاقة الجيش مع الأميركيين والبريطانيين الذين يقدمون له الدعم، وهذا يندرج في سلوك الدويلة التي تسعى الى تبرير وجودها على حساب الدولة وفي مقدمها قواتها المسلحة، واستطراداً الدفع بلبنان الى احضان المحور السوري ـ الإيراني. 

   6 – نهيب باللبنانيين الإلتفاف حول المؤسسات الوطنية وفي مقدمها الجيش والقوى الأمنية لدعم الدولة وإفشال مخطط استتباعها، كما ندعو الى التشبث بالثوابت والمسلمات التي يجمع اللبنانيون عليها، وهي تشكل ضمانة للاستقلال والسيادة والوحدة الوطنية. 

 

   أخيراً وفي مناسبة عيد الأضحى المبارك نتقدم من اللبنانيين عموماً ومن المسلمين حصوصاً بأحر التهاني وأطيب التمنيات آملين في أن يحمل معه للوطن السلام والاستقرار والإزدهار.