الإحجام عن إجراء الانتخابات الفرعية انتهاكاً صارخاً وعن سابق قصد وتصميم للدستور الاحرار: نؤيد اي تحقيق يهدف الى تحديد المسؤوليات في اختطاف العسكريين وبعدها استشهادهم وصولا ً الى الصفقة التي أبرمها حزب الله والنظام السوري
 
البيان الاسبوعي | المصدر :احرار نيوز - 2017-09-07
تقدم حزب الوطنيين الاحرار بأحر التعازي من قيادة الجيش ومن ذوي العسكريين الشهداء وعبر عن شعور عميق بالحزن ممزوجاً بالفخر في مناسبة تكريم شهداء الجيش،الاحرار و في اجتماعه الاسبوعي برئاسة رئيسه وحضور الاعضاء اعلن تاييده اي تحقيق يهدف الى تحديد المسؤوليات في اختطافهم وبعدها استشهادهم وصولا ً الى الصفقة التي أبرمها حزب الله والنظام السوري والتي سمحت بخروج الإرهابيين الى حيث يريدون سالمين مكرمين. ودعا كل اللبنانيين الى الإلتفاف حول الجيش الذي أثبت قدرة وجدارة في القيام بمهامه للدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره

   عقد المجلس الأعلى لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه الاستاذ دوري شمعون وحضور الأعضاء. بعد الاجتماع صدر البيان الآتي :

   1 – نعبر عن شعور عميق بالحزن ممزوجاً بالفخر في مناسبة تكريم شهداء الجيش الذين قدموا حياتهم على مذبح الوطن كل الوطن وشعارهم دائماً شرف تضحية ووفاء. إننا، إذ نتقدم بأحر التعازي من قيادة الجيش ومن ذوي العسكريين الشهداء، نعلن تاييدنا اي تحقيق يهدف الى تحديد المسؤوليات في اختطافهم وبعدها استشهادهم وصولا ً الى الصفقة التي أبرمها حزب الله والنظام السوري والتي سمحت بخروج الإرهابيين الى حيث يريدون سالمين مكرمين. وندعو كل اللبنانيين الى الإلتفاف حول الجيش الذي أثبت قدرة وجدارة قل نظيرهما في القيام بمهامه للدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره . كما ندعو الى تأمين كل ما يحتاجه من عتاد وسلاح يخوّله أداء واجباته على أكمل وجه، ونأمل في أن تعود اليه حصرية امتلاك السلاج بعيداًً من اي منافس أو شريك ليتمكن من بسط سلطة الدولة على كامل ترابها كما تنص عليه وثيقة الطائف.

   2 – نعلن ان الإحجام عن إجراء الانتخابات الفرعية يُعد انتهاكاً صارخاً وعن سابق قصد وتصميم للدستور مما يرتب مسؤوليات جسام على الحكومة وفي مقدمها وزارة الداخلية المعنية مباشرة بهذا الموضوع. علماً انه ليس ثمّة ظروف استثنائية تحول دون إتمام الاستحقاق مما يضاعف تداعيات خرق الدستور والقوانين المرعية الإجراء. لذا نجدد مطالبة الحكومة بالرجوع عن السياسة التي تنتهجها والتي تراهن من خلالها على مرور الوقت لتدّعي بعدها عدم أهمية إجراء الانتخابات الفرعية والانصراف الى تحضير الانتخابات العامة. هذا مع الإشارة الى التقصير ايضاً على هذا الصعيد انطلاقاً من صرف النظر عن البطاقة الممغنطة واستبدالها ببطاقة الهوية البيومترية التي يتطلب إنجازها وقت غير قصير بحيث تراودنا الشكوك بالقدرة او الرغبة في الوفاء بالوعود المقطوعة.

 

   3 – نلفت الى ضرورة استباق أزمة النفايات والى عدم تركها تتفاقم وتخلف أضراراً كثيرة. لقد سبق لنا ان اثرنا هذا الموضوع في بيانات سابقة ولم نلمس اي اهتمام رسمي به كأن هنالك إرادة في المضي بسياسة النعامة بينما المطلوب خطة واضحة تحول دون عودة النفايات الى الشارع. الأنكى غياب رؤية موحدة للمعالجات مما يزيد الأمر تعقيدأ ومن دون النظر الى الطرق المعتمدة في الدول التي لا تعاني هذه المشكلة . والسؤال الذي يطرح نفسه هو : " لماذا رفض الإفادة من خبرة هذه الدول والاستمرار في البحث العقيم عن طرق المعالجة كأن لبنان حالة خاصة أو مستعصية فيما لا يتعدى حجمه حجم مدينة متوسطة في الدول الكبرى"؟. ونأمل أخيراً في ان يتحرك الحسّ الوطني لدى المعنيين بموضوع النفايات، وأن يبادروا فوراً الى إيجاد الحلول البديلة التي تؤدي الى تفادي أزمات جديدة .