تيلرسون: إتفقنا مع السعودية.. وعلى ميليشيات إيران العودة إلى ديارها
 
عالميات | المصدر :وكالات - 2017-10-23
كان لافتاً ما أعلنه وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في ختام زيارته إلى الرياض مساء أمس، من إتفاق سعودي – أميركي على ضرورة تقوية العراق ليتمكن من مواجهة النفوذ الإيراني.

وجاء كلام الوزير الأميركي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره السعودي عادل الجبير ، عقب إجرائه محادثات مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، في لقاءين منفصلين بالرياض، وبعد مشاركته في حفل إطلاق المجلس التنسيقي السعودي – العراقي .

وأكد تيلرسون في المؤتمر الصحافي، الدعم الأميركي القوي للتقارب السعودي – العراقي ، مشيراً إلى انعكاساته الإيجابية على علاقات العراق مع جميع الدول العربية.

وشدد على ضرورة”إعطاء الفرصة للعراق لكي يقف على قدميه من خلال مساعدته اقتصادياً وسياسياً ليصبح قادراً على مواجهة النفوذ الإيراني”، لافتاً إلى وجود إتفاق أميركي – سعودي في هذا الشأن، خاصة لجهة “إقامة العديد من المشروعات الاقتصادية وتطوير البنية التحتية وتقديم كل الدعم للحكومة العراقية”.

ودعا تيلرسون “الميليشيات الإيرانية” إلى مغادرة العراق ، قائلاً “بما أن المعركة ضد تنظيم “داعش” شارفت على نهايتها، فإن على تلك الميليشيات العودة إلى موطنها. على جميع المقاتلين الأجانب العودة إلى مواطنهم”.

 

وطالب أيضاً الدول والشركات الأوروبية التي تقيم “علاقات تجارية مع “الحرس الثوري” الإيراني بوقف هذه الاعمال، محذراً من أن هذه الدول والشركات “تواجه مخاطر كبيرة”، في إشارة إلى عزم واشنطن على فرض عقوبات على “الحرس الثوري”.

وفي ما يتعلق بالأزمة الخليجية، أعرب تيلرسون عن أمله بدخول جميع الأطراف في حوار للتوصل إلى تسوية، مؤكداً اهتمام واشنطن باستعادة الوضع الذي كان عليه مجلس التعاون الخليجي لأهميته بالنسبة للولايات المتحدة في حفظ الأمن والاستقرار في المنطقة.

من جهته، أكد الجبير أن السعودية ترتبط مع العراق بـ”علاقات قوية الجذور” وهي تريد الاقتراب منه أكثر، مشيراً إلى أن المحادثات السعودية – الأميركية تطرقت إلى الأزمة الخليجية، إلى جانب “خطر إيران”، و”سبل مواجهة الإرهاب والتطرف” سواء في ​سوريا​ و​العراق​ أو في منطقة ​الشرق الأوسط​ بشكل كامل.

 

ولفت إلى أن السعودية تتشاور مع كل من الإمارات والبحرين ومصر في شأن الخطوات المقبلة في الازمة مع قطر .