العلية: لا تحالف حتى انتخابيا مع التيار الا اذا عاد الى الثوابت وهذا مستبعد
 
نشاطات حزبية | المصدر :اللواء - الكاتب :كارول سلوم 2018-03-06
«الوطنيون الأحرار» .. ثورة الأرز 14 آذار، لا يزال الشمعونيون يحملون هذه الشعلة، فمهما تبدل الزمن ومهما مرّت الايام لا يشبهون الا أنفسهم. صحيح انهم حجزوا المقاعد الامامية لثورة الحرية والسيادة والاستقلال، الا انهم لم يستسيغوا فكرة الدخول الى جنة الحكم منذ زمن في حين حافظ رئيس الحزب النائب دوري شمعون على مقعد الأحرار في النيابة وأي تقارب كان يحصل بينهم وبين غيرهم من القوى السياسية لم يكتب له النجاح لأن الذهنية لم تتطابق مع الذهنيات الأخرى.
أما في الاستحقاق الانتخابي، فيعمل الحزب على تنسيق تحالفاته في عدد من المناطق وفق قواعد ثابتة في معركة ضد السلطة التي يحمّلها مسؤولية الوصول إلى الوضع الراهن. 
ويقول أمين الإعلام في الحزب اميل العلية لـ«اللواء» أن «الوطنيين الأحرار» ملتزمون بwمبادئ 14 آذار وليسوا على خلاف شخصي مع أحد، أمام من كانوا ضمن هذه القوى واتخذوا خيارات أخرى لا يمكن التحالف معهم. 
اذاً كيف هي خريطة تحالفات «الاحرار» في الدوائر الانتخابية؟
في الشوف، القطيعة الانتخابية مع رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط حتّمتها الظروف، فالحزب غير راغب في الانخراط في ما أسماه العلّية بلقاء المصالح كاشفاً عن لائحة يتم العمل على تشكيلها في الشوف وتضم كميل شمعون وأسماء من مناطق برجا وشحيم والشوف، لكن موعد الإعلان لم يحدّد بعد، مؤكداً أن هناك تحالفاً مع عائلات الشوف الأعلى والاقليم.
أما في عاليه، فهناك لائحة يعمل عليها وتقوم على التحالف مع السيدة حياة أرسلان، وشدد على ان هناك علاقة تاريخية تجمع بين عائلتي أرسلان وشمعون.
وفيما يخضع موضوع التحالف مع حزب الكتائب في بيروت والمتن الى الأخذ والرد بعد زيارتي النائبين سامي ونديم الجميل إلى مركز الاحرار، فإن المعلومات تُشير إلى ان ما من شيء نهائي بعد، ولكن العلّية أشار إلى ان مفوض حزب الأحرار في المتن جوزف كرم مرشّح مع لائحة «الكتائب» في إطار التحالفات.
وبالنسبة إلى منطقة كسروان، فيتحدث العلّية عن تحالف مع مُنسّق 14 آذار النائب السابق فارس سعيد، ووجود المرشح مارون الحلو عن هذه المنطقة.
وينفي العلّية عبر «اللــواء» الكلام الذي صدر عن اتصالات مع التيار الوطني الحر لقيام تحالف معه في بعض المناطق، مشيراً الى ان الأمر غير وارد، فهناك خلافات جوهرية معه من خلال الممارسات السياسية التي ينتهجها، متمنياً أن يعود التيار البرتقالي إلى «الثوابت».
ويقر بأن التحالف غير متاح وعودة التيار إلى هذه الثوابت غير متاحة، قائلاً ان ما من اشكال شخصي مع أحد.

 

ويؤكّد ان ما يهم حزب الوطنيين الأحرار هو التركيز على حضوره وحظوظ ذلك في المناطق التي سيترشح فيها، وشدّد على أن هناك رهاناً على الشعب الذي لم يعد يقبل بالشعارات الكاذبة ويرغب بالتغيير.