جنبلاط: كنت أحبذ دعم المقاومة الوطنية السورية في مواجهة النظام
 
محليات | المصدر :وكالات - 2018-03-26
إعتبر رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط أن الإنتخابات لن تحقق طموحات اللبنانيين الذين يريدون التغيير نحو نظام أفضل، لكن بحد ذاتها هناك إنتخابات ربما تأتي بوجوه جديدة تخلق حركة معينة في مجلس النواب تقود البلد ربما إلى الافضل.

وأضاف جنبلاط في حديث لقناة “فرانس 24”: “صحيح أنني غيّرت وفق التقليد بأن يكون هناك إستمرار لدور المختارة ويعود هذا الأمر طبعًا لإبني تيمور أن يثبت جدارته ولكن لن يكون تيمور جنبلاط كوليد جنبلاط ولم اكن أنا كمال جنبلاط وسنرى”.

وتابع: “لست لأميز المختارة عن غيرها من البيوت السياسية ولكن هناك تقليد يعود إلى 300 عام ولكن مع تطوير، فكمال جنبلاط خرج عن الإطار الإقطاعي القديم وأسس الحزب التقدمي الإشتراكي وحلم بلبنان علماني ديمقراطي ثم الظروف الدولية والإقليمية قتلته، ولكن ربما نعود في يوم ما يخرج الحلم بلبنان لا طائفي”.

وأضاف جنبلاط: “ربما هذه النخبة الجديدة إذا ما أتت إلى المجلس النيابي تفكّر بهذا الأمر، ففي المراحل السابقة فشلنا وكانت الاقطاعات السياسية والدينية أقوى، وهذا هو الحل الوحيد للخروج من هذه الدوامة الطائفية وبأن نصبح سواسية في لبنان”.

ورأى جنبلاط أن النسبية المعتمدة فريدة من نوعها على الطريقة اللبنانية، نسبية طائفية ليست نسبية سياسية كالبلاد التي تحكمها أحزاب سياسية، وذلك لان النظام طائفي.

واستطرد: “حزبنا مثلًا تراجع اليوم كثيرًا، ففي الخمسينات والستينات كان الحزب يتخطى كل الحدود من عكار إلى الجنوب، وذلك نتيجة الظروف السياسية والحرب، وكل الأحزاب نفس الأمر، يبقى الحزب الوحيد الذي يغطي ساحة مذهبية بشكل كبير ونتيجة خدماته ونتيجة طروحاته هو حزب الله، أما الباقي فليس هناك أحزاب سياسية ومعظم الأحزاب في لبنان طائفية مع “ديكور” وطني في المستوى القيادي”.

وأشار جنبلاط إلى أن إيران موجودة بحكم الفراغ الذي نشأ في بعض من العالم العربي الذي نسي القضية المركزية التي هي فلسطين، في حين إيران ترفع شعار فلسطين عبر حزب الله، وأما لماذا موجودة إيران في لبنان بهذه القوة، فهذا يعود إلى احتلال العراق من قبل الأميركيين في العام 2003 الذي سمح لإيران بهذا بالتمدد ثم كانت المأساة السورية وكيف تخلّى الغرب عن المقاومة المدنية والوطنية والعلمانية السورية، وبشكل أو بآخر الغرب والدول العربية وتركيا التي أدخلت كل العناصر التي أجهضت الثورة السورية من فصائل ما يسمى الجهادية وغيرها.

ولفت جنبلاط إلى أن النظام السوري إستطاع أن يوسّع نفوذه على دمشق الكبرى بفعل الدعم الروسي والإيراني والغريب كيف ان هذه الفصائل ترحّل بالآلاف اليوم إلى إدلب وكيف انهارت المقاومة، فيبدو أن هناك وساطات مع روسيا دخلت على الخط لاجلاء هؤلاء إلى إدلب حيث ستكون ضربة أقسى واوجع لاحقًا، ولكن النظام اليوم حسّن من شروطه مع حلفائه في دمشق الكبرى وبالتالي لبنانيًا سيزيد الطوق على لبنان، والصديق والعالم الكبير البروفسور أنطوان قربان الذي يعلّم في الجامعة اليسوعية يقول أننا أصبحنا جزءًا من محافظة اللاذقية، ولبنان الكبير الذي سنحتفل فيه في سنة 2020 ووفق هذه المعادلة الكبرى من حمص إلى الساحل بالإضافة إلى المعادلة الدولية بوجود روسيا وإيران أصبحنا جزءًا من سوريا الكبرى.

واعتبر أن النظام السوري ربح في الوقت الحاضر للاسباب التي ذكرناها، والآتي أميركيًا مخيف لأنه يبشّر بمواجهة والمواجهة لن تكون في إيران إنما في لبنان وأقلّه سياسيًا وسندفع ثمن المواجهة، وأحذر اي فريق لبناني داخلي بأن يراهن على فريق العمل الجديد الأميركي المتصلّب والمتصهين، مشيرًا إلى أن التغييرات ربما تطال أيضًا وزير الدفاع الاميركي، مستطردًا: “إني اتحدث في السياسة ففي العسكر تعودنا على سياسات اميركا ودعمها لإسرائيل، وأما إذا حدثت ضربة عسكرية ستدمر لبنان ولكن لن ينتصروا لانه هناك مقاومة شعبية وطنية إسلامية، سمّها ما شئت، أقوى”.

ورداً على سؤال عما إذا يحبّذ ضربة عسكرية إلى النظام في سوريا قال: “أبدًا رغم كل ما حدث ولكن كنت أحبذ دعم المقاومة الوطنية السورية والعلمانية في مواجهة النظام، اميركا أوباما فعلت العكس واشتركت معها لاحقًا كل الدول العربية وتركيا في إجهاض هذا الأمر”.

وأكد جنبلاط أن الإنتخابات ستجري، مضيفًا: “لكن أحذر من بداية الاصطفافات في لبنان مع فريق العمل الأميركي الجديد تحت شعار محاربة إيران أو محاربة نفوذ حزب الله فلا نتحمّل محاور في لبنان”.

وختم جنبلاط: “نعم لبحث الاستراتيجية الدفاعية وفق الظروف الإقليمية و”حزب الله” لن ينخرط في الدولة إلا بوجود ظروف إقليمية سياسية تجعله ينخرط في الدولة أو يجمع سلاحه مع سلاح الجيش اللبناني ولكن إلى أن نصل إلى هذا الأمر مع العلم أنه بعيد لماذا لا نركز على حل أزمة والخلاص من تلك البوارج التركية”.