اللواء : تدشين جادة الملك سلمان: التزام لبناني سعودي بالعلاقات التاريخية دعوة عون إلى القمة العربية في الظهران.. وخلوتان تبدّدان التوتُر الإنتخابي‎‎
 
صحف | المصدر :وكالات - 2018-04-04
الحدث اللبناني، العربي كان أمس تدشين جادة الملك سلمان بن عبد العزيز، على الطريق الممتد على مساحة 1.3 كلم ‏طولاً و45م عرضاً، في ميناء الحصن - زيتونة باي، والواجهة البحرية "لسوليدير". هذا الحدث الذي اخترق ‏الانشغال اللبناني بالتحضيرات للانتخابات النيابية، ليعيد إلى الواجهة قوة العلاقات التاريخية التي تربط لبنان بالمملكة ‏العربية السعودية‎.‎

وعلى حدّ ما رأى الرئيس سعد الحريري في كلمته للمناسبة، هذه الأمسية البيروتية هي رسالة واضحة بأن عروبة ‏لبنان تتقدّم على كل الولاءات والمحاور والمعادلات‎.‎
وقال: بين لبنان والمملكة تاريخ لا ينكسر مهما سعوا إلى ذلك سبيلاً.. مشيراً إلى ان بيروت تجتمع للاحتفال برفع اسم ‏سلمان بن عبد العزيز على واجهتها البحرية، ولتكريم قامة عربية كبيرة وقفت إلى جانب لبنان في اصعب الظروف‎.‎
وقال القائم بأعمال المملكة في لبنان وليد بخاري: أن تدشين جادة الملك سلمان على هذه الواجهة البحرية لدلالة جامعة ‏بين عروبة البحر ومداه وبين حضارة الجبل وصداه‎.‎ 


صفحة جديدة
ووفق ما عكست تصريحات الرئيس سعد الحريري في بكركي أمس، فإن التوتر الانتخابي الذي بلغ ذروته في عطلة ‏عيد الفصح بين الأقطاب السياسيين، ولا سيما على خط "بيت الوسط" - كليمنصو، يفترض ان يسحب فتيله تدريجياً ‏في الساعات المقبلة، أقله لملاقاة رياح الاسترخاء السياسي الآتية من المملكة العربية السعودية، راعية الاعتدال ‏والسلام، والتي كان لها أمس حضور قوي سواء في بعبدا، حيث تسلم الرئيس ميشال عون دعوة من خادم الحرمين ‏الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لحضور القمة العربية التي ستعقد منتصف الشهر الحالي في السعودية، أو في ‏وسط العاصمة، حيث شكل الاحتفال بإطلاق اسم الملك سلمان على الجادة البحرية في بيروت مقابل فندق "فور ‏سيزن" فرصة لجمع قيادات الصف الأوّل والتي فرقت بينهم السياسة والصراعات الانتخابية، فكان حضور الرئيس ‏الحريري إلى جانب الرئيس نجيب ميقاتي لافتاً بين الرئيسين فؤاد السنيورة وتمام سلام، كما لفت الانتباه حضور رئيس ‏‏"اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، مع روساء سابقين مثل ‏الرئيس ميشال سليمان ووزراء ونواب، ورجال دين من مختلف الطوائف اللبنانية، بحيث اجتمعت الدولة اللبنانية ‏بأركانها في الواجهة البحرية، مع المستشار في الديوان الملكي السعودي نزار العلولا الذي مثل الملك سلمان في الحفل، ‏وهو ما أرادت الصورة التذكارية التي التقطت ان تعكسه بوضوح تام‎.‎ 


وفي تقدير مصادر متابعة، ان حفل العشاء الذي أقيم على شرف الحضور، بعد الحفل، كان فرصة أيضاً لجمع هذه ‏القيادات في لقاءات ثنائية أو جماعية بددت التوتر الانتخابي، سواء بين الرئيس الحريري وكل من النائب جنبلاط ‏وجعجع، ترجمة لما كان أعلنه صباحاً في بكركي، من انه "لن يختلف مع وليد بيك، فهو يعرف ماذا يمثل بالنسبة لي، ‏وأنا اعرف ما امثله بالنسبة له"، أو بالنسبة إلى اللقاء القريب الذي سيتم مع جعجع، على أساس ان تكون هذه اللقاءات ‏بمثابة صفحة جديدة لطي الخلافات‎.‎ 


وبثت مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك وكالات الأنباء، صورة جمعت الرئيس الحريري يجلس إلى جانب جعجع من ‏جهة وجنبلاط من جهة ثانية، وإلى جانبه المستشار السعودي العلولا، فيما أفادت معلومات رسمية ان خلوة عقدت في ‏فندق "الفينيسيا" على هامش عشاء السفارة السعودية، جمعت الدبلوماسي السعودي بخاري والمستشار العلولا مع ‏الرئيس الحريري وكل من جعجع وجنبلاط. كما عقدت خلوة ثانية بين العلولا وجعجع انضم إليها بخاري والسفير ‏الاماراتي حمد الشامسي‎.‎ 


احتفال الجادة البحرية
وكان الاحتفال الذي تناوب على الكلام فيه كل من رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني ومحافظ بيروت زياد شبيب، قد ‏تميز بالكلمة التي ألقاها القائم باعمال السفارة السعودية في بيروت وليد بخاري الذي أكّد ان العلاقات السعودية - ‏اللبنانية راسخة وستبقى كالارز متجذرة وصلبة وثابتة، كما هي على مر العصور‎.‎ 


وقال ان المملكة كانت ولا تزال وستبقى بإذن الله، وبتوجيه من القيادة الرشيدة، ضنينة على سلامة لبنان وامنه ‏واستقراره والمحافظة على وحدته الوطنية ووحدة أبنائه بكل أطيافهم ومذاهبهم، مثنياً على جهود الرؤساء عون ونبيه ‏برّي وسعد الحريري في مواجهة تخطي الصعاب لتثبيت دعائم السلام والاستقرار وتحريك عجلة التنمية المستدامة‎.‎ 


وأشاد بخاري بروعة مبادرة إطلاق اسم الملك سلمان على الجادة البحرية، لا سيما وانها "حاكت روح الرئيس الشهيد ‏رفيق الحريري، والذي فاضت روحه على مقربة من هذا المكان، لتكون نافذة لبنان الجميل على العرب والعالم‎".‎
وتوجه إلى الحاضرين قائلاً: "لا اخفيكم سرا انني اشعر بسعادة غامرة برؤية هذا البلد العزيز سالماً مطمئناً سائراً نحو ‏تثبيت استقراره ودوره الريادي، كما عهدناه، باعتباره جوهرة الاعتدال والعيش المشترك وملتقى أصحاب الرسالات ‏السماوية السمحاء، وعلامة من علامات الانفتاح والثقافة والتسامح والحوار‎".‎
اما الرئيس الحريري فأكد من جهته، ان بين لبنان والسعودية تاريخا لن ينكسر مهما سعوا إلى ذلك سبيلاً، وهذه ‏الأمسية البيروتية هي رسالة واضحة بأن عروبة لبنان تتقدّم على كل الولاءات والمحاور والمعادلات‎.‎ 


وقال ان احتفال بيروت بجميع اطيافها ترفع اسم الملك سلمان على واجهتها البحرية، هو تكريم قامة عربية كبيرة ‏وقفت إلى جانب لبنان في اصعب الظروف، وتكريم من خلاله للمملكة العربية السعودية التي لها في تاريخ العلاقة مع ‏بلدنا صفحات مجيدة من الخير والدعم، وهي الشقيقة الكبرى التي ترجمت المعاني الحقيقية للاخوة برعايتها اتفاق ‏الطائف وإنهاء المأساة اللبنانية، ومد يد العون للبنان في كافة المراحل والأزمات‎.‎
ثم أعلن باسم الحاضرين جميعا افتتاح جادة الملك سلمان هنا على الواجهة البحرية لمدينة بيروت‎.‎ 


واختتم الاحتفال بازاحة الستارة عن اللوحة التذكارية التي أضيئت للمناسبة، واطلقت الألعاب النارية احتفاء بالتدشين، ‏فيما اضيئت المباني المحيطة، ولا سيما فندق "فورسيزن" بأنوار العلمين اللبناني والسعودي‎.‎ 


وسبق لجنبلاط ان علق على التدشين قائلاً: "انها صفحة مشرقة من التاريخ العربي والتضامن في مواجهة الاستعمار، ‏وان تسمية جادّة في بيروت باسم الملك سلمان له تذكير بتاريخ بيروت النضالي الناصري، والتلاحم الوطني ‏الفلسطيني، بيروت الحصار وبيروت المقاومة الوطنية‎.‎ 


وردا على سؤال حول علاقته بالسعودية ومشاركته في الاحتفال، قال: "دعونا نفتح صفحة جديدة في العلاقات مع ‏السعودية"، وأشار إلى ان الملك سلمان له تاريخ كبير في العلاقات بين البلدين، وبيروت هي الوطنية العربية وهي ‏الصمود‎".‎ 


دعوة عون
وفي خطوة ثانية، من شأنها تعزيز العلاقات اللبنانية- السعودية، سلم بخاري أمس الرئيس عون دعوة رسمية من الملك ‏سلمان للمشاركة في أعمال مؤتمر القمة العربية الـ29 التي ستعقد في مدينة الظهران في المنطقة الشرقية يوم الأحد في ‏‏15 نيسان الحالي‎.‎ 


واعتبر العاهل السعودي في رسالته ان مشاركة الرئيس عون شخصيا في هذه القمة "سيكون لها بالغ الاثر في ‏انجاحها"، آملا ان تسهم القمة "في تعزيز العمل العربي المشترك والتصدي للتحديات التي تواجهها أمتنا العربية ‏وتحقق ما تصبو اليه شعوبنا من اهداف وطموحات‎".‎ 


وأعرب العاهل السعودي في رسالته عن تطلعه الى الترحيب بالرئيس عون في المملكة العربية السعودية خلال القمة، ‏متمنيا له "موفور الصحة والسعادة، وللشعب اللبناني دوام التقدم والازدهار‎".‎ 


وحمل الرئيس عون الوزير المفوض بخاري تحياته الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي ‏العهد السعودي الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، مؤكدا ترؤس الوفد اللبناني الى القمة العربية، ومتمنيا ان تحقق ‏نتائج تعزز الوحدة العربية لا سيما في هذه الظروف الصعبة من تاريخ الدول العربية وشعوبها‎.‎
وعلمت "اللواء" ان الرئيس عون سيزور بعد ترؤسه وفد لبنان إلى القمة العربية، قطر، تلبية لدعوة رسمية لحضور ‏افتتاح المكتبة ا لوطنية، وستدوم زيارته الدوحة بضع ساعات‎.‎
إلى ذلك نفت مصادر مطلعة أن يكون قد تحدد رقم معين في ما خص المساعدات التي تقدم إلى لبنان في مؤتمر ‏سيدر‎.‎ 


وأوضحت أن هناك حاجة إلى تحريك الوضع الاقتصادي الصعب بضخ كمية من المال إلى لبنان من خلال مشاريع ‏استثمارية تقدم فرصا إلى لبنان في عدد من القطاعات، ولم يعرف ما إذا كانت هناك دول تساهم هبة او قرض طويل ‏الأمد قابل للتذويب، كما لم يعرف ما إذا كانت هناك من خطوط ائتمان تمنح للبنان على غرار مؤتمر روما 2‏‎.‎ 


الحريري
غير ان الرئيس الحريري الذي زار بكركي صباحا لتهنئة البطريرك بشارة الراعي بالفصح، أكّد من جهته ان ‏الإصلاحات المطلوبة من المجتمع الدولي ليست لخدمة بل لمصلحة اللبنانيين، والمهم هو خلق فرص عمل جديدة امام ‏اللبنانيين من مؤتمر سيدر‎.‎
وفي ما يتعلق بالدين، أوضح انه صحيح اننا نستدين ولكن من أجل ان ندفع الرواتب، فنستدين على خمس وسبع عشر ‏سنوات بفوائد تتراوح بين 7 و8 بالمئة. اما الآن فإننا سنستدين على30 عاما من دون ان ندفع أية مبالغ في السنوات ‏الخمس أو العشر الأولى، مع فائدة واحد بالمئة. وقال ان المشاريع التي سنعرضها في مؤتمر سيدر كان يجب على ‏الدولة ان تنفذها لو انها كانت تملك المبالغ المطلوبة، هناك مشاريع تتعلق بالكهرباء والمياه والطرقات والسدود ‏والاتصالات وهي مشاريع أساسية للبلد‎.‎
وفي موضوع الأزمة مع المدارس الخاصة، شدّد الحريري على وجوب الا يتحوّل الطلاب إلى رهينة، داعيا إلى ان ‏نساعد بعضنا على إيجاد الحلول، مؤكدا ان الدولة لا تستطيع ان تطرح حلا لأن وضعها المالي لا يسمح بذلك، لكن ‏يمكنها ان توفق بين المدارس والمعلمين والأهالي‎.‎ 


وبالنسبة لعلاقته بجنبلاط قال ان هذه العلاقة تشهد صعودا ونزولا، ولكن لست انا سبب هذا الاضطراب، وأنا انظر ‏دائما في هذا الموضوع إلى العلاقة الاستراتيجية"، مبديا استعداده للقاء في أي وقت‎.‎ 


وألمح الحريري إلى ان كثيرين ساهموا معه في وضع القانون الانتخابي على علاته، وقال: هذا القانون قد يكون ‏صعبا، ولكن للمرة الأولى تضع الحكومة في لبنان قانونا للانتخابات يكون ضد مصلحة من يحكمون البلد، املا في ‏المرة المقبلة تحسين هذا القانون وإدخال إصلاحات عليه‎".‎ 


وكشف الحريري، امام وفد من منطقة العرقوب انه سيزور المنطقة في 13 نيسان الحالي، من ضمن مجموعة جولات ‏انتخابية سيقوم بها بعد انتهاء أعمال مؤتمر سيدر، موضحاً بأن زيارته لهذه المنطقة كانت حلماً وأمنية لدى الرئيس ‏الشهيد رفيق الحريري، وآمل ان تكون بداية لتواصل حقيقي مع هذه المنطقة المنسية والمحرومة‎.‎ 


لوائح.. لوائح
انتخابياً، توالى أمس إعلان اللوائح الانتخابية في عدد من الدوائر، وفي هذا السياق، أعلنت مجموعة "كلنا وطني" ‏لائحتها في دائرة بيروت الأولى (الاشرفية - الرميل - الصيفي - المدور) وضمت كلا من: جيلبير ضومط عن المقعد ‏الماروني، زياد عبس عن المقعد الارثوذكسي، جمانة سلوم عن مقعد الاقليات، لوسيان بو رجيلي عن الكاثوليكي، ‏يوركي تيروز عن مقعد الروم الكاثوليك، وبوليت يغوبيان، لوري حيطايان ليفون تلفزيان عن مقاعد الأرمن ‏الارثوذكس الثلاثة‎.‎ 


وأطلقت لائحة "مدنية" عن دائرة الشوف وعاليه للانتخابات النيابية لائحتها في احتفال أقيم في فندق دير الأمراء في ‏دير القمر-الشوف، في حضور فعاليات اجتماعية وبلدية والمرشحين الثمانية في اللائحة وهم عن دائرة الشوف: الياس ‏غريب، مايا ترو، مروان المتني، شكري حداد، رامي حمادة، وإليان قزي، وعن دائرة عاليه فادي الخوري ومارك ‏ضو‎.‎ 


وأعلنت من برجا لائحة "القرار الحر" والتي ضمّت المرشحين: مازن خلف شبو، رأفت شعبان، كميل دوري ‏شمعون، جوزيف عيد، دعد القزي، غسّان مغبغب، سامي حمادة، وألحان فرحات عن دائرة الشوف، وسامي الرماح، ‏تيودور بجاني وانطوان بو ملهم عن دائرة عاليه‎.‎