وليد البخاري بين المملكة ولبنان انسان
 
لكل مقام مقال | المصدر :اينوما - الكاتب :اميل العليه 2018-05-01
حضور فريد ونشاط لا يستكين، الوزير المفوض رئيس البعثة الدبلوماسية السعودية في لبنان وليد البخاري الذي يتابع اللبنانيون بشغف تغريداته على تويتر ونشاطه المميز في المجتمع الافتراضي والذي يبدو وكأنه صورة عن نشاطه الدائم في مجتمع الواقع.

زرته أمس مع وفد من اينوما لاطلاعه على هذه المبادرة الثقافية الإخبارية التي تؤمن بأن التعددية مظهر من مظاهر الرقي إن لم تكن ارقى هذه المظاهر على الاطلاق.
وكما دائما وفي خلال الحديث مع الدبلوماسي الأديب والمفكر وناقل صورة المملكة العربية السعودية وآل سعود بأبهى اشكالها وكما تستحق ودون أي تحوير أو تحريف كنت ومن معي نزداد إعجابا بصاحب المبادرات الخلاقة الذي لا يعرف التعب متنقلا بين المناطق اللبنانية غير مميز بين لبناني وآخر، يحركه حبه لهذه البلاد ووفاؤه الخالص للمملكة والأسرة الحاكمة فيها وهم كانوا في كل المراحل وما زالوا الى جانب لبنان الدولة وقد دعموا بناءها  ودافعوا عنها في أحلك الظروف واصعب الاوقات
"البدء الذي هو الله واحد، والهدف الذي هو الإنسان واحد، والمسير الذي هو هذا الكون واحد" كلام لسماحة السيد موسى الصدر كان نجم لقائنا  و #لبنان اكثر من وطن لبنان رسالة" للبابا يوحنا بولس الثاني مع التأكيد أن الناس إخوة وامتنا العربية اليوم بامس الحاجة إلى هذا النور المتألق فيها منذ مئات السنين وسيبقى اذ لن ينجح الظلاميون في حربهم عليه وأن تقنعوا بالف وجه وشنوا الف معركة