هل تنقل طهران كرة النار إلى لبنان؟
 
مقالات مختارة | المصدر :الجريدة الكويتية - الكاتب :ايلي يوسف 2018-12-05
استحوذت التطورات السياسية والأمنية التي جرت في لبنان، وكذلك في سوريا، على اهتمام أوساط أميركية رسمية، في ظل مخاوف من أن تؤدي تلك الأحداث إلى مواجهات غير محسوبة إقليميا أو داخليا.

ومع ارتفاع وتيرة الاتصالات المتسارعة المرتبطة بالملف الإيراني، تابعت تلك الأوساط، باهتمام بالغ، الاجتماع الذي جرى التحضير له في أقل من أسبوع، بطلب من إسرائيل، بين وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو برفقة رئيس الموساد ومستشاره للأمن القومي في بروكسل.

وعلى الرغم من عدم صدور بيان رسمي عن حصيلة هذا الاجتماع، فإن أوساطا سياسية قالت إن نتنياهو نقل إلى بومبيو مخاوف إسرائيل من احتمال أن تلجأ طهران إلى تصعيد الموقف في لبنان، لتخفيف الضغط الذي تتعرض له من جراء العقوبات الأميركية المتصاعدة وانهيار أسواق نفطها، والضغوط التي تتعرض لها في كل من سوريا والعراق.

 

وأكدت تلك الأوساط أن شريط التطورات الأخيرة ينذر بالتحول إلى مواجهة ساخنة، بعد رفض واشنطن اقتراحا روسيّا تتعهد بموجبه موسكو نزع سلاح حزب الله وإنهاء وجوده في سوريا على الأقل، مقابل تخفيف واشنطن عقوباتها المتشددة على طهران.

وردت واشنطن بأن تلك العقوبات لا يمكن رفعها إلا إذا التزمت طهران بتطبيق الشروط الـ 12 التي أعلنها الوزير بومبيو، ودخولها في مفاوضات جدية حول دورها الإقليمي وتجاربها البالستية. وجاءت الغارة الإسرائيلية الأخيرة على سوريا، التي استهدفت مواقع إيرانية وأخرى تابعة لحزب الله، لتعيد وتيرة التنسيق الميداني بين تل أبيب وموسكو إلى سابق عهدها، في ظل التوتر الذي تشهده علاقات الأخيرة بطهران، والذي عكست جانبا منه تصريحات سفيرها إلى منظمة أوبك، متهما موسكو والرياض بخرق قواعد المنظمة والتسبب في تراجع أسعار النفط، وفق قوله.

وجاء إعلان تركيا أنها لم تستورد من طهران أي مشتقات نفطية خلال شهر تشرين الثاني المنصرم، ليزيد من حالة الإحباط في طهران، بعدما تبين أن أنقرة قد التزمت عمليا بالعقوبات الأميركية، رغم إعلانها عكس ذلك الشهر الماضي.

وبينما تحدثت تقارير صحافية إسرائيلية عن تخوف تل أبيب من احتمال أن تعمد طهران إلى تعزيز بنيتها القتالية والصاروخية في لبنان، عبر بناء مصانع سلاح دقيقة فيه، رأت مصادر أميركية أن التوتر الذي يشهده لبنان والرسائل النارية التي وجهها حزب الله إلى الأطراف المعارضة له، قد تكون من ضمن استعداداته السياسية والميدانية لفتح مناوشات جدية مع إسرائيل بطلب مباشر من طهران.

 

وجاءت التجربة الإيرانية الصاروخية الأخيرة وردود طهران الغامضة عليها، لتفاقم التشنج الأمني في المنطقة، بعدما تبين أن الصاروخ الذي جربته يختلف بشكل نوعي عن صواريخها المعروفة، مما أثار تكهنات عدة وردود فعل أميركية وفرنسية غاضبة، فضلا عن حذر روسي أيضا.