الديار: الحريري: "الثنائي الشيعي" متعاون و"المزايدات" الدرزية والمسيحية "ستخرب البلد" جنبلاط يتصل بالشيخ الغريب "للتهدئة" وتباين بين بعبدا وبيت الوسط حول "التسوية" ! تكليف الوزير جريصاتي بتوجيه من الرئيس عون وتعاون الاطراف ايجاد الحل القضائي الموازنة تقر
 
صحف | 2019-07-19
 "سلكت" ازمة "العمالة الفلسطينية" طريقها الى الحل، فيما يفترض ان ينتهي اليوم "مسلسل" موازنة مر عليها نحو ستة اشهر ونصف، وضعت ارقامها "لارضاء" المقرضين في الخارج، بمخالفة دستورية واضحة، وعلى الطريقة اللبنانية، ودون اي رؤية اصلاحية واضحة لبلد غارق في "مهاترات سياسية" ادت الى تعطيل الحكومة في ظل استمرار "الجدل البيزنطي" حول الجهة القضائية التي ستتولى النظر في حادثة البساتين ـ قبرشمون حيث لا تزال الاتصالات عالقة في "المربع الاول" وسط تمسك كل الاطراف بمواقفها، فيما سجل "خرق" لافت في "جدار الازمة" قد يساهم في اراحة الأجواء داخل "البيت الدرزي"، اذا ما "صفت النوايا، حيث علمت "الديار" بحصول اتصال هاتفي بين النائب السابق وليد جنبلاط وشيخ العقل نصرالدين الغريب بهدف اشاعة اجواء من التهدئة في الجبل.. 



الحريري "يبق البحصة"...
في هذا الوقت عبر رئيس الحكومة سعد الحريري عن "سخطه" من اداء بعض حلفائه وخصومه في "آن" واحد في الحكومة، وبحسب معلومات "الديار" تحدث الحريري بصراحة امام عدد من النواب على هامش جلسات مناقشة الموازنة عن "تعب" بدأ يتسلل الى "همته" في ادارة دفة السلطة التنفيذية، واشار صراحة الى "خيبة امل" كبيرة بفعل عدم التزام مكونات الحكومة بوعودهم في جعل حكومة "الى العمل" "اسم على مسمى"، مستغربا كيف يتم هدر الوقت والجهد في ملفات ثانوية "ومهاترات" تصيب مجمل الاوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد "بالجمود" محذرا من ان الامور قد تذهب الى المزيد من التدهور اذا لم تتخذ قرارات حاسمة لاعادة تعويم التفاهمات التي ساهمت في انطلاقة حكومة العهد الاولى... 


مرتاح مع "الثنائي الشيعي"
وفي موقف لافت، اشار الحريري الى انه لم يكن يظن بانه سيكون مرتاحاً بالتعامل مع "الثنائي الشيعي" في الحكومة اكثر من حلفائه في القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر او الحزب التقدمي الاشتراكي، ولفت الى ان التعاون مع وزراء حزب الله يتقدم في ايجابيته في كثير من الاحيان على التعاون مع وزراء كان يعتبر انهم سيكونون شركاء جديين في مساعدته على ادارة شؤون البلاد، فيما العلاقة مع رئيس مجلس النواب نبيه بري في افضل احوالها... واختصر رئيس الحكومة الازمة مع المكونات الاخرى بالاشارة الى ان التفاهم على الساحة الشيعية بين الممثلين الرئيسيين فيها ادى الى غياب التنافس ويحقق الاستقرار المطلوب على الارض وفي داخل الحكومة، لكن الامور ليست كذلك لدى المكونات الاخرى... 


المزايدات المسيحية ـ الدرزية...؟
ولفت الحريري الى ان "المزايدات" المسيحية - المسيحية والدرزية - الدرزية "ستخرب البلد" ، فمرة "بتحرد" القوات" "وبتفش خلقها" بالموازنة، وفجاة "بينفتح" ملف عمالة الفلسطينيين من دون اي "داعي"، فقط "للقوطبة" على الوزير باسيل "وشد العصب المسيحي"، في المقابل "ينبش" التيار الوطني الحر بكل ملفات الماضي "ليدغدغ" مشاعر المسيحيين، والحكومة بتدفع "الثمن"، والامر مشابه على الساحة الدرزية "التنافس" لا ينتهي "والخناقة" في الاصل على التعيينات، ويضيف الحريري "مرة بهاجمني وليد جنبلاط دون سبب وفي المقابل "بيزعل" الامير طلال دون سبب، وكل الامور "مش ظابطة"، لانه "ما حدا بدو يتنازل وصرنا اكثر من جمعتين عمال نشتغل وساطات وترضيات" لنحل ملف امني خطير وما حدا مقدر المخاطر... لقد حان الوقت، يقول الحريري، كي تؤجل المنافسة على الرئاسة الاولى، وكذلك "معركة الاحجام" في "الجبل" حيث يرضى كل طرف بحصته بحسب ما افرزته الانتخابات النيابية، وعندها "بتروق الامور" وتعود "المياه الى مجاريها"... وعلى الرغم ما قيل اكد الحريري مجددا ان حالة "القرف" لن تدفعه الى التخلي عن مسؤولياته وسيستمر في التحرك "لانقاذ ما يمكن انقاذه"... 


لا خرق في حادثة "قبرشمون"...
وعلى وقع ارتفاع حدة السجالات بين الحزب الاشتراكي والتيار الوطني الحر، بقيت مبادرة المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم على تعثرها، بعد رفض رئيس الحزب الديموقراطي احالة الملف الى المحكمة العسكرية، ووفقا للمعلومات، لم تحل ايضا عقدة رفض رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان تسليم المطلوبين من حزبه للتحقيق وما يزال يشترط الاستماع اليهم بصفة شهود لا متهمين، وطالبت اوساط "الاشتراكي" بأن يأخذ التحقيق مجراه بعد تسليم المطلوبين من جانبهم وحينما يقول كلمته سنكون في كامل الجهوزية للانصياع الى ما يقرر... 


تباين حول "التسوية"
وفي ظل اصرار القصر الجمهوري على عقد جلسة حكومية الاسبوع المقبل على ان يكون على رأس جدول اعمالها التصويت على الاحالة على المجلس العدلي، لا يبدو رئيس الحكومة متحمسا لهذه الفكرة مع علمه المسبق ان التصويت سيسقط هذا المطلب بعدما تعادلت الاصوات داخل الحكومة، لكن المشكلة تبقى في المخرج الذي لا يزال "الديموقراطي" يرفضه، ولذلك يفضل الحريري "المستاء" مما وصلت اليه الامور، حصول مصالحة اولا في القصر الجمهوري وبعدها تحل الازمة دون تهديد الحكومة، وهو ما تراه بعبدا طرحا "غير منطقي" وثمة انتظار لعودة وزير الخارجية من واشنطن "ليبنى على الشيء مقتضاه"... وكان الحريري التقى النائب تيمور جنبلاط ووزير الصناعة وائل ابو فاعور على هامش الجلسة التشريعية، واكد ابوفاعور ان الحزب الاشتراكي وافق على المحكمة العسكرية لكن الطرف الاخر رفض الامر على الرغم من ان ذلك اقتراحهم... وقال: ثم وافقنا على التصويت على المجلس العدلي في مجلس الوزراء بناء على طرحهم، فهددوا بتفجير الحكومة، وبهذه السلبية هم يحرقون كل الحلول وعلى القوى الاساسية تحمل مسؤولياتها تجاه البلد. 


الوزير جريصاتي والحل القانوني الدستوري
بتوجيه من رئىس الجمهورية العماد ميشال عون تم تكليف وزير شؤون رئاسة الجمهورية الدكتور سليم جريصاتي ايجاد صيغة قانونية لحل احداث الجبل، اشار اليها رئىس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بقوله: ننتظر دراسة الوزير سليم جريصاتي كمخرج قضائي. حيث سيقوم الوزير سليم جريصاتي بدراسة ايجاد الحل القضائي المحق، بما يجمع العدالة وكل الاحاطة بها بحادث قبرشمون كفرمتى البساتين. 


ويعمل الدكتور سليم جريصاتي الذي كان وزيراً للعدل في الحكومة السابقة، وعضو مجلس الشورى لاكثر من 20 سنة، بالاضافة الى كونه رجل قانون على محاولة ايجاد حل قضائي يحقق العدالة على قاعدة قانونية ودراسة دستورية سواء بالنسبة لاحالة احداث البساتين كفرمتى قبرشمون على المجلس العدلي، او عدم الاحالة، وتقديم اقتراحه المبني على قاعدة دستورية قانونية بعيداً عن السياسة، على ان يدرسه محامو جنبلاط وارسلان ويتم وضع الرؤساء عون وبري والحريري بالحل الذي سيكون حلا بصياغة دستورية قانونية كاملة لا يستطيع المجتهد القانوني نقض هذا الحل والاعتراض لانه دستوري قانوني غير سياسي، وهذا الحل كما صاغه الوزير سليم جريصاتي ليس لارضاء جنبلاط او ارسلان بل من مفهوم الدولة للمؤسسات والدستور والقانون. 


جنبلاط يبادر باتجاه الشيخ الغريب...؟
وفي سياق متصل، علمت "الديار" بحصول خرق في "جدار" الازمة الدرزية التي نشأت على خلفية احداث قبرشمون-البساتين، ومن شأن تطويره "تنفيس" الاجواء المحتقنة في الجبل، وفي المعلومات، بادر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، وبعد "قطيعة" طويلة،الى الاتصال هاتفيا بشيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نصرالدين الغريب وتباحث معه في كيفية تهدئة "النفوس" في الجبل واعادة الهدوء على الارض بما يسهل التسوية المنشودة... ووفقا للمعلومات بادر جنبلاط الى التواصل مع الشيخ الغريب عبر "وسطاء" تمنوا عليه فتح "قناة اتصال" مع المختارة لمحاولة "لملمة" "ذيول" الحادثة، وقد ابدى الشيخ انفتاحا على اي مبادرات من شانها اعادة "اللحمة" الى "البيت الدرزي" ،مؤكدا ان عنوانه معروف، وكذلك "ارقام" هاتفه، "واهلا وسهلا" بكل من يريد الخير للطائفة... وبعد ان وصلت "الرسالة" الى جنبلاط بادر الى الاتصال بالشيخ الغريب حيث تم التباحث بكل الظروف التي احاطت بأحداث الجبل، ولم تخلو المكالمة من "عتاب" وجهته المرجعية الدرزية "للمختارة" ازاء ما وصلت اليه الامور من استسهال لاراقة "الدماء" بين ابناء الموحدين وداخل القرية الواحدة... ووفقا لمصادر مطلعة لم يحقق "الاتصال" الخرق المطلوب في "جدار الازمة" لكنه يأتي في توقيت مهم، ويعد خطوة اولى ايجابية يمكن البناء عليها للمستقبل اذا "صفت النوايا"، خصوصا ان جنبلاط وسع من دائرة اتصالاته مع المرجعيات الروحية الوازنة والتي لا تتوافق عادة مع خياراته السياسية، وتواصل في هذا الاطار مع الشيخ امين الصايغ، والشيخ ابو محمد صالح العنداري، وقد تم الاتفاق على استمرار التشاور... علما ان الشيخ الغريب هو عم الوزير صالح الغريب. 


ماذا يريد جنبلاط من موسكو؟
وفي سياق متصل، وسع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط من "دائرة" اتصالاته، وكلف الدكتور حليم بو فخر الدين بزيارة موسكو، حيث التقى المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف، الذي أكد ان "العلاقة مع جنبلاط والمختارة والحزب التقدمي الاشتراكي تاريخية كانت وستبقى... وتبلغ الموفد بأن "وليد جنبلاط وتيمور جنبلاط مرحب بهما دائما في موسكو وبأي وقت... 


ووفقا لاوساط سياسية مطلعة على فحوى الزيارة، بادرجنبلاط الى طلب "لقاء عاجل" من القيادة الروسية لشرح "هواجسه" المرتبطة بوجود قرار سوري بتطويقه "وعزله" لبنانيا، وقد قدم موفده شرحا مفصلا لبوغدانوف حيال سلسلة من الاحداث تعتبرها المختارة مؤشرا على وجود "نوايا مبيتة" ضدها، طالبة تدخل موسكو مع النظام السوري لوقف عمليات التضييق التي تتعرض لها... وعلم في هذا السياق ان الموفد الروسي وعد بمتابعة هذا الملف، وقد تضمن البيان الصادر عن الخارجية الروسية تلميحات واضحة بهذا الشان من خلال تأكيد الجانب الروسي تمسكه بالمنهج المبدئي الداعم لسيادة الجمهورية اللبنانية ووحدة أراضيها واستقرارها ومنع التدخل الخارجي في شؤونها الداخلية. 


"ملف العمالة" الفلسطينية..
في هذا الوقت سلكت ازمة العمالة الفلسطينية في لبنان "سكة الحل" بعدما تسارعت الاتصالات السياسية على اكثر من مستوى لبناني وفلسطيني، وفي هذا السياق، تم التفاهم على العودة الى ما كانت عليه الامور سابقا في ما خص هذا الملف، على ان تتم معالجته لاحقا في الحكومة وفي هذا السياق، اكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عزّام الاحمد بعد لقائه رئيس الحكومة سعد الحريري في السراي الحكومي: أن ما حصل قضية عابرة تُحلّ بالحوار... وتحدث الاحمد بعد زيارة النائبة بهية الحريري عن ايجابيات واشار الى ان من حقّ لبنان أن يُطبّق قانونه، ونحن ضيوفٌ في لبنان ونقدّر هذه الضيافة تحت سقف القانون اللبناني ولا نريد قوانين خاصة بنا وعلينا أن نكون موحّدين كلبنانيّين وفلسطينيّين ولا نقبل استغلال هذه القضية... وكان الرئيس سعد الحريري قد اعلن في مستهل الجلسة التشريعية الصباحية انه سيطلب من وزير العمل ان يرفع القرار بشأن مكافحة اليد العاملة الاجنبية غير الشرعية الى مجلس الوزراء لاتخاذ القرار الملائم بهذا الموضوع. في وقت أكد الرئيس نبيه بري أنه سيطلب من الوزير عقد مؤتمر صحافي لإعلان انتهاء العمل بالقرار الجديد... ولاحقا، أكد الوزير أبو سليمان أن "لا قرار يستهدف الفلسطينيين بل هناك تطبيق لخطة وزارة العمل لمكافحة اليد العاملة غير الشرعية التي لم تذكرهم تحديداً، بل تطلب من العمال غير اللبنانيين الحصول على إجازات عمل وفق ما ينص عليه القانون اللبناني". 


استقالة الموسوي
في غضون ذلك قدم النائب نواف الموسوي استقالته من المجلس النيابي، ووفقا لمصادر مطلعة لم تكن الاستقالة "طوعية" بل جاءت بناء على طلب قيادة حزب الله التي اتخذت قرارها بهذا الشأن، وأبلغت مضمون القرار الى النائب الذي قدم كتاباً بهذا الشأن الى رئيس مجلس النواب نبيه بري... وفي تعليقه على الاستقالة قال الموسوي الذي لم يحضر بالامس جلسات مناقشة الموازنة "اردت أن أتحمل مسؤولياتي ولا أحمّل حزب الله اية تبعات، وأنا حاضر لكل ما يترتب عن هذه المسؤوليات"... ووفقا لتلك الاوساط، الاستقالة نهائية ويفترض ان يبت بها قريبا على ان يجري تعيين موعد لاجراء انتخابات فرعية حيث تنكب قيادة حزب الله على اختيار المرشح البديل... 


الموازنة الى التصويت اليوم...
في هذا الوقت، وعلى وقع ارتفاع حدة احتجاجات العسكريين المتقاعدين في محيط ساحة النجمة، استمر النواب في الجلسة النيابية المخصصة لاستكمال دراسة موازنة 2019 في انتقاد الموازنة مع العلم انها ستقر في نهاية المطاف، وفيما رفع الرئيس بري الجلسة الى الساعة الثالثة من ظهر اليوم، واشار رئيس الحكومة سعد الحريري في معرض رده على مداخلات النواب الى ان "الرؤية الاقتصادية موجودة بالبيان الوزاري وموجودة بمؤتمر "سيدر" والتي على اساسها أخذنا الثقة"، وقال ان "كل الانتقادات كانت بالعموم في مجلس النواب، وهناك هدر وفساد، ولكن ليس كل جهد يتم اطلاق النار عليه، واذا كانت الحكومة فاسدة فإن كل الكتل النيابية الموجودة في المجلس فاسدة" . واكد ان موازنة العام 2019 وضعت ركيزة اساسية للاصلاح كما انه لا يوجد اصلاح من دون كلفة واكد انه "لا استقرار نقدياً من دون قطاع مصرفي قوي وسليم"... 


خليل "وقنبلة المعابر"
من جهته "غمز" وزير المال علي حسن خليل من "قناة "القوات اللبنانية خلال الجلسة المسائية، وقال: "انه ليس صحيحا أن هناك كتلا ووزراء اعترضوا على الموازنة في مجلس الوزراء"، واضاف "نحن من الذين اعترضوا على مواد، ولم يسجل أي فريق اعتراضا واضحا عليها كموازنة، لكن بعض التحفظات على المواد". وكشف خليل عن تقرير امني يؤكد وجود 136 معبرا غير شرعي معروفين بأسماء من يديرهم وكذلك البضاعة التي تهرب... وتزامنا مع الجلسة المسائية نفذ العسكريون المتقاعدون تحركا مطلبيا وتطور هذا التحرك إلى احتكاك مباشر مع القوى الأمنية بعد محاولتهم اقتحام مجلس النواب، وقد اشعلوا الاطارات في منطقة الصيفي... وقد دخل وفد من المحتجين الى المجلس حيث التقوا وزير الدفاع الياس بوصعب الذي أكد ان الضريبة على الطبابة اصبحت واحد ونصف بالمئة، وضريبة الدخل فقط على اساس الراتب وتطال الضباط لا العسكر اي الرواتب التي تتجاوز الخمسة مليون ليرة... وقد تم التصويت في الجلسة المسائية على اقتراح قانون معجل مكرر اعده النائب الان عون يتعلق بنشر الموازنة عن سنة 2019 وعلى سبيل الاستثناء، ولضرورات الانتظام المالي العام، ينشر قانون موازنة العام 2019 والموازنات الملحقة، على أن تنجز الحكومة إنتاج جميع الحسابات المالية النهائية والمدققة اعتبارا من سنة 1993 حتى سنة 2017 ضمنا، وتحيل مشاريع قوانين قطع الحساب عنها...