لا تزال أفكار كميل شمعون وأعماله تصلح للبناء عليها للصمود في مواجهة الأزمات
 
نشاطات حزبية | 2019-10-14
أقيمت في فندق لو رويال - ضبيه، ندوة حوارية بعنوان "نافذة نحو الحرية: كميل شمعون وتاريخ الليبرالية في لبنان"، بدعوة من "حزب الوطنيين الأحرار" ومؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية، في حضور الأمين العام للحزب الياس بو عاصي ممثلا رئيسه النائب السابق دوري شمعون الذي تغيب بسبب وعكة صحية، الرئيس أمين الجميل، ممثل رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب تيمور جنبلاط النائب هنري حلو، ممثلة النائب ميشال معوض لوتشيا بعيني، ممثل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع النائب أدي أبي اللمع، ممثل رئيس حزب "الكتائب اللبنانية"النائب سامي الجميل الوزير السابق ألان حكيم، ممثلة سفارة الإمارات العربية المتحدة ميرا النبادي، نقيب المحامين في بيروت أندريه شدياق، اللواء عصام أبو جمرة، ممثل حزب الكتلة الوطنية فرد خير، رئيس مصلحة الرياضة في وزارة الشباب والرياضة محمد عويدات، وشخصيات روحية ونقابية وفاعليات.

افتتحت الندوة بالنشيد الوطني فترحيب من أمين الإعلام في الأحرار نمر شمعون بالحضور وقال: "‎نافذة نحو الحرية كميل شمعون وتاريخ الليبرالية في لبنان عنوان حلقتنا الحوارية اليوم. أن تفتح نافذة بجدار لنطل من خلالها نحو الحرية لهي إشكالية حقيقية ترتسم في واقع حياتنا الحاضرة تبرز الجدلية القائمة دوما والمتعلقة بمفهوم الليبرالية المبنية أولا وأساسا ودائما على الإنسان ووحده الإنسان بحقوقه وحريته الشخصية وكيانه الإنساني وهويته المجتمعية واحترامه وكرامته. فحقيقة انه بات اليوم بيننا وبين الحرية تلك جدار ونافذة نطل منها على تلك المسماة الليبرالية".

 

أضاف: "أن يطل عليك من هذه النافذة هالة وطنية كتبت بحياتها كلها منذ الولادة وحتى الرمق الأخير، فكرا وتاريخا وإيمانا وشهادة وتوقا وعشقا لبناء لبنان، حرية لبنان، وكل لبناني: أن يطل عليك فخامة الملك كميل نمر شمعون يجبرني ويجبرهم سادتي، وبالأخص نحن المسميين على اسم الوطنية والحرية، الوطنيون الأحرار، أن نعيد قراءة حاضرنا ويومياتنا ومجتمعنا وسياساتنا وتاريخا من تاريخ الحرية".

 

أسمر

 

وبعد عرض وثائقي عن "فخامة الملك" الرئيس شمعون وأبرز المحطات السياسية والشخصية في حياة "من آمن بلبنان أزلي أبدي سرمدي"، ألقت كلمة مؤسسة "فريدريش ناومان" من أجل الحرية مديرة المشاريع المؤسسة في سوريا ولبنان يارا أسمر فرحبت بالحضور نيابة عن المدير الإقليمي للمؤسسة ديرك كونتيسه، وقالت: "يشرفني أن أتحدث اليوم في ندوة عن واضع لبنان على الخارطة العالمية. لقد علمتموني دروسا في الوطنية والحرية وعلى الصعيد المهني كنتم داعمين وشركاء في نشر الفكر الليبرالي الذي من خلاله خاطب كميل شمعون عقول وقلوب اللبنانيين".

 

وعبرت باسم المؤسسة عن تقديرها وفخرها "بهذه الشراكة التي بلغت سنيها العشر"، وقالت: "تأسس حزب الوطنيين الأحرار في خضم معركة أيديولوجية طغت على خمسينيات القرن الماضي. فيما كان الفكر الشيوعي يغوي المنطقة بحلم العروبة لم يغض كميل شمعون النظر عن أهمية الحرية بمعانيها الإقتصادية والسياسية والإجتماعية. ولهذا نجتمع اليوم لنتذكر فكرا حاكى الخصوصية اللبنانية وما ترمز إليه كما وإنه أدى الى إنشاء أول حزب عربي يعترف بالحرية الفردية ويرى في الفرد مكونا أساسيا لبناء مجتمعات متطورة ومتقدمة".

 

أضافت: "من خلال هذا المؤتمر نستعيد ذاكرة حاضرة فنخلد بذلك ذاكرة شعب تبدلت من خلال حقبة وتطورت بفضل فكر".

 

وختمت بشكر كل من نضال أيوب، يزبك وهبي، الدكتور مكرم رباح، وسعيد الغريب على مشاركتهم في المؤتمر.

 

بو عاصي

من جهته ألقى بو عاصي كلمة باسم رئيس حزب الوطنيين الأحرار فقال: "لقد فهم كميل شمعون تجليات الفكر الليبرالي في المجالات الإنسانية والإقتصادية والسياسية وغيرها. على الصعيد الإنساني يشكل الفرد المحور الأساسي وهو يتمتع بكامل حقوقه كما بالحريات الخاصة والعامة من دون تفرقة خصوصا بين الرجل والمرأة".

أضاف: "على الصعيد الإقتصادي تختصر المبادئ الليبرالية بالملكية الخاصة والمبادرة الفردية والتعاون بين القطاعين الخاص والعام من دون إغفال التضامن بين المواطنين والتفاعل في ما بينهم".

أضاف: "على الصعيد السياسي تمتاز الليبرالية بفصل السلطات وبمشاركة المواطنين في الأمور الوطنية من طريق الإنتخاب مع التأكيد على التعاون بين السلطات والتوازن بينها".

وذكر بو عاصي أنه "عمل على تحقيق هذه المبادئ في زمن كان الصراع بين الشرق والغرب في ذروته وكان عدم الإستقرار السياسي يلف منطقة الشرق الأوسط وفي شكل خاص الإنقلابات العسكرية المتكررة في أكثر من بلد عربي".

وأردف: "وأعطى كميل شمعون أهمية للاقتصاد الحر فعرف عهده بالرخاء ولا يزال حتى اليوم يعطى كمثل ونموذج. كذلك منح المرأة حق الإقتراع مكرسا مساواتها بالرجل، وقام بتشجيع الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص، الى إنجازات لا يتسع المجال لذكرها الآن".

وقال: "وبعد انتهاء عهده عمل كميل شمعون على ترجمة الليبرالية بكل وجوهها إذ جعلها حجر الزاوية للحزب الذي أنشأه. تكفي نظرة سريعة الى النظام الأساسي لحزب الوطنيين الأحرار لنرى أنه ضمنه التزام المبادئ الليبرالية. كما عمل في المجال السياسي من خلال كتلة برلمانية وازنة في مواجهة الأفكار المناقضة لليبرالية".

أضاف: "أما اليوم فلا تزال أفكاره وأعماله تصلح للبناء عليها للصمود في مواجهة الأزمات الإقتصادية والمالية والإجتماعية التي تعصف بالوطن. ونذكر على سبيل المثال ضرورة التكامل بين القطاع العام والقطاع الخاص، ومبادرته لتصريف المنتجات الزراعية كالتفاح مثلا، وتصنيعها".

 

وختم بو عاصي: "صحيح أن الفكر الليبرالي انتصر على الصعيد العالمي إلا أنه يستدعي كل اهتمام وممارسته في شكل يحفظه ويؤدي الى وضعه موضع التنفيذ في كل المجالات".