أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 28 تشرين الثاني 2019
 
أسرار الصحف | 2019-11-28
النهار  يقول وزير سابق وقيادي في حزب يميني انه خلال لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون بعد انقطاع، عرض عليه شريط فيديو يتناول ما يجري حاليا ما دفع الرئيس إلى الضحك مطولاً. 



تجري تسريبات متعمدة من مناهضي الانتفاضة ان مجموعات من اللاجئين السوريين تتحين الفرصة للانقضاض على السلم الاهلي في لبنان من بوابة ساحات الثورة. 


يقول مسؤول بارز انه يبذل جهودا حثيثة لضبط مناصريه لعدم النزول الى الساحات وان معاونيه يجهدون لتحقيق هذا الهدف وليس العكس. 


*************************** 


الجمهورية 


سئل أحد المسؤولين الحزبيين إذا كان ما حصل على جسر الرينغ كان بمثابة قبّة باط" فقال: "قبة باطين". 


رُصدت سيارة أحد الوزراء في الحكومة المستقيلة يقوم من في داخلها بشراء نحو مليون دولار نقداً من أحد كبار الصيارفة في البقاع. 


ألغيت معظم الإجتماعات الإستثنائية للمكاتب السياسية والكتل النيابية الحزبية التي كانت مقررة اليوم وغداً بعد التردّد في الدعوة الى الإستشارات النيابية الملزمة. 


*************************** 


اللواء 


يستند فريق 8 آذار إلى دعم دولة كبرى، في سياسة التشدّد تجاه أداء دولة كبرى في الشارع. 


تتحدث مصادر عن تخزين عشرات أطنان المواد الغذائية في مقرّ زعيم كبير تحسباً لإحتمالات خطيرة! 


عمم حزب بارز على البلديات التي يمون عليها في مناطق نفوذه، أن يوزعوا حبوب القمح والعدس على المواطنين والشروع بالزراعة في قراهم.. 



*************************** 


البناء 


قال مصدرٌ على صلة بتفاصيل التفاوض الجاري على اسم رئيس الحكومة الجديد بين رئيس الحكومة المستقيلة وثنائي أمل وحزب الله أن الاسم الأخير الذي أطل إعلامياً عبر إحدى الشاشات فعل ذلك بطلب من الرئيس سعد الحريري، وفوجئ ببيان مكتبه عن عدم دعمه لأي اسم. وأضاف المصدر أن المفاجأة كانت ببقاء الاسم في التداول وإضافة اسم جديد إليه لوزير سابق شمالي من غير تيار المستقبل. 


قالت مصادر فلسطينية إن الوفاة المأسوية للأسير سامي أبو دياك ستعامل من الفصائل المقاومة كعملية اغتيال لأحد قادة المقاومة وإن رداً مناسباً سيكون من المقاومة على العملية ضمن اطار الالتزام السابق بالحركة الأسيرة وما تبلّغه الاحتلال بهذا الخصوص منذ سنوات لا يزال قائماً. 


*************************** 


نداء الوطن 


أحد الذين رُشّحوا لتشكيل الحكومة العتيدة واعتذر، ارتبط اسمُه منتصف التسعينات بصفقة مع مالك أحد الأبنية، حين تنازل له عن عقد الإيجار مقابل تعويض مالي خيالي من خزينة الدولة. 


يتردد أنّ شخصية مطروحة لمنصب بارز تقطع "وعوداً كبيرة" في أكثر من اتجاه ولأكثر من فريق سياسي وتتصرف على أساس أنّ المنصب بات "من نصيبها". 


نقل زوار قيادي رفيع في "التيار الوطني الحر" قوله في مجلس خاص: "الأزمة الحكومية طويلة وقد ينتهي العام الجاري قبل حلها".