مصادر الجيش تتحدث عما جرى في جل الديب
 
من دون تعليق | المصدر :الشرق الأوسط - 2019-12-14
في رد منها على الانتقادات التي وجهت إلى الجيش، قالت مصادر عسكرية، لـ«الشرق الأوسط» إن «موقف قائد الجيش جوزيف عون الأخير كان واضحا لجهة رفض قطع الطرقات مع احترام حرية التعبير عن الرأي والتظاهر في الساحات، وإذا بصباح أمس عمد متظاهرون إلى قطع طريق جل الديب حيث حاول العناصر فتحها مستخدمين (القوة الناعمة) لكن تمت مواجهتهم بالقوة والتعدّي على العناصر وتوجيه إهانات وكلام بذيء لهم ما اضطرهم إلى اللجوء إلى القوة المتدرجة»، داعية إلى الأخذ بعين الاعتبار الظروف التي يعيش في ظلها العسكريون المحتجزون في مراكزهم وعملهم منذ 60 يوما.

في رد منها على الانتقادات التي وجهت إلى الجيش، قالت مصادر عسكرية، لـ«الشرق الأوسط» إن «موقف قائد الجيش جوزيف عون الأخير كان واضحا لجهة رفض قطع الطرقات مع احترام حرية التعبير عن الرأي والتظاهر في الساحات، وإذا بصباح أمس عمد متظاهرون إلى قطع طريق جل الديب حيث حاول العناصر فتحها مستخدمين (القوة الناعمة) لكن تمت مواجهتهم بالقوة والتعدّي على العناصر وتوجيه إهانات وكلام بذيء لهم ما اضطرهم إلى اللجوء إلى القوة المتدرجة»، داعية إلى الأخذ بعين الاعتبار الظروف التي يعيش في ظلها العسكريون المحتجزون في مراكزهم وعملهم منذ 60 يوما.

وفي رد منها عن سبب عدم توقيف المعتدين من مناصري «حزب الله» وحركة «أمل» الذين يهاجمون المتظاهرين في وسط بيروت، قالت المصادر: «في الأيام الأولى للاحتجاجات حين نفذ هجوم من قبل هؤلاء على ساحات التظاهر كان الجيش لهم بالمرصاد، لكن بعد ذلك وزّعت المناطق على الأجهزة الأمنية بحيث لم يعد الجيش مسؤولا عن منطقة وسط بيروت». وأوضحت: «في الاجتماع الأمني الأول في 26 أكتوبر (تشرين الأول)، تم توزيع المناطق على الأجهزة حيث اتفق على أن تكون منطقة وسط بيروت (ساحتي الشهداء ورياض الصلح وجسر الرينغ) تابعة لقوى الأمن الداخلي ويأخذ الجيش دور المؤازرة، على أن يكون وجوده الأساسي في جل الديب والشفروليه وجونيه، ويتولى أمن الدولة مسؤولية منطقة الصالومي، والأمن العام في الأشرفية ومنطقة المطار».

 

وسجل أمس عدد من التحركات والوقفات الاحتجاجية في عدد من المناطق وأمام عدد من الإدارات الرسمية.