باسيل: الحراك يساعد التيار على تحقيق الإصلاحات
 
محليات | المصدر :وكالات - 2020-01-27
أشار وزير الخارجية والمغتربين السابق جبران باسيل إلى أن “التيار الوطني الحر لم يشارك مباشرة بالحكومة، بل دعم وصول اشخاص كفوئين معتبراً أن هؤلاء الأشخاص ان نجحوا فالتيار سيستمر بدعمهم وان فشلوا سيرفع عنهم الغطاء”.

وحول عدم قيام التيار بهذا الاجراء سابقاً، قال باسيل في مقابلة أجراها مع قناة فرانس 24 إن “تكتل لبنان القوي رأى مساوئ السياسات المعتمدة سابقاً في الحكومة لكن الكتل الاخرى لم توافق على تغييرها. اما اليوم، فالحراك الشعبي وضغط الانهيار الذي حط رحاله في لبنان ساهم بتنفيذ هذه الاجراءات الاصلاحية بدون سجالات سياسية”.

وطالب الحراك بالاستمرار بالتظاهر الإيجابي، جازماً بأن الحراك يساعد التيار على تحقيق الإصلاحات، وتكلم عن شعار “كلن يعني كلن” موضحًا ان: “قلة قليلة من المتظاهرين رفعت هذا الشعار وشملت الصالح بالفاسد من دون تمييز”. كما شدد باسيل على رفضه للعنف الذي تعرض له المتظاهرون السلميون من قبل بعض القوى الامنية ورفض العنف الذي واجهه رجال الامن من المتظاهرين.

 

وعن الورقة المالية التي قدمها التيّار لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ورفع السرية المصرفية عن حسابات ممثّلي التيار، اكد باسيل انه السياسي الوحيد في تاريخ لبنان الذي رفع السرية المصرفية عن حساباته بالكامل.

وتابع، “يجب توحيد الصفوف بين كل المواطنين اللبنانيين، من هم مع الثورة او ضدها، لمحاربة الفساد”. اما حول موضوع سلاح حزب الله، فاعتبر رئيس التيار ان الحراك لم يتناوله بشكل مباشر او رسمي، والهدف توحيد الحراك اليوم ضد الفساد والمفسدين.

اما حول مشاركته في منتدى دافوس رغم اعتراض الكثير من اللبنانيين، اوضح باسيل انه في المقابل هناك الكثير ممن أرادوا مشاركة باسيل وتمثيله للبنان في هذا المنتدى العالمي.

 

وهو شارك في دافوس بعد طلبه بالاسم من قبل المنظمين كما شارك ممثلاً رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، معتبراً أن الاغتيال المعنوي الذي يتعرض له ليس سوى مواجهة سياسية من أطراف معارضة لتياره.