لبنان أصبح قاب قوسين من الزوال.. هل ينفجر الشارع من جديد؟
 
محليات | المصدر :الانباء - 2020-11-25
خمس جهات ديبلوماسية، أربعة أجنبية منها وواحدة عربية، تتحدث بأسى عن الواقع الذي ‏بلغه لبنان. وفي لقاءات متفرقة قالت هذه الجهات كلاماً متقاطعاً يحمّل القوى السياسية ‏مسؤولية الانهيار المستمر، وتعتبر أن لبنان أصبح قاب قوسين من الزوال فيما هم ‏يتصارعون على كيفية إعادة إنتاج أنفسهم، ويبحثون عن تعزيز مكاسبهم السياسية ‏والسلطوية، بينما الناس لا تجد ما تقتات به‎.‎ وبمعزلٍ عن التوجّهات السياسية المختلفة لهذه القوى إلّا أنها تؤكد أن لبنان لن يجد من يمد ‏له يد العون على الإطلاق باستثناء إرسال بعض المساعدات الإنسانية. وتكشف معلومات ‏جريدة "الأنباء" الإلكترونية أن عدداً من السفراء عملوا على مراسلة بلادهم ناصحين بعدم ‏توفير أي دعم للدولة اللبنانية‎.‎ هذه المواقف تنذر بما هو أسوأ على مختلف الصعد، سواءً برفع أي غطاء دولي عن البلد، ‏وثانياً بوقف أي مبادرة للإنقاذ السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وسط توقعات بإعادة ‏انفجار الشارع طلباً لتحسين الأوضاع وتوفير لقمة العيش‎.‎ لا تبدو القوى السياسية على قدر المسؤولية الملقاة عليها، فلم يعد الصراع منحصراً على ‏آلية تشكيل الحكومة والحصص الوزارية والحقائب، إنما يتم استحضار ملفات متضاربة ‏لطرحها على طاولة المقايضة، وكأن الوقت يسنح ويسمح بتكرار سياسات لطالما تمّت ‏ممارستها وأوصلت البلاد إلى ما وصلت إليه من انهيار‎.‎