الجمهورية : نزاع داخل فريق اللون الواحد يُعيد ‏التأليف الى مربعه الأول /  لم تكفِ المسؤولين الدماء التي سالت والتخريب الذي أصاب وسط ‏بيروت أمس وأمس الأوّل، حتى يسارعوا الى تأليف الحكومة الجديدة، ‏علّها تنقذ ما تبقى من وطن يكاد يتحوّل مواطنوه أذلاء جائعين ‏يتسولون حقوقهم عند أبواب المصارف ويسلّمون الأرواح عند أبواب ‏المستشفيات ويكتوون بنار الأسعار في الأسواق. وكل هذا يحصل ‏والشوارع تشتعل، فيما اهل السلطة يتنازعون الحصص في حكومة ‏بدأ اللبنانيون يفقدون الامل في قدرتها على تحقيق الإنقاذ الموعود.‏
 
البناء : اجتماع أمني في بعبدا لأن الحريري رفض مجلس الدفاع… ويواجه شمالاً ريفي والمشنو ق 17 مقعداً وزارياً محسومة من حكومة لم يتقرّر حجمها 18 أو 20 أو 24 وزيراً لقاءات دياب مع عون وبري على إيقاع مخاطر الفوضى والعنف… / لخّصت مصادر متابعة للملف تشكيل الحكومة لـ
 
الشرق : الحقد على بيروت هل يمهد للدم ؟ ‎ ‎ / هل يؤشر التعثر الحكومي بعد شهر على تكليف الرئيس حسان دياب تشكيل حكومة "اللون الواحد" أن داخل هذا ‏اللون ألواناً تتوزع على المحاور الاقليمية من سوريا الى ايران وفق ما تُظهر خريطة المواقف السياسية ‏والشخصيات المساهمة الى جانب دياب في فكّ عقد التأليف؟
 
اللواء : لمصلحة مَنْ تحويل وسط بيروت إلى "ساحة حرب"؟ إشتباك التأليف يتفاقم بين باسيل وحلفائه .. وجلسة الموازنة في مهب المواجهات / لمصلحة مَنْ إعادة عقارب الساعة إلى الوراء في بيروت؟ لماذا تحويل الحراك السلمي إلى حراك عنفي؟ لقد ‏أمضى اللبنانيون ومعهم أصدقاء لبنان من اشقاء واجانب 4 ساعات من دون توقف يشاهدون المواجهات التي ‏تحوّلت إلى ساحة حرب في وسط بيروت بين عناصر الحراك والقوى الأمنية على نحو غير مسبوق، عزز ‏المخاوف من إطاحة إنجازات الاستقرار والسلم الأهلي وإعادة بناء وسط المدينة‎.‎
 
نداء الوطن : بري يأخذ فرنجية على عاتقه… والحل "تشكيلة 20‏‎"‎ لبنان على طاولة "خبراء الأمم‎"‎ ‎ ‎ ‎ / "‎يوم آخر من دون حكومة، ليلة أخرى من العنف والصدامات"… تغريدة اختصر فيها المنسق الخاص للأمم ‏المتحدة في لبنان يان كوبيتش الكثير في معرض توصيفه المشهد في بيروت، حيث عدّاد التعطيل يواصل تسجيل ‏المزيد من الوقت المهدور ولا من يبالي في علياء السلطة بما يحصل على أرض الشعب من غليان وهيجان وعنف ‏وفقر حال. ولأنّ أهل الحكم أثبتوا أمام العالم أجمع أنهم ليسوا أهلاً للحكم، انتقل ملف لبنان ليحط رحاله على طاولة ‏‏"خبراء الأمم المتحدة"، إذ علمت "نداء الوطن" أنّ اجتماعاً عقد أمس الأول في نيويورك على مستوى الخبراء ‏بين الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن بدعوة من مكتب الشؤون السياسية المختص بالشرق الأوسط في ‏الأمم المتحدة، وكان موضوعه حصراً تدارس ملف التظاهرات الشعبية في لبنان إضافة إلى العراق وإيران‎.‎
 
الشرق الأوسط : "‎لقاء عون ودياب لم يذلل عقدة تأليف الحكومة… والمتظاهرون يعودون إلى الشوارع رئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية حسم موقفه بعدم المشاركة في الوزارة ‎ ‎ /  عاد المتظاهرون اللبنانيون مساء أمس، بعد هدوء طوال ساعات النهار، إلى وسط بيروت، حيث تجدد مشهد مساء ‏السبت الذي سجل مواجهات بين المحتجين والقوى الأمنية عند محيط مقر البرلمان‎.‎ 
 
الأخبار: عندما تقرّر أميركا مكافحة الفساد في لبنان! تصوّر لاتفاق سياسي جديد ولا مركزية إدارية دمج سريع للمصارف ومعاقبة "المخالف" منها / في لبنان، كما في عدد غير قليل من دول المنطقة، حشد هائل من السياسيين والمواطنين "القدريين" ازاء الولايات المتحدة. لا نعرف الوقت الذي تحتاجه البشرية حتى تتخلص من وهم القوة المطلقة لاميركا في العالم. لكن، في هذه الاثناء، يفترض جميع من يتوسل رضى العم سام ان لا مجال لمقاومتها، وان ما تقرره سيحصل طوعاً او غصباً. وحتى عندما تهزم اميركا، فان هؤلاء يعتبرون الامر مجرد مناورة ارادتها واشنطن. وفي هذه الحالة، لا يكون من هزم اميركا، في نظر هؤلاء، بطلا قادرا، بل عميلا متخفيا اعطته هذه المنحة ليمرر لها ما تريد. الانكى من كل ذلك، هو ان يخرج هؤلاء المتسابقون لنيل رضى اميركا، الى انتقاد ايران من زاوية ان "ردها على اغتيال سليماني كان بلا أثر"... واللطيف أن اياً منهم لا يجرؤ على انتقاد السياسة الاميركية، واذ به يعتبر قصف قاعدة عسكرية أميركية حدثاً تافهاً! 
 
النهار: البلد ينزلق إلى الفوضى… والسلطة تغرق في الحصص / ربما لا يعلم رئيس الجمهورية ميشال عون ان الاجتماع الامني الذي يرأسه اليوم لا يقدم جديداً، ولا يحل مشكلة، اذ ان المشكلة الحقيقية ليست امنية، بل تكمن في السياسة الغارقة في المحاصصات والتركيبات الفوقية وقوانين الانتخابات المعلبة، وفي سياسة النكايات المعتمدة على غير صعيد والتي تؤخر الى اليوم عملية قيصرية لولادة حكومة لن تلبي مطالب الناس المعترضين على كل تلك السياسات التي أوصلت البلاد الى الدرك التي بلغته. 
 
تأليف الحكومة: بقيت عقدة فرنجية؟ الاخبار / عاد أهل السلطة إلى أداء الدور الذي لا يتقنون غيره: تقاذف المسؤوليات في ما بينهم، غير آبهين بالأوضاع التي وصلت إليها البلاد ولا بالغضب في الشوارع. «السلمية» المعتمدة من قبل بعض المعتصمين أثبتت لاجدواها في ظل تصلّب السياسيين وتجاهلهم لما يجري في مختلف المناطق اللبنانية. وحدها أعمال «الشغب» التي حصلت منذ يومين أمام مصرف لبنان وفي شارع الحمرا، أعادت لمّ شملهم ووضعتهم أمام خيارين، إما تأليف حكومة أو فتح الباب على مزيد من «شغب المصارف»، نقطة ضعفهم الرئيسية.
 
الشرق الأوسط: توقعات بإعلان الحكومة اللبنانية اليوم… إذا لم تحصل مفاجآت /  استمرّت الأجواء الإيجابية المرتبطة بمسار تأليف الحكومة وسط توقعات بأن يُعلن عن التشكيلة التي باتت شبه جاهزة اليوم إذا لم تحصل مفاجآت لم تكن بالحسبان.