المشاورات

 
مصادر “القوات”: المشاورات الثنائية فرصة سياسية لبَلورةِ تسويةٍ جديدة الجمهورية / قالت مصادر “القوات اللبنانية” لـ”الجمهورية” حول موضوع استقالة وزرائها “إنّ المشاورات السياسية الحاصلة اليوم لمعالجة الأسباب التي دفعَت رئيس الحكومة سعد الحريري إلى الاستقالة تصبّ في صميم توجّهِ “القوات” التي عندما لوّحت بالاستقالة إنّما كان ذلك من أجل معالجة الأسباب التي دفعَتها إلى ذلك، وبالتالي ترى نفسَها معنيةً اليوم بدفعِ المفاوضات السياسية الحاصلة نتيجة الاستقالة، فالتريّث هو في الاتجاه الذي تُحقّق فيه الأهداف المرجوّة بالوصول إلى نأيٍ فعليّ بالنفس ووضعِ لبنان على طريق استعادة مقوماته السيادية والدولتية”.
 
موضوعان للبحث بعد المشاورات: موعد الانتخابات ومصير الحكومة اللواء / يباشر الرئيس ميشال عون المشاورات السياسية والنيابية تحت عنوان “منع زعزعة استقرار لبنان” مع الكتل والأحزاب النيابية الممثلة في الحكومة إضافة إلى بعض الأحزاب غير الممثلة للوصول إلى تصوّر، ينطلق من خطاب القسم وفقاً لاوساط رئاسية مطلعة، بتحييد لبنان عن صراعات المنطقة، والحفاظ على استقلال لبنان، ورفض أي تدخل خارجي في شؤونه الداخلية.
 
لماذا إستعجل عون مشاوراته لصرف النظر عن إستقالة الحريري؟ الأنباء الكويتية, العرب اللندنية, المستقبل / إستعجل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ، وفق صحيفة “الأنباء” الكويتية، مشاوراته النيابية، بحثا عن صيغة سياسية تستجيب لشروط الرئيس سعد الحريري ، لصرف النظر عن إستقالته ، تكون مقبولة من “حزب الله” ومن معسكره الاقليمي، استجابة للظروف السياسية الضاغطة، مرتئيا فقء هذا الدُمّل السياسي قبل سفره الى روما ، لا بعده، وكي لا يغادر بيروت تاركا خلفه حكومة متريثة الإستقالة او بالأحرى “لا معلقة ولا مطلقة”.
 
لقاءات بعبدا والمساكنة المستحيلة اللواء / العميد الركن خالد حماده يوم طويل أمضاه رئيس الجمهورية أمس في لقاءات بعبدا بالإستماع لكافة الكتل النيابية بحثاً عن مساكنة مستحيلة بين نقيضين، إنهاء تريّث الرئيس الحريري عن إستقالة أُعلنت من الرياض وتحويل النأي بالنفس من شعار لفظي إلى إطار عملي قابل للتطبيق.
 
"حزب الله" يراقب المشاورات: الكرة في ملعب الحريري الجمهورية / قالت مصادر «حزب الله» لـ«الجمهورية»، انّه ينتظر ما ستؤول اليه حركة المشاورات، مع إعراب الامل في ان تتمكن جهود رئيس الجمهورية من إحداث خرق يؤدي الى تأليف الحكومة. واشارت الى انّ موقف الحزب لم يتبدّل، وهو على التزامه مع «اللقاء التشاوري» بدعم موقفه، ويقبل بما يقبل به ويرفض ما يرفضه، وبالتالي هو ليس في وارد التدخّل في قرار «اللقاء التشاوري» او ممارسة اي ضغط على احد في هذا المجال.