الأسباب الخفية لأزمة تشكيل الحكومة الانباء الكويتية / وقع الرئيس المكلف سعد الحريري في «خطأ تكتيكي» بسيط عندما ورّط نفسه بوعده حول «حكومة العيد» وبمهلة 48 ساعة، من دون أن يكون مستندا الى معطيات جديدة، ومن دون أن يعكس حقيقة ما جرى في لقائه مع الرئيس ميشال عون، ليجد نفسه في اليوم التالي مضطرا للانتقال من «التبشير» بولادة حكومة قبل عيد الميلاد، الى «نعي» هذا الاحتمال والإعلان عن ترحيل الحكومة الى ما بعد رأس السنة، ومعترفا بعد شهرين من تكليفه بوجود عراقيل واضحة تمنع صدور مراسيم الحكومة.
 
ترامب لبومبيو: لا حرب مع إيران الاخبار / كشف موقع "ذا ديلي بيست"، نقلاً عن مسؤولين أميركيين، أن الرئيس الذي في نهاية ولايته، دونالد ترامب، طلب من وزير خارجيّته مايك بومبيو أن يمارس "الوحشية" مع إيران، في آخر أيّام إدارته. وأوضح الموقع أن ترامب منح مستشاريه الضوء الأخضر لضرب النظام الإيراني بأيّ شيء لا يؤدّي إلى حرب شاملة، وذلك قبل تنصيب الرئيس المنتَخب جو بايدن رسمياً في العشرين من كانون الثاني/ يناير المقبل. وبحسب عدد من المسؤولين المطّلعين، فقد تخلّى ترامب عن التعامل شخصياً مع ملفّ إيران لانشغاله بموضوع الانتخابات الأميركية، التي رفض حتى الآن الاعتراف بنتيجتها وتمسّك بمزاعمه عن التزوير فيها، وسلّم متابعة الملفّ إلى بومبيو ومبعوثه في هذا الشأن إليوت أبرامز. وأضاف المسؤولون أن ترامب لم يعد يهتمّ بالشؤون الخارجية، إذ استنفد وقته لإثبات سرقة الانتخابات منه. ولكنه منح بومبيو صكّاً مفتوحاً للقيام بأيّ شيء لا يؤدّي إلى فتح الباب أمام "حرب عالمية ثالثة"، وفق ما نُقل عنه خلال أحاديثه الخاصة مع بومبيو، وغيره من المسؤولين في الإدارة.
 
سلامة تغيّب! ماذا في تفاصيل الجلسة النيابية؟ الجمهورية / لم تصوّت اللجان المشتركة على اي توصية، لا الى الحكومة ولا الى مصرف لبنان، بل اكتفت بما يمكن ان تُسمّى « توصية شفهية»، عبّر عنها نائب رئيس المجلس النيابي ايلي الفرزلي في نهاية الجلسة وفيها: «أوصى السادة النواب بتقديم الحكومة لمقترحات عملية مرفقه بمعطيات واضحة حول الدعم والاحتياطي، لمناقشتها في الجلسة المقبلة».
 
واشنطن تُلوّح بعقوبات على مصرف لبنان! الاخبار / تتصاعد الضغوط الأميركية على لبنان، وهي لم تعد تقتصر على المقاومة أو حلفائها، بل أصبحت «داخل البيت» الأميركي. فبدت لافتة أمس تهديدات أميركية لمصرف لبنان - لا لحاكمه رياض سلامة المحمي من واشنطن - عبر صحيفة «وول ستريت جورنال». العقوبات - إن فرضتها الولايات المتحدة - ليست عقوبات على المصرف المركزي، بل إعلان حربٍ على لبنان بنيّة تدمير اقتصاده الهش أصلاً. فمعاقبة المصرف المركزي تعني عزل لبنان نهائياً عن النظام المالي العالمي
 
باسيل يتربّص بمسوَّدة الحريري: "ألله لا يخلّيني إذا بخلّيك"! نداء الوطن / هل زادت عملية تصفية "سليماني النووي" طين التأليف بلّة؟ سؤال جديد أضيف إلى قائمة التساؤلات المدججة بعلامات استفهام، آخذة بالارتسام أكثر فأكثر حول مصير ملف حكومي واقع على "طريق فيلة" مزدحم بالتطورات الدراماتيكية إقليمياً ودولياً. حتى الساعة، لا يبدو "حزب الله" في وارد إقحام نفسه ولبنان في أي مغامرة عسكرية أو أمنية غير محسوبة العواقب في آخر أيام الرئيس دونالد ترامب، وعينه ستبقى على الأرجح على "تكّات" الساعة بانتظار رحيله عن البيت الأبيض بأقل الأضرار والخسائر الممكنة على محور الممانعة. أما الحكومة، فلها حسابات متشابكة داخلية تكاد تفوق تشابك الحسابات الإقليمية والدولية و"التصفيات الأمنية" في المنطقة، وهي مرتبطة مباشرةً بتصفية "حسابات شخصية" بين رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري.
 
هل يحمّل التحقيق الفرنسي سياسيين مسؤولية انفجار المرفأ؟ نداء الوطن / نقلت جريدة نداء الوطن عن مصادر أنّ “المفاجأة الكبرى” في اطار التحقيقات الجارية بانفجار المرفأ قد تتمثل بإعلان نتائج تحقيق الفريق الفرنسي المتخصص الذي كُلف بتقصي المسببات والمسؤوليات في انفجار مرفأ بيروت، ولم تستبعد أن يستتبع ذلك تحميل المسؤولية إلى عدد كبير من السياسيين الحاليين والسابقين، بما يشكل أرضية قانونية صلبة أمام المتضررين لطلب محاكمة من يُشتبه في ضلوعهم مباشرةً أو بشكل غير مباشر بالانفجار أمام المحاكم الفرنسية، حيث تسلك القضية مسارها القضائي ربطاً بسقوط فرنسيين في عداد ضحايا تفجير 4 آب
 
فرنسا «تعيّن» وزيرَي المال والطاقة الاخبار / غادر المبعوث الفرنسي باتريك دوريل بيروت تاركاً جميع الأطراف أمام مسؤولياتهم. أعطاهم مهلة زمنية لا تزيد على أسبوعين للاتفاق على تأليف الحكومة، مهدّداً بأنه في حال عدم تأليفها وبقاء الوضع على ما هو عليه، فإن المؤتمرات المخصصة للدعم الاقتصادي، والمشروطة بوجود حكومة قادرة على تنفيذ الإصلاحات والالتزامات المطلوبة، ستُلغى.
 
التحقيق في انفجار المرفأ: فرع المعلومات يُغضب المحقّق العدليّ الاخبار / رضوان مرتضى وقع الخلاف بين المحقق العدلي في جريمة المرفأ، القاضي فادي صوّان، وبين فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي. خلفية الشقاق بين الفريقين تقرير أعدّه الفرع عن انفجار مرفأ بيروت اعتبره القاضي تجاوزاً لحدود صلاحيته. إذ إنّ «المعلومات»، وبعد تلخيص كلّ التحقيقات العدلية في قضية الباخرة روسوس وحمولة نيترات الأمونيوم التي كانت على متنها، وضع استنتاجات تُحدّد مسؤولية كل جهة ومشتبه فيه ومدّعى عليه. لم يكتف فرع المعلومات بذلك، إذ وضع مقترحات مرفقة بتساؤلات بشأن ثغرات لم يُجَب عليها خلال التحقيقات
 
متلازمة “سيد القصر”… هكذا تجري الأمور في بيت الشعب! نداء الوطن / مريم مجدولين لحام ليست المقالة في معرض استدراج كل محطات تخبّط رئاسة الجمهورية كما بدت في المقابلتين المتلفزتين لمستشار رئيس الجمهورية لشؤون العلاقات العامة طوني حداد مع الإعلامي هشام حداد عبر تلفزيون الـ«أل بي سي» ومع الإعلامية نانسي السبع عبر تلفزيون “الجديد”… إلّا أن من يشاهدها، يلمس واقعاً متضعضعاً للتراتبية المفروضة في القصر، ويرسم، لاإرادياً، صورة مؤسفة يترأس فيها الوزير السابق جبران باسيل “الحاشية”، ويكون ممراً إلزامياً وإجبارياً للمراسيم الجمهورية والقرارات وأي معادلة سياسية في لبنان في هالةٍ تؤشر بوضوح إلى تصدّع النظام المعهود لمجريات الأمور خلف الأبواب المُغلقة لبيت الشعب. فكان أبرز ما قاله حداد أو “يهوذا الخائن” كما تم تصويره: “لم أطلب من الرئيس ميشال عون أن يُبعد جبران باسيل من التيار الوطني الحر بل من سدة الحكم”!
 
عون والحريري متفقان على تسريع تأليف الحكومة / بحسب معلومات «الجمهورية»، فإنّ حركة الإتصالات تكثّفت خلال اليومين الماضيين، شاركت فيها مراجع سياسيّة وجهات معنيّة بمطبخ التأليف، سعياً لاستكشاف المواقف. وتبيّن من هذه الاتصالات، أنّ الأجواء لم تتبدّل في «بيت الوسط» والرئيس سعد الحريري ماضٍ في ذات المنحى التسريعي لتشكيل الحكومة، بمعزل عن كل ما استجد. وهذا التسريع تعكسه ايضاً اجواء القصر الجمهوري، ويتلاقى ذلك مع ما يؤكّد عليه رئيس مجلس النواب نبيه بري لجهة التعجيل بالحكومة، كون البلد لا يحتمل مزيداً من تضييع الوقت.