ازمنة الخوف اينوما / الدكتورة ميرنا داوود الاستاذة الجامعية والباحثة، الدكتورة ميرنا داوود تكتب عن تمسك الناس بمعتقدات شعبيّة أقرب إلى الأساطير، أكثر من تمسكهم بالعقيدة الدينية الأصلية، ملاحظةً انه وفي كل محنة تاريخية كبرى، يتوجه الإنسان بخطابه العاقل أو الروحاني إلى أمرين أساسيين: السماء والعلم. في ما يلي نص المقالة
 
احذروا الحرب الناعمة اينوما / الدكتورة ميرنا داوود فلسفة القوة الناعمة كما يُعرفّها "جوزيف ناي"، بوصفها ضرورة للدول "الديمقراطية" المضطرة إلى الإقناع بدلاً من القسر، فهي لهذا عنصر ثابت في السياسة الديمقراطية التي تعتمد مثلاً الشخصية الجذابة (الكاريزما) والثقافة والمؤسسات والقيم السياسية والسياسات التي يراها الآخرون مشروعة أو ذات سلطة معنوية أو أخلاقية وهي أكثر من مجرد الإقناع أو القدرة على إستمالة الناس بالحجة ، فهي أيضاً القدرة على الجذب ، والجذب كثيراً مما يؤدي إلى الإذعان في نهاية المطاف.
 
الحرب لن تنتهي...الحق عليك يا توماس مالتوس ... اينوما / الدكتورة ميرنا داوود هل تتحول الحرب حقاً من شكل إلى آخر دون زيادة أو نقصان؟ وهل قدر هذا الشرق سلسلة من حروب من بعدها حروب؟ وهل هناك حرب عادلة حتمية ؟ عندما طرح المفكر الانكليزي توماس مالتوس في عام ١٧٩٨ من القرن الثامن عشر نظريته حول "أساسيات العشائر" تنبأ بما ينتظر البشرية من نكبات وأزمات اقتصادية ، حيث قامت نظريته على حقيقة أساسية وهي أن الزيادة السكانية حول العالم تحدث وفق متوالية هندسية ، بينما تزداد الموارد الغذائية وفق متوالية حسابية ولذلك فان عشائر البشر سوف تتعرض لنفاذ في الأراضي الخصبة ولن تكون موارد الغذاء بكافية لمواكبة وكفاية الزيادة السريعة والكبيرة في أعداد السكان التي تتفوق على زيادة الموارد وهذا ما سوف يتمخض عنه انتشار المجاعة والأمراض والحروب. لمناقشة رأي مالتوس ومدى صحة طروحاته هنالك مجموعة من الاسئلة ربما أولها كيف يمكن لنا أن نحدد ما هو الحد الأقصى لقدرة الكرة الأرضية على تحمل الزيادة السكانية ؟
 
الدولة العميقة وتداعيات الانتخابات الرئاسية الاميركية / الدكتورة ميرنا داوود ارتدادات الانتخابات الاميركية وقراءة ما يحصل في الشارع الاميركي دون اضفاء الرغبات الشخصية والتمنيات، ففي السياسة لا يوجد حسابات الا للوقائع على الارض كما هي ... في انتظار عودة صوت العقل والحكمة:
 
لماذا يختبيء بعض مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي وراء قناع الكتروني ؟ / الدكتورة ميرنا داوود لماذا يختبيء بعض مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي وراء قناع الكتروني ؟
 
منصات الفوضى والتحكم عن بعد اينوما / الدكتورة ميرنا داوود وصف بعض المفكرين شبكات التواصل الاجتماعي "بالمنصات الخطرة" حتى اصبحت كلازمة تتردد سياسياً وأخلاقياً وثقافياً، كلما أتيحت فرصة نقد "ثقافة" شبكات التواصل الاجتماعي وأربابها. لكن يبدو أن "هؤلاء الحمقى" ومع مرور الوقت أصبحوا يدركون جيداً أهدافهم ويعرفون جيداً أصدقاءهم وأعداءهم ، وبالتالي تحولوا إلى جيوش منظمة من "زارعي الفتن".
 
ديكارت العقلاني في بحثه عن الحقيقة اينوما / الدكتورة ميرنا داوود " أنا أشك اذا أنا موجود" كيف يمكن لهذه الجملة البسيطة أن تصبح نواة تأسيس لعصر جديد من عصور الفلسفة يعني طريقة جديدة في النظر لأنفسنا ولكل ما يدور حولنا؟ لقد انشغلت الفلسفة الحديثة بالبحث عن المنهج الذي من شأنه أن يسمح للإنسان بانتاج معرفة علمية عن العالم على عكس فلسفة العصور الوسطى. وهذا هو مغزى عنوان كتاب ديكارت"مقال عن المنهج". والملفت في هذا الكتاب أن ديكارت كتبه بالفرنسية مباشرة على عكس العادة السائدة في ذلك الزمان وهي أن تكتب الكتب باللغة اللاتينية التي تقرؤها النخبة المتعلمة وحدها. هذه البادرة من ديكارت تعني ببساطة المعرفة مجانية وفي متناول الجميع.
 
من هو رجل بايدن الأمين لتولي الخارجية الأميركية ؟! اينوما / الدكتورة ميرنا داوود من المرجح ترشيح "طوني بيلكين" لحقيبة الخارجية الامريكية، هو نائب وزير الخارجية الاسبق و مستشار بمجلس الامن القومي لنائب الرئيس بايدن في ادارة اوباما و الدبلوماسي الاسبق في عهد بيل كلينتون وهو صحفي أصلا و معروف باهتمامه الكبير بملفات حقوق الانسان و تطوير التكنولوچيا كما يشاع عنه ، ويكثر الحديث عن بيلكين في هذه الفترة لكونه اكثر المرشحين خبرة لتولي حقيبة الخارجية في ادارة بايدن.
 
نبذة عن حياة الرئيس المنتخب جو بايدن واهم المحطات في حياته العائلية والسياسية اينوما / الدكتورة ميرنا داوود جوزيف روبينيت بايدن الابن ويُطلق عليه "جو بايدن"، كاثوليكي المذهب كالرئيس الراحل كينيدي، ولد في 20 تشرين الثاني 1942 في سكرانتون، بنسلفانيا وعاش هناك لمدة عشر سنوات قبل أن ينتقل مع عائلته إلى ديلاوير وكان الأول بين أربع أشقاء .
 
بين التطرف والاندماج اينوما / الدكتورة ميرنا داوود تعرف ثقافةَ الشعوب بأنّها مجموعُ العادات والتقاليد والمبادئ والمعارف والقوانين والفنون التي يكتسبها الفردُ في مجتمعه. وتطوّرهذا التعريفَ في القرن العشرين، فأصبحت الثقافة هي جميعُ السمات الروحيّة والمادّيّة والفكريّة والعاطفيّة التي تميِّز مجتمعًا بعينه أو فئةً اجتماعيّةً بعينها، وتجعل منه كائنًا يتميّز بالعقلانيّة والقدرةِ على النقد والالتزامِ الأخلاقيّ. والثقافة تنتقل من جيلٍ إلى آخر عن طريق اللغة والرموز والإشارات وأدواتٍ مادّيّةٍ أخرى، وعن طريق التفاعل مع الآخر. وهي تعني أيضًا تطور الفرد وبنائه لشخصيته نتاجٌ لتعلّمه عن طريق هذا التفاعل الاجتماعيّ.