كلام المشنوق يعبر عن امتعاض “المستقبل” من باسيل

 
محليات | المصدر :الجريدة الكويتية - 2017-10-16
ألقى السجال السياسي بين وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق ووزير الخارجية جبران باسيل بظلاله على مجمل الحركة السياسية الداخلية. وبدأ التراشق الكلامي بعدما اعتبر المشنوق أن “السياسة الخارجية اللبنانية شاردة”، مبيناً أن “التمادي في هذا الاتجاه السياسي يعرض التضامن الحكومي لمخاطر جدية”.

وأشار إلى أنه “لا يمكن الاستمرار في سياسة الصدمة والإلزام والإرغام”، مشددا على أنه يفرق “بين رئيس الجمهورية الذي له كل احترام وتقدير وعلاقتنا قائمة على الصراحة والوضوح المتبادل، وبين سياسة وزارة الخارجية التي تتعارض مع الأعراف الحكومية والبيان الوزاري”.

 

ورأى المشنوق أن “سياسة النأي بالنفس التي كانت أحد بنود التسوية الرئاسية، قد تعرضت لضربات في الفترة الأخيرة، إن على صعيد زيارة عدد من الوزراء إلى سورية ومشاركتهم في معرض دمشق الدولي، أو في لقاء نيويورك بين وزير الخارجية جبران باسيل ووزير خارجية سورية وليد المعلم، الذي لم يكن منسقا مع رئيس الحكومة، كما تنص بنود التسوية”.

ولم تكد تمضي دقائق على كلام المشنوق حتى لحقه باسيل بتغريدة قائلاً: “من لا تعجبه سياستنا الخارجية المستقلة هو المستتبع للخارج وغير المعتاد على العيش بلا تبعية، أما نحن فنعيش ورأسنا مرفوع”. وقالت مصادر سياسية متابعة لـ”الجريدة”، أمس، إن “كلام المشنوق مبرمج وهو يعبر عن امتعاض قيادة تيار المستقبل التي يتعاطى معها باسيل بفوقية متسلحاً بدعم رئيس الجمهورية ميشال عون اللامحدود له”.

وتساءلت المصادر: “هل تبقى السجالات محصورة في تصريحات متبادلة بين وزيرين ام تمس جوهر الاتفاق السياسي بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل؟”

Toyota
Toyota