ماذا جرى امس لواتساب وشقيقيه وهل ما جرى يمكن أن يتكرر؟

 
تكنولوجيا | 2019-07-04
ما حصل أمس من خلل تقني أو فني مفاجئ أدى إلى توقف عدد من خدمات فايسبوك وانستغرام وواتساب معا يظهر الارتباط الوثيق بين المنصات الثلاث في حين انه كان مفترضا أن كل واحدة منها تعمل بشكل مستقل عن الآخر . هذا ما قاله اليوم الخبير في تكنولوجيا المعلومات اميل العليه مضيفا أن المشاكل التقنية التي تصيب المنصات الثلاث في وقت واحد، تؤكد أنها تشترك في بنية تحتية واحدة، والاعطال المشتركة المتكررة هي خير دليل على ذلك.

 

اميل العليه قال إن علينا دائما وبناء على ما يجري توقع حصول هذه الأعطال مستقبلا لان مستخدمي هذه التطبيقات يزدادون دائما وبسرعة والاعتماد عليها يتضاعف تباعا.

العليه رأى أن على مستخدمي هذه التطبيقات الاعتماد على بدائل يستعملونها عند الحاجة مثلا تليغرام بدل واتساب خاصة أن تطبيق مثل الواتساب أصبح حاجة ملحة على الصعيدين المهني والشخصي ولا يمكن الاستغناء عنه عند كثيرين.

خبير تكنولوجيا المعلومات اميل العليه أكد اننا جميعا مطالبون بمحاربة الحصرية في هذا المجال كل حسب إمكاناته. فمن غير المعقول أو الصحي برأي العليه أن تصبح الدردشة عبر الإنترنت مرادفة ل واتساب في حين أن الدردشة وتبادل الصور كانت قائمة قبل واتساب وستستمر معه وبعده.
العليه وردا على سؤال عن ما حدث أمس بالتحديد وأدى إلى هذا الانقطاع قال أن أحدا لا يمكنه الجزم بدون العودة إلى معلومات الشركة المسؤولة والتي تدعي أن الأمر يتعلق بخلل فني. ولهذا فإن الغموض سيظل مخيما على حقيقة الأمر مع ترجيحه لاستبعاد نظرية القرصنة التي تحدثت عنها أمس بعض المواقع غير المتختصة.

العليه شدد على أن التداخل بين التطبيقات الثلاث قائم حاليا وسيتعزز مستقبلا بناء على ما يقوله مؤسس فايسبوك من أن مستخدمي التطبيقات الثلاث سيستطيعون تبادل الرسائل قريبا وهذا يعني أن لائحة القواسم المشتركة سوف تطول.

Toyota
Toyota