يروحوا ينضبوا روحة بلا رجعة

 
لكل مقام مقال | المصدر :اينوما - 2019-09-07
عندما قال السيد حسن نصرالله ان على الإسرائيليين "يروحوا ينضبوا" كان يتحدث عن اعداء ينتهكون كل يوم سيادة هذا الوطن. عندما قال رئيس الحكومة سعد الحريري عن السياسيين امس "يروحوا ينضبوا" كان يتحدث عن سياسيين أصحاب قرار في بلد هو رئيس وزرائه حتى اشعار آخر.

قد تكون فعلة السياسيين الذين دعاهم الحريري لينضبوا لا تقل شناعة عن فعلة العدو الإسرائيلي. فالعدو يعمل على تدمير الوطن والسياسيون يعملون على تدمير ابناء هذا الوطن، والبشر، حتى اشعار اخر،  اهم من الحجر.
لكن، من هم هؤلاء السياسيون الذين عليهم ان ينضبوا؟
اليسوا كل السياسيين في هذا البلد، الذي تقاسموه صفقات، على قياس هذا وذاك من بينهم؟
اليسوا كل السياسيين في هذه الدولة المزرعة، الذين اعتبروا شعبهم ملكا مسجلا بإسمهم، ولأنهم ادركوا قيمة ما يحصلون عليه من مغانم ومكاسب، عملوا على توريث أبنائهم وبناتهم وزوجاتهم واصهرتهم؟
السياسيون عندنا لم يشبعوا حتى الآن والمثل الشعبي الذي يقول" بيروح الشبعان وبيجي الجوعان" لا يصح عندنا في هذه الأيام،  لأن من يصل الى كرسي الزعامة لا يتخلى عنه ولو كلفه الأمر التضحية بشعبه كل شعبه.
على العدو ان "يروح ينضب" وعلى السياسيين ان "يروحوا ينضبوا". فإذا كانت روحة بلا رجعة يخلص الوطن، والا على وطن الأرز السلام !!  

Toyota
Toyota