هل ستعود العلاقة بين القوات و المستقبل الى طبيعتها من جديد؟

 
مقالاتنا | 2020-11-21
اكدت مصادر القوات اللبنانية لموقع اينوما انه وعلى اثر التباينات التي حصلت، والخلافات التي خرجت الى الاعلام،  حصل مؤخرا تواصل بين بيت الوسط ومعراب وتم الاتفاق بين الجانبين، على معالجة الامور بعيدا عن الردود والردود المضادة في الاعلام او عبر وسائل التواصل الاجتماعي، علما ان الجولة الاخيرة من السجالات الاعلامية بينهما بدأت مع كلام للرئيس سعد الحريري خلال حواره الاخير مع الاعلامي مارسيل غانم، وقد تم الرد عليه وقتها ببيان وتوالت الامور ، تضيف مصادر القوات لإينوما، بسبب الخلاف في حينه حول موضوعي التكليف والتأليف.
هل ستعود العلاقة بين القوات و المستقبل الى طبيعتها من جديد؟

مصادر القوات اللبنانية ابلغت اينوما انه وخلال هذا التواصل، اقر الجانبان، انه طالما لكل منهما وجهة نظر مختلفة حول العديد من المواضيع فليحترم  كل طرف وجهة نظر  الطرف الأخر من دون أن يكون هناك اي صدام او مواجهة.

المصادر قالت لإينوما ان القوات شددت خلال الاتصال مع بيت الوسط على ان المشكلة ليست مع الرئيس المكلف سعد الحريري، كما هي ليست مع الرئيس الذي كلف سابقا مصطفى اديب او مع الرئيس  حسان دياب، انما المشكلة هي مع الأكثرية الحاكمة.

وجهة نظر الرئيس الحريري كما ابلغت المصادر القواتية موقع اينوما، تقول احكموا على نتائج ما اقوم به، فانا متمسك بحكومة اختصاصيين محايدين.

وعلمت اينوما انه تم  التوافق بين الفريقين على سحب الامور الخلافية من التداول الحامي على وسائل الاعلام خاصة انها تسيء للعلاقة القديمة بين الفريقين.

مصادر القوات اللبنانية، ختمت لإينوما انها تتمنى ان يدوم هذا الاتفاق بين الجانبين، مؤكدة تطابق وجهات النظر  مع الرئيس الحريري في أمور كثيرة خاصة الاستراتيجية منها،  فلماذا نترك الأمور التي نختلف حولها تطغي على الأمور التي نتفق عليها ؟

وكانت معلومات لموقع اينوما اكدت حصول اتصال بين الرئيس سعد الحريري والدكتور سمير جعجع وان اجواء الاتصال اتسمت بالايجابية.