من طارق الحميد الى نجيب ميقاتي: دولة الرئيس حان وقت القرار

 
مقالات مختارة | المصدر :الشرق الاوسط - 2021-11-14
توجه الإعلامي و الكاتب السعودي ورئيس التحريرال سابق لصحيفة «الشرق الأوسط» طارق الحميد برسالة الى رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي ضمن مقال له في جريدة الشرق الأوسط وجاء فيه

للمرة الألف أزمة لبنان مع الخليج والمجتمع الدولي، ليست في تصريحات الوزير جورج قرداحي، الذي اختير للمنصب أساساً بسبب مواقفه المعروفة، بل هي أكبر، ولو استقال قرداحي فماذا عن تصريحات وزير الخارجية التي كشفتها صحيفة «عكاظ» بالصوت؟
أزمة لبنان أعمق وأخطر، وهي في كيفية الحفاظ على ما تبقى من الدولة، وخصوصا اتفاق الطائف. وتظهر أزمة لبنان أكثر بعد تصريحات زعيم «حزب الله».
والقصة ليست ما قاله زعيم الحزب الإرهابي عن السعودية مؤخراً، فهو أقل من أن يؤثر في دولة القرار والاعتدال، وإنما حول حديثه عن عدم استقالة قرداحي، وكل ما يخص الشأن اللبناني، لأن السؤال الآن بات: من هو رئيس الوزراء، حسن نصر الله، أم دولة الرئيس نجيب ميقاتي؟
وما الذي تبقى لهيبة منصب رئيس الوزراء، كون نصر الله لا يملك الثلث المعطل وحسب، بل ويتحكم في رئاسة الوزراء، ومن يبقى من الوزراء ومن يرحل؟ ما الذي تبقى من هيبة رئيس الوزراء وصلاحياته؟
وعليه فإنه حفاظاً على ما تبقى من اتفاق الطائف، وهيبة مقام رئاسة الوزراء، على الرئيس ميقاتي أن يتخذ قراره، وهي بمثابة الفرصة الأخيرة ليس لعودة العلاقات مع السعودية والخليج، بل من أجل الحفاظ على ما تبقى من الدولة اللبنانية.
إذا كان «حزب الله»، المصنف إرهابياً في أكثر من دولة وعاصمة إقليمية ودولية، يختطف لبنان بالسلاح، ويعطل القضاء، ويتدخل في علاقة رئيس الوزراء بوزرائه، فما الذي تبقى؟ وكيف يقبل رئيس الوزراء أن يصبح هذا الحزب مسيطراً على الرئاسات الثلاث؟
وعندما أتحدث عن الخليج، والمجتمع الدولي، فإن هذه ليست مبالغة... خذ مثلاً ما قاله أوليفييه دي شوتر، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان، في مقابلة مع «رويترز».
يقول المقرر الخاص، وبعد أن أمضى مهمة استمرت أسبوعين على الأرض لدراسة الفقر في لبنان: «أنا مندهش جداً من حقيقة أن هذه دولة في طريقها للفشل، إن لم تكن فشلت بالفعل، واحتياجات السكان لم تتم تلبيتها بعد»، مضيفاً، وهنا التوصيف الدقيق للبنان، وساسته، وإرهابيي إيران هناك: «يعيشون في عالم خيالي... وهذا لا يبشر بالخير بالنسبة لمستقبل البلاد». ولذا يا دولة الرئيس ميقاتي لا بد من موقف، وبمثابة الصدمة، ليفيق كل من في لبنان من عالمهم الخيالي.
والدروس والعبر كثيرة، حيث حاول آخرون مجاراة «حزب الله» ومسايرته، في لبنان على آمل تحقيق مكاسب، ولم يصدموا بالموقف السعودي أو الخليجي، أو حتى الدولي، بل صدموا بالشارع اللبناني نفسه الذي قال بصوت مسموع: «كلن يعني كلن».
ومجرد مسايرة «حزب الله»، أو الخنوع له اليوم، لا تعني تأزيم علاقات لبنان الخارجية، بل تعني تدمير ما تبقى من الدولة، وتحديداً هيبة رئاسة الوزراء ومكانتها، وأنا هنا لا أتحدث عن شق طائفي سني أو خلافه، فضحايا «حزب الله» من كل الطوائف.
المقصود هو أنه للحفاظ على ما تبقى من مكانة رئاسة الوزراء، وليؤخذ هذا المنصب على محمل الجد، وليس التبعية، ولعدم تدمير ما تبقى من الدولة اللبنانية، فإن ملخص القول هو: يا دولة الرئيس ميقاتي... حان وقت اتخاذ القرار.

Toyota
Toyota