في يومه العالمي..تعرف على طرق معالجة السكري والوقاية منه

 
صحة | المصدر :سكاي نيوز - 2021-11-14
ارتفع عدد المصابين بداء السكري من 108 مليون شخص في عام 1980 إلى 422 مليون شخص في عام 2014، حسب أرقام منظمة الصحة العالمية، ودفعت خطورة هذا المرض الأمم المتحدة عام 2007 إلى اعتبار 14 نوفمبر من كل عام يوما عالمي لمرضى السكري.

وجاء اليوم العالمي للسكري، للاعتراف بالحاجة العاجلة

بالسكري بنسبة 5% في الفترة بين عامي 2000 و 2016، وفي عام 2019 كان سببا مباشرا في حدوث ما يناهز 1.5 مليون حالة وفاة، ولذا يسمى بـ"مرض العصر".

وجاء اليوم العالمي للسكري، للاعتراف بالحاجة العاجلة لمتابعة الجهود متعددة الأطراف لتشجيع وتحسين الصحة البشرية، ولإتاحة إمكانية الحصول على العلاج والتثقيف في مجال الرعاية الصحية.

وموضوع اليوم العالمي للسكري لهذا العام، هو الوصول إلى رعاية مرضى السكري، فبعد 100 عام من اكتشاف الأنسولين، لم يزل ملايين المصابين بداء السكري في جميع أنحاء العالم عاجزين عن الحصول على الرعاية التي يحتاجون إليها، حيث يحتاج مرضى السكري إلى رعاية ودعم مستمرين لإدارة الحالة الصحية وتجنب المضاعفات، كما تقول الأمم المتحدة.

وتتيح الذكرى المئوية لاكتشاف الأنسولين فرصة فريدة لإحداث تغيير ذي مغزى لأكثر من 460 مليون شخص يعانون مرض السكري والملايين غيرهم المعرضين لخطره.

كيف نصاب بالسكري؟

يقول الدكتور أحمد نزار، مؤسس مشروع أحمد الطبي الخيري في سوريا، في حوار مع موقع "سكاي نيوز عربية" :"علينا أن نتطرق أولا للآلية التي يتعامل بها الجسم مع السكر أو ما يعرف علميا بالغلوكوز، فبعد انتهاء عملية الهضم ودخول الغلوكوز إلى مجرى الدم لتوزيعه على خلايا الجسم، يبدأ عمل هرموني الأنسولين والغلوكاغون المسؤولين عن ضبط مستويات الغلوكوز في الدم، والحفاظ على قيمه الصحيحة".

ويكمل: "حيث يوجد في البنكرياس خلايا تسمى خلايا بيتا وهي حساسة جدا لارتفاع مستوى السكر في الدم، إذ تقوم بإفراز هرمون الأنسولين المسؤول عن دخول الغلوكوز إلى داخل خلايا الجسم، وإلى الكبد حيث يتم تخزينه، كما يوجد في البنكرياس أيضا خلايا تسمى خلايا ألفا المسؤولة عن إفراز هرمون الغلوكاغون المسؤول عن تحرر الغلوكوز المخزن في الكبد في حال انخفاض سكر الدم".

وتابع: "تصاب خلايا بيتا بالضرر، فتنخفض كمية الإنسولين المفرزة مما يمهد الطريق لحدوث السكري، كما يشرح نزار، الذي يضيف :",إذا ترافقت الحالة مع وجود مقاومة للأنسولين، ,استهلاك كبير للمواد السكرية مترافق مع بدانة وانخفاض النشاط اليومي مما يجعل كمية الأنسولين المفرزة غير كافية لضبط سكر الدم، فمع وجود العاملين السابقين تصبح كمية الأنسولين المفرزة قليلة جدا وغير كافية لضبط السكر في الدم، مما ينتهي أخيرا بالإصابة بمرض السكري".

Toyota
Toyota