الرئيسية على مدار الساعة من دون تعليق أخبار محلية مقالاتنا أسرار شائعة مقالات مختارة لكل مقام مقال تكنولوجيا قضاء وقدر أخضر أحمر من نحن من نحن
 

منصة صيرفة فصل جديد من سرقة اموال الناس وتنفيس غضبهم وتدجينهم

 

Advertisement

Toyota
لكل مقام مقال | المصدر :اينوما - 2021-06-27
 
الكاتب :جورج العليه

اعلامي ومحلل سياسي لبناني

Join Enooma Telegram Join Enooma Whatsapp
تتوالى الأحداث والتطورات المالية والمعيشية بشكلٍ هستيري يقطع الأنفاس ما يُصعِّب على المراقبين التّكهن بمسار الأمور ويجعلهم شبه عاجزين عن تبيان الخيط الأسود من الخيط الأبيض. لذلك يبقى لغز عقم بعض الحلول المعتمدة منذ بداية الأزمة حتى الآن من دون حلّ .

آخر إبداعات تلك الحلول كان منصّة صيرفة والتي اتُّفق على إطلاقها في قصر بعبدا بعد اجتماع مالي ترأَسه رئيس الجمهورية بحضور الحاكم وبعض الوزراء المختصين وعلى تلك المنصّة عُلِّقت الآمال ومنها تراجع سعر الدولار وتثبيته بحدود ال ١٠ آلاف ليرة خاصة بعد ارتفاعه تلك الفترة إلى ١٥ ألف ليرة وأيضًا تراجع الأسعار وجعل السّوق السّوداء هامشية مع توجّه كبار التّجار والشّركات للتعامل بسعر العملة كما هو على المنصّة بموازاة بدء الحديث عن ترشيد الدّعم والبطاقة التّموينية.

مع مرور الوقت كان واضحًا أنّ تلك المنصّة دونها عقبات أخّرت انطلاقتها عقبات أقرب إلى الحجج لم تقنع أحدًا وكأنّ في الأمر إنَّ وعندما حان موعد إطلاقها وعلى قول المثل تمخّض الجبل فولد فأرًا كانت الانطلاقة مُتعثّرة:

أولًا من خلال تحديد سعر صرف قريب جدًا من سعر السوق السوداء ١٢ألف ليرة.  

ثانيًا طريقة عملها المعقّدة واستحصال العملاء على الأموال المطلوبة بالدولار الأميركي بعد أسبوع من تقديم طلباتهم.

ثالثًا تقييد وجهة استعمالها واقتصار عملها على بيع الدولار دون شرائه. 

فبدل أن تحدّ هذه المنصّة من سعر الصرف كما كان مأمولًا واصل دولار السوق الموازية ارتفاعه مجددًا وها هو اليوم يلامس ال ١٨ ألف ليرة ومع أنّ كمية التعامل على منصّة صيرفة ناهزت ال ٣٠ مليون دولار أسبوعيًا إلّا أنّ أسعار السلع الاستهلاكية استمرت بالارتفاع بنسبة ارتفاع الدولار بالسوق السوداء ما يطرح ألف علامة استفهام لعلّ أولها من يشتري الدولار على تلك المنصّة  ولمصلحة من ومنِ المستفيد؟ وإذا كان التجّارهم من يحصلون عليه فلماذا ترتفع الأسعار إذًا؟  من يراقب تلك العمليات؟ كيف يتم تسعير السلع على سعر المنصّة أم على سعر السوق السوداء؟  

أخيرًا وبعد كلّ ما تقدم ودون أن ننتظر توضيحات فارغة كاذبة ومملًة من قبل المعنيين بهذه المنصّة "مصرف مركزي أم حكومة" وبعد هرطقة منصّة ٣٩٠٠ نرى أننا أمام فصل جديد من سرقة أموال الناس وخداعهم والتلاعب بأعصابهم والكذب المتمادي عليهم  لأجل تنفيس غضبهم وتدجينهم تقطيعًا للوقت. فهل تنجح هذه المنظومة مرةً أخرى أم سيكون للناس كلام آخر

Toyota

"رأس قرداحي هدية لماكرون ولتطيير البيطار"... طوني بولس يكشف لـ"إينوما": تسوية إيرانية-فرنسية في الافق!

ارتفاع في دولار السوق السوداء!

دولار السوق السوداء "طاير"... هذا ما سجله حتى الساعة!

دولار السوق السوداء على عتبة الـ23000!

بوشكيان عرض مشاريع التعاون بين البنك الدولي ووزارة الصناعة
مصرف لبنان رد على كتاب وزير المالية بشأن التدقيق الجنائي في حسابات وأنشطة المركزي
غريو بعد لقائها عون: السعودية أبدت التزامها مساعدة لبنان
الصرافون يرفضون الدولارات البيضاء وكل دولار بنسخة قبل الـ2013
"التدقيق الجنائي"... كتاب من سلامة إلى وزير المال


على مدار الساعة من دون تعليق أخبار محلية اينوما ستارز مقالاتنا فيديو مقالات مختارة لكل مقام مقال تكنولوجيا قضاء وقدر أفاق أخضر وأحمر
جميع الحقوق محفوظة لموقع
Enouma 2021
Site By OSITCOM LTD