الرئيسية على مدار الساعة من دون تعليق أخبار محلية مقالاتنا أسرار شائعة مقالات مختارة لكل مقام مقال تكنولوجيا قضاء وقدر أخضر أحمر من نحن من نحن
 

خاص اينوما- القداس السنوي لشهداء المقاومة اللبنانية... كلمة "عالية السقف" لجعجع وهذه التفاصيل!

 

Advertisement

Toyota
تقارير | المصدر :إينوما - 2021-09-04
 
الكاتب :ريتا مقدسي

اجازة في الصحافة من الجامعة اللبنانية - محررة في اينوما

Join Enooma Telegram Join Enooma Whatsapp

تتّجه الأنظار إلى القداس السنوي لشهداء المقاومة اللبنانية الذي يقام غداً في معراب عند الساعة الخامسة من بعد الظهر تحت شعار "المقاومة مستمرة" برعاية غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ممثلاً بالمطران حنا رحمة. 

 

غداً يوم الشهيد، ومعراب على موعد مع خطاب سيادي مرتفع، إذ بات معروفاً بأنّ هناك كلمة "عالية السقف" لرئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع بحيث سيشنّ هجوماً على طريقة تشكيل الحكومة وعلى قوى السلطة التى تحاول عرقلة التحقيق في جريمة تفجير مرفأ بيروت وغيرها من الأمور، بحسب ما ورد في احدى الصحف اليوم".

 

وفي تفاصيلٍ أكثر عن كلمة جعجع غداً وعمّا إذا كانت التحضيرات لهذه المناسبة ستكون مختلفة عن السنوات الماضية، لفت مصدر في حزب القوات اللبنانية في حديث لموقع "إينوما" إلى أنّه "هناك إجراءات صارمة على المستوى التنظيمي نظراً لجائحة كورونا، وتلافياً لأي عدوى أو احتكاك سيقتصر الحضور على 1000 مسؤول في القوات من دون أي دعوات خارجية فضلاً عن أي حضورٍ واسعٍ احتراماً للتباعد الاجتماعي بين الحضور مع الطلب من الجميع التقيّد والالتزام بوضع الكمامة".

 

ويتابع المصدر: "هذه المناسبة التي تُقام سنوياً تعني كل قواتي وتتمتع بطابع وجداني كبير، هي مناسبة تتعلّق بالشهداء ونطلق عليها "شهداء المقاومة اللبنانية" لأنها مقاومة لبنانية قاومت من أجل لبنان دفاعاً عنه وعن دولته".

 

وفي حديث لموقع "إينوما"، يؤكد المصدر أن "هذه المقاومة ليست اسلامية لا مسيحية بل مقاومة لبنانية بحت نظراً لاعتبارنا بأن هذا البلد هو المساحة الجامعة لكل الناس تحت سقف الدولة ومنطق وقاعدة الحرية والتي نحن حريصون عليها في كل الأوقات".

 

وأشار المصدر إلى أنّه "عندما تحتفل القوات بهذه المناسبة لا يعني أنها تعود إلى مرحلة الحرب بل على العكس، فهي مدّت يدها من اجل مصالحات واسعة على مستوى لبنان من اجل اقفال هذه الصفحة، ولكن هناك طبعاً محور طرف الممانعة بشقّه السوري أولاً وبحزب الله ثانياً اللذان حالا دون تحقيق هذه المصالحة بدءاً بنظام الاحتلال السوري بين سنة الـ 90 و2005 وإن كان بسلاح حزب الله أيضاً".

 

وأكّد أن "القوات تعطي 3 إشارات من خلال هذه المناسبة:

 

"الاشارة الاولى، وهي الاحتفال بهذه المحطة لأنها لا تنسى من استشهد وضحى في سبيل لبنان والقضية اللبنانية، والحرب بالطبع أصبحت خلفها".

 

أما الاشارة الثانية، فهي "الاستمرار في هذا النهج أي استذكار شبابها والدور الذي قدموه مشيراً إلى أننا "بسبب تضحياتهم ومناضلاتهم ما زلنا الان موجودين في معراب ولبنان والذي بدوره ما زال موجود في وضعيته الحالية".

 

وعن الاشارة الثالثة، وهي أن "المقاومة مستمرة من أجل مستقبل لبنان الذي نطمح إليه".

 

 

 

وفيما يتعلّق بكلمة جعجع، يكشف المصدر أنه "نظراً لاستثنائية هذه المحطة، فإن الاخير يعطيها حقها وينكب عليها ويبذل الكثير من الوقت حولها لدرجة أنه يُجمّد كافة مواعيده ولقاءاته قبل أسبوعين من موعد هذه المناسبة".

 

ويضيف لموقع "إينوما" قائلاً: "كلمة جعجع ستتطرق إلى كل الاحداث والمحطات التي مرّت على البلد منذ القداس الأخير. 

 

أما عن الشق الثاني للكلمة، يقول المصدر أن "جعجع سيرسم خريطة طريق للمرحلة المقبلة وأبرز الخطوات الواجب اتخاذها بالاضافة إلى عرض لواقع الحال وأسباب الازمة التي أودت بنا إلى هنا ووصف للأمور كما هي، مع العلم أن المسؤولية اليوم هي مسؤولية مزدوجة أدت بنا إلى هذا الواقع وهي مسؤولية متمثلة بحزب الله الذي يخطف الدولة ويمنع قيامها وإدارتها من قبل حلفاءه وفي طليعته العهد الذي هو عبارة عن إدارة سيئة وسلبية وعنوانه الدائم الفساد".

 

ويتابع المصدر: "من بعد توصيف جعجع لهذا الواقع سوف يوجه مجموعة رسائل إلى اللبنانيين في اتجاهين، الاتجاه الاول يرتكز على إعطاء أملٍ للناس من أجل التغيير ودعوتهم لعدم الاستسلام عكس ما يريده الفريق الاخر من يأس واستسلام وذلك ليبقى ممسكاً بإدارة الأمور". 

 

أما الاتجاه الثاني، فيتمثل بإعادة الانتفاضة الشعبية مثلما حصل في 14 اذار و17 تشرين وترجمتها في صناديق الاقتراع من أجل قلب الطاولة، وحثّ اللبنانيين جميعاً من ضمنهم البيئة الشيعية وكل البيئات اللبنانية دون استثناء على التعبير عن موقف سياسي واضح المعالم بهذه الانتخابات تدفع البلد نحو التغيير المنشود.

Toyota

جعجع التقى نقيب الطوبوغرافيين على رأس وفد

"رأس قرداحي هدية لماكرون ولتطيير البيطار"... طوني بولس يكشف لـ"إينوما": تسوية إيرانية-فرنسية في الافق!

حواط: استقالة قرداحي لن تقدم ولن تؤخر.. وحزب الله لا يريد الحقيقة في قضية إنفجار مرفأ بيروت!

تحضيرا للانتخابات النيابية.. وفد من الإتحاد الاوروبي في معراب

أي تغيير تسعى إليه جمعية "لايف"؟ >>

فياض: عقد استجرار الغاز والكهرباء من الأردن اصبح جاهزا
توضيح من جمعية المصارف عن الـ”100 دولار”
اجتماع في المجلس الاقتصادي محوره واقع الضمان الاجتماعي
تأسيس لقاء "المستقلون الأحرار": سنعمل مع من يشاركنا رؤيتنا على بناء لبنان الجديد
بري استقبل وفدا من صندوق النقد الدولي: تطبيق القوانين هو المدخل للاصلاح


على مدار الساعة من دون تعليق أخبار محلية اينوما ستارز مقالاتنا فيديو مقالات مختارة لكل مقام مقال تكنولوجيا قضاء وقدر أفاق أخضر وأحمر
جميع الحقوق محفوظة لموقع
Enouma 2021
Site By OSITCOM LTD