مفاعل_ديمونا

 
نتنياهو غفا في نوبة الحراسة فوصل الصاروخ الى ديمونا الاخبار / بيروت حمود في تناقض واضح، أصدر جيش العدو الإسرائيلي، أمس، بيانَين منفصلَين حول الصاروخ الذي تقول إسرائيل إن مصدره الأراضي السورية. في البيان الأوّل، أفاد الجيش بأن «صاروخاً مضادّاً للصواريخ أطلقه الجيش الإسرائيلي، فشل في اعتراض الصاروخ السوري من نوع إس 200»، ليعلن لاحقاً أن «تحقيقاً أولياً أظهر أنه لم يجرِ اعتراض الصاروخ السوري فعلياً»، فيما تحدَّث وزير الأمن، بيني غانتس، من جهته، عن «تحقيق في الاعتراض الذي لم ينجح». وفي هذا السياق، قال المحلّل العسكري في موقع «واي نت» التابع لصحيفة «يديعوت أحرونوت»، رون بن يشاي، إن «مصدر الانفجارات التي سُمعت في منطقة القدس والسهل الداخلي، هو صاروخ الاعتراض. لكنّ هذا الصاروخ، الذي أطلقته منظومة الدفاع الجوي في اتجاه الصاروخ السوري المضاد للطائرات، لم يُصب هدفه». وأضاف بن يشاي أن «سلاح الجوّ بدأ تحقيقاً من أجل استخلاص العِبَر والتأكُّد من أن تكون النتيجة في المرّة المقبلة أفضل، وواضح أن هذا ليس إخفاقاً من جانب المشغّلين أو خللاً تقنيّاً في منظومة الاعتراض».