أوروبا

 
أوميكرون يكتسح أوروبا وأميركا.. وتحذير من الأسوأ /
 
سلالة كورونا الجديدة تثير الذعر.. أوروبا تبدأ بإجراء مضاد سكاي نيوز عربية /
 
رفضا للإغلاق والقيود بسبب كورونا.. "موجة غضب" تجتاح أوروبا سكاي نيوز عربية /
 
أزمة كورونا مستمرة.. أوروبا تفرض "عزلة" على رافضي التطعيم الحرة /
 
رعب يجتاح أوروبا.. ألمانيا تحقق الأسوأ مع كورونا سكاي نيوز عربية /
 
3 شروط للعودة للاتفاق النووي.. طهران توفد كبير مفاوضيها لأوروبا العربية.نت /
 
كورونا في أوروبا.. وتيرة انتشار الوباء تثير قلق "الصحة العالمية" /
 
في هذه الدولة... عقوبات على شركة و7 أشخاص نظراً لصلاتهم بحزب الله! الحرة /
 
ريال مدريد يمطر شاختار بخمسة أهداف في أبطال أوروبا /
 
"الحياة بعد ميسي".. هذا ما ينتظر برشلونة في إسبانيا وأوروبا سكاي نيوز عربية / عبد القادر سعيد
 
أوروبا تفتح أبوابها للسياح في هذا الموعد.. ولكن بشروط سكاي نيوز عربية / تخطط المفوضية الأوروبية لإعادة فتح دول الاتحاد الأوروبي أمام السياح من البلدان ذات معدلات الإصابة المنخفضة بفيروس كوفيد-19، وأولئك الذين حصلوا على اللقاح المضاد لكورونا.
 
البناء: بومبيو يضمن للخليج و"إسرائيل" الحماية مقابل عدم إلغاء التفاهم النووي مع إيران الجيش السوري ينجح بفرض تسويات جنوب دمشق على داعش والجماعات المسلحة وكالات / بدأ الخطاب الأميركي بالتهديد بإلغاء التفاهم النووي بالتراجع، بعدما تم ترتيب السلم الأوروبي للنزول عن شجرة التصعيد في القمم التي جمعت الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقادة الأوروبيين تباعاً، وصار عنوان الموقف الأميركي، لن نسمح بسلاح نووي لإيران. وهذا تحصيل حاصل وفقاً للتفاهم الذي كانت واشنطن تهدد بإلغائه، بل هو جوهر هذا التفاهم، وصارت أوروبا معنية بفتح الطريق لعودة التفاوض مع إبران حول الملفات الإقليمية، انطلاقاً من عنوان عريض هو النفوذ الإيراني، لا يلبث أن يصير المشكلات الناشئة بين إيران والسعودية في المنطقة.
 
البناء: انذار يمني للقصور السعودية... واجتماع لرعاة أستانة بمواجهة مساعٍ غربية خليجية إجماع على التمسّك بالاتفاق النووي مع إيران... وترامب يرتضي مخرج ماكرون وكالات / أربعة مسارات مترابطة عند العقدة الإيرانية تتوزّع المشهدين الدولي والإقليمي، من مسار التفاهم النووي الموضوع بعناية على المائدة الأميركية الأوروبية، ومسار الضغط الغربي الخليجي لإطاحة مسار أستانة الخاص بسورية، إلى مسار التصعيد الإيراني الإسرائيلي، وصولاً للمسار اليمني السعودي ومكانة إيران فيه، مع تهديد اليمن بقصف القصور الملكية ومقار الوزارات والمؤسسات الحكومية والاقتصادية في عواصم الدول المشاركة في العدوان على اليمن، وانتقاماً لدماء الرئيس صالح الصماد الذي اغتالته طائرات سعودية الأسبوع الماضي.