الرئيسية على مدار الساعة من دون تعليق أخبار محلية مقالاتنا أسرار شائعة مقالات مختارة لكل مقام مقال تكنولوجيا قضاء وقدر أخضر أحمر من نحن من نحن
مستشار الحريري ردًا على رئاسة الجمهورية: النكران من صفات البارانويا
 
غرّد المستشار الإعلامي لرئيس “تيار المستقبل” سعد الحريري، حسين الوجه عبر حسابه على “تويتر”، قائلًا: “محزن جداً جداً ان تصل رئاسة الجمهورية ومكتبها الاعلامي الى حدور الإنكار الكامل لمسار التخبط الذي وضعت فيه البلاد . ويتضاعف الحزن مع حالة البارانويا التي يعانيها العهد والحزب الحاكم . حالة يشخصها البيان الصادر عن الرئاسة بخصوص الحوار الوطني والمعترضين على انعقاده في هذا الظرف”. وأضاف الوجه: “تنسى رئاسة الجمهورية انها تمثل الاب الروحي والسياسي لثقافة تعطيل المؤسسات وتعطيل الحوارات وينسى فخامة الرئاسة انه مسؤول عن تعطيل رئاسة الجمهورية لاكثر من سنتين ونصف، وان حزب الرئاسة الحالية مسؤول عن تعطيل الحكومة لسنوات وسنوات ،وينسى ان خطة التعافي جرى اسقاطها على ابواب بعبدا”. وختم: “محزن جداً جداً ان يصبح النسيان ملازماً للنكران … والنكران من صفات البارانويا”.
سيمون أبي رميا : كان على الحريري البقاء في بعبدا حتى تشكيل الحكومة وسندعم القاضي بيطار حتى النهاية بشرط تطبيق العدالة بدون انتقائية
 
بدأ عضو كتلة لبنان القوي النائب سيمون أبي رميا حديثه في مقابلة له ضمن برنامج "الحدث" مع سمر أبو خليل "عايشين بعصفورية وعايشين ببلد عم يشهد انحلال على كل المؤسسات والمواطن أبسط حقوقه لم تصله". ولفت أبي رميا "أننا نحن نعيش في أزمة نظام في ظل انقسام طائفي وسياسي، و لا يمكن لهذا النظام الذي تقوده عدة رؤوس ان يستمر، ونتحمل جزء من المسؤولية للوضع المزري الذي وصلنا إليه". واعتبر أن "بعض القوى السياسية تهرب من مسؤولياتها السياسية والاقتصادية وترميها على التيار وكأن رؤساء الحكومات المتعاقبة ووزراء المال ينتمون الى التيار،العهد يتحمل تبعات السياسات المتبعة منذ ١٩٩٢ لليوم، والحملة المبرمجة على العهد والتيار الوطني الحر مرفوضة". وتابع أبي رميا "الرئيس ميشال عون قاد حملة التغيير لحاكم مصرف لبنان ولكن رئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس المكلف سعد الحريري اعترضا وتمسكا ببقاء رياض سلامة".
لقاء مفصلي بين عون والحريري.. هل يتنازل الأخير عن حقيبة "الداخلية"؟
 
عقد عند الرابعة من بعد الظهر في قصر بعبدا لقاء يحمل الرقم 13 بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري، منذ تكليفه الذي أتمّ اليوم شهره الاول. في المعطيات، اشارت "ام تي في" الى ان لقاء عون والحريري اليوم مفصليّ وهو يأتي بعد مساعٍ كبيرة قامت بها بكركي وفرنسا لتذليل العقد، ولفتت الى ان المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم يعمل أيضاً على هذا الخط. واذ لفتت الى ان الرئيس عون هو من طلب من الحريري عقد اللقاء، قالت القناة ان العقد حكوميا لا تزال على حالها إنّما هناك ليونة من جهة قصر بعبدا في موضوع "الثلث المعطّل". وليس بعيدا، أفيد انه في حال لم يتحقق اي تقدم في اجتماع القصر، فإن الرئيس الحريري في صدد مغادرة بيروت لتمضية عطلة الاعياد في الخارج. وكشفت معلومات "الجديد" عن لقاء عقد مساء امس لرؤساء الحكومات السابقين في بيت الوسط اكد خلاله الحريري انه لن يتنازل عن حقيبة الداخلية وعن رفض الثلث المعطل.
الحريري: عندما يكون لدينا الجو النهائي نناقش الامور الثانية...فمن يضمّ وفده الى الكتل؟
 
لفت الرئيس سعد الحريري من عين التينة الى انه دخل مع رئيس مجلس النواب نبيه بري في التفاصيل وسينتظر استكمال المشاورات. وقال الحريري:" بري كان واضحاً بالموافقة على البنود الإصلاحية الاقتصادية في المبادرة الفرنسية وهذا أمر مطمئن". أضاف:"بري كان إيجابيا جداً على مستوى إقرار الإصلاحات في الورقة الاقتصادية، وما من ضرورة لزيارة الوفد النيابي لكتلة التنمية والتحرير". وتابع الحريري:"وفد من قِبلي سيقوم غداً بجولة استشارات للاطلاع على مواقف الكتل لا سيما تلك التي كانت في لقاء قصر الصنوبر ولمناقشة ورقة الاصلاحات وبعدها عندما يكون لدينا الجو النهائي نناقش الامور الثانية وعليه يبنى على الشيء مقتضاه". وفي المعلومات، فان الوفد الذي كلّفه الحريري بلقاء رؤساء الكتل النيابية يضم بهية الحريري وهادي حبيش وسمير الجسر وسيبدأ جولته غداً في بنعشي بلقاء الوزير السابق سليمان فرنجية قبل ان يلتقي الطاشناق وثم سائر الفرقاء.
الحريري: نقبل حكم المحكمة و على حزب الله أن يضحّي
 
أعلن رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، في أول تعليقٍ له على حكم المحكمة الدولية بجريمة اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، أنه "يقبل حكم المحكمة"، معتبراً أنّ الأخيرة أثبتت قوتها ومصداقيتها. وقال الحريري في لاهاي بعد انتهاء جلسة النطق بالحكم: "المحكمة حكمت ونحن باسم عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وجميع عائلات الشهداء نقبل حكم المحكمة ونريد تنفيذ العدالة ولا تنازل عن حق الدم". ودعا الحريري إلى أن تؤسس الحقيقة في جريمة اغتيال والده لمعرفة الحقيقة لكل الأبرياء الذين سقطوا بانفجار مرفأ بيروت ولكل من تدمرت بيوتهم ومصالحهم دون سبب أو مبرر، مشدّداً على أنّ "لا تنازل عن حق بيروت". واعتبر الحريري أنّ "أهمية هذه اللحظة التاريخية اليوم هي الرسالة لمن ارتكبوا الجريمة الإرهابية وللمخططين خلفهم أنّ زمن استخدام الجريمة في السياسة من دون عقاب أو ثمن انتهى". وقال: "أصبح واضحاً للجميع أنّ هدف الجريمة الإرهابية هو تغيير وجه لبنان ولكن لا مساومة على وجه لبنان ونظامه وهويته أيضاً".