الرئيسية على مدار الساعة من دون تعليق أخبار محلية مقالاتنا أسرار شائعة مقالات مختارة لكل مقام مقال تكنولوجيا قضاء وقدر أخضر أحمر من نحن من نحن
‏التيار يقدّم شكوى بحق القوات وجعجع وعدد من الناشطين
 
صدر عن اللجنة المركزية للاعلام في التيار الوطني الحر التالي: بتاريخ ١٧/ ٩/ ٢٠٢٠ تقدّم التيار الوطني الحر بشكوى لجانب النيابة العامة التمييزية في بيروت بحق حزب القوات اللبنانية والسيد سمير جعجع وعدد من الناشطين والملتزمين في الحزب المذكور وكل من يظهره التحقيق فاعلاً او شريكاً او محرضاً، لإقدامهم بتوجيهات وأوامر من الحزب المدعى عليه، على مهاجمة المقرّ المركزي للتيار الوطني الحر على شكل جماعات مسلّحة بناء لإتفاق مسبق يهدف إلى ارتكاب الجنايات على الأشخاص والأموال المتواجدين في المقرّ المذكور والتعرض للدولة اللبنانية وهيبتها وسلطتها عبر تأليف تجمعات شغب والحضّ على النزاع بين عناصر الأمة، الجرائم المعاقب عليها بموجب المواد ٣١٧ و ٣٣٥ و ٣٤٦ من قانون العقوبات طالباً التحقيق معهم والادعاء عليهم بالجرائم المذكورة وإنزال أشد العقوبات بحقهم، وقد تسجلت الشكوى تحت رقم ٥٣٨٧ / م/ ٢٠٢٠
التيار يرد على قبلان: كلام بعض رجال الدين يولّد أحقاداً وتطرفاً
 
صدر عن اللجنة المركزية للإعلام في التيار الوطني الحر البيان التالي: "يستفيد بعض رجال الدين والسياسة من الاوضاع الراهنة ليبثّوا كلاماً يولّد أحقاداً وتطرفاً، ويتطاولوا فيه على مرجعيات دينية أخرى، ما يعكّر السلم الاهلي ويزيد التطرف ويوسّع مساحة خطاب الكراهية. إن التيار الوطني الحر يرفض اي كلام طائفي استفزازي يصدر عن أي مرجعية دينية ضد اي رمز ديني او مرجعية دينية اخرى، ويذكر بالتحديد هنا الكلام الذي انتشر عبر مواقع التواصل لأحد المشايخ ويؤكد ان مثل هذه الخطب تؤدي الى الفتنة، وان التطاول على الرموز والمرجعيات الدينية بكلام غير سياسي بل استفزازي لا يصب الا بمصلحة المزيد من التشرذم. ويطالب التيار بموقف من المرجعيات المسؤولة تجاه هكذا نوع من الكلام تفادياً لأي انعكاسات على علاقات المكونات اللبنانية ببعضها البعض ولعدم تكرار هذه الممارسات والتجارب التي لا تحمد عقباها ".
الديار: رسالة فخامة رئيس الجمهورية حرفيا كما وجهها الى الشعب اللبناني فضائح جبران باسيل وتبعية الوزير جريصاتي وتهديده باستعمال وزارة العدل امر غير محمول
 
"ايتها اللبنانيات، أيها اللبنانيون، مقيمين ومغتربين، انتم مدعوون بعد أيام للانتخاب، وقد مرت تسعة أعوام على الانتخابات الأخيرة، شهد خلالها لبنان أحداثا جمة طغى عليها الإرهاب الذي ضرب الشرق الاوسط، وخرج منها وطننا، بقوته سليما معافى، واستتب فيه الأمن والاستقرار. وكان من الطبيعي بعد الانتخابات الرئاسية ان نقوم بصياغة قانون جديد للانتخابات النيابية، كما التزمت في خطاب القسم، يؤمن التمثيل الصحيح لجميع مكونات الشعب اللبناني بأكثرياته وأقلياته، ويعطي أيضا، وللمرة الأولى، الانتشار حق التصويت من حيث هو موجود. بالإضافة إلى فعالية التمثيل التي يؤمنها هذا القانون، فإنه يحدد الخيار السياسي بواسطة اللائحة المغلقة، وعبر هذا الخيار يسمح بالتقدير الشخصي للمرشحين ضمن اللائحة المختارة بإعطاء الصوت التفضيلي لمن يعتبره الناخب المرشح الأفضل".
حسابات اللوائح في صيدا - جزين تطيح بتوقعات الطامحين بالحصة النيابية الاكبر
 
كل المعطيات والوقائع المتداولة في الصالونات السياسية والانتخابية، والمستندة الى قراءات لارقام انتخابات الدائرة الاولى في الجنوب، التي تتكون من جغرافية سكانية - سياسية منقسمة الى شطرين، مدينة صيدا ومنطقة جزين، ويجمعهما للمرة الاولى قانون انتخاب «لم يُجَرَّب» من قبل، تجزم ان الحصة النيابية المخصصة للدائرة والمؤلفة من خمسة مقاعد، ستتوزعها ثلاث لوائح من اربع تخوض الانتخابات، بالرغم من الافراط في الطموح والامال التي يحملها البعض، ويُبدي ثقة بمنسوب عال ان قوته التجييرية قادرة على الفوز بالحصة الاكبر من «الكعكة» النيابية، فتوزع القوى المؤثرة على لوائح متنافسة في قانون «النسبية» والصوت التفضيلي، صعَّب الوضع على الطامحين بفوز كامل، وقد يكون البعض على موعد مع الهزيمة، لكن الضبابية التي تلُف الصورة الكاملة لمشهد الانتخابات... العائد بعد تسع سنوات بحلة جديدة تمثله النسبية وتوابعها، ما تزال تحجب الرؤية عن الارقام والحصص وحسابات الربح والخسارة، التي ستخرج بها الانتخابات.
البناء : واشنطن تتنصّل من جرائم العدوان على اليمن... وأنصار الله يرحّبون بالتقرير الأممي‎ بعثة تقصّي الحقائق في دوما... وتشويش غربي على مهمتها...
 
تميّزت مناقشات مجلس الأمن الدولي حول الملف اليمني للمرة الأولى بعناصر لا تخلو من الإشارات ‏على ما يجري تداوله عن نجاح مساعٍ عُمانية وراء الكواليس، بإحراز تقدّم عبر مفاوضات رباعية الأطراف ‏تديرها بصورة غير مباشرة وزارة الخارجية العُمانية مع كلّ من الرياض وطهران وأنصار الله والإدارة الأميركية، ‏سهّلت مهمة المبعوث الأممي الجديد مارتن غريفيت، بحيث حاز تقريره أمام مجلس الأمن على رضى ‏أنصار الله خلافاً لمواقفهم من تقارير المبعوثين السابقين، بينما كانت واشنطن تعلن عن عدم قدرتها ‏تخصيص موارد كافية لمراقبة ما تقوم به القوات السعودية في حربها على اليمن. وهي بذلك تسحب ‏يدها من المشاركة بالنقاش حول وجود أو عدم وجود جرائم تُرتكب بحق اليمنيين، بينما انتقلت موسكو ‏للمرة الأولى أيضاً إلى إدانة ما يتعرّض له اليمنيون من قتل وتجويع وتشريد، وتخريب لعمرانهم وبناهم ‏التحتية، مضيفة إدانتها للصواريخ التي تستهدف السعودية‎.‎


على مدار الساعة من دون تعليق أخبار محلية اينوما ستارز مقالاتنا فيديو مقالات مختارة لكل مقام مقال تكنولوجيا قضاء وقدر أفاق أخضر وأحمر
جميع الحقوق محفوظة لموقع
Enouma 2021
Site By OSITCOM LTD