الرئيسية على مدار الساعة من دون تعليق أخبار محلية مقالاتنا أسرار شائعة مقالات مختارة لكل مقام مقال تكنولوجيا قضاء وقدر أخضر أحمر من نحن من نحن
تشكيل الحكومة مجددا الى الحائط المسدود
 
طغى التشاؤم لاول مرة منذ تكليف الرئيس نجيب ميقاتي تشكيل الحكومة، وبدا وكأن الامور اقتربت من حائط مسدود خاصة بعدما تم استبدال الزيارات الدورية التي كان يقوم بها الرئيس المكلف الى بعبدا بزيارات لموفدين من الطرفين. وقالت مصادر قريبة من الرئيس عون ل"الديار" ان "التواصل الذي يجري بالملف الحكومي هو حاليا غير مباشر ويتم على صعيد الموفدين"، لافتة الى "اننا في مرحلة دراسة الاسماء المطروحة للتوزير خاصة الاسماء المطروحة لتولي وزارت الداخلية، الطاقة الشؤون الاجتماعية والعدل". واستهجنت المصادر ما يتم الترويج له لجهة ان الرئيس عون يريد ان يسمي الوزراء المسيحيين ال12، لافتة الى انه "بات محسوما ان هناك وزيرين مسيحيين للمردة، وزير للطاشناق، وزير للحزب القومي ونائب رئيس الحكومة الذي يكون توافقيا، وبالتالي كل الكلام عن وضع الرئيس عون يده على الحصة المسيحية كاملة انما يندرج باطار الدس لتحميل الرئيس مسؤولية تعطيل التشكيل ، ولكن الاجدى بهم الخروج بروايات اكثر اقناعا للناس".
الديار: طرابلس بايعت ميقاتي: نحرص على موقع رئاسة الحكومة أناشد رئيس الجمهوريّة وقف التدخلات حرصاً منا على العهد
 
شكل المهرجان الانتخابي للائحة "العزم" في طرابلس علامة فارقة قبل ايام من موعد الاستحقاق الانتخابي. المدينة شهدت اضخم حشد شعبي في تاريخها، واوسع استفتاء للرئيس نجيب ميقاتي. الطرابلسيون خرجوا بالآلاف لاعلان الولاء للرئيس نجيب ميقاتي ولائحته المطعمة من نسيج طرابلس والضنية والمنية، حاملين رايات "تيار العزم"، حيث فاق الحشد كل التوقعات، ويعتبر بحسب المراقبين المهرجان الاكبر والاضخم في لبنان. المهرجان شكل صفعة لكلّ الذين حاولوا ويحاولون تشويه صورة الرئيس ميقاتي من خلال الشائعات التي لم تهدأ منذ بدء المعركة الانتخابية، الا ان وعي الطرابلسيين افشل كل هذه المحاولات ليؤكدوا في المهرجان على ولائهم للقرار الوطني اللبناني وعلى النهج الوسطي والمعتدل الذي ينتهجه الرئيس نجيب ميقاتي في مسيرته الوطنية والانمائية والنهوض بطرابلس على كافة المستويات، خصوصاً ان الرئيس ميقاتي سيقيم مشروعاً انمائياً ضخماً في الساحة نفسها الذي اقيم فيه المهرجان لتأمين فرص العمل للطرابلسيين.
المستقبل: المغتربون يقترعون في 6 دول عربية اليوم.. و34 دولة غربية وأفريقية الأحد "صناديق الانتشار" تفتتح السباق نحو 6 أيار
 
يقلع الاستحقاق الانتخابي بجناحه المغترب اليوم ليجول خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة على 6 محطات عربية، قبل أن يستأنف رحلته بعد غد الأحد باتجاه 34 محطة غربية وأفريقية، ليعود بعدها إلى أرض الوطن حاملاً على متن خطوط "DHL" حصيلة أصوات اللبنانيين المغتربين اللذين يشاركون للمرة الأولى في عملية الاقتراع بفضل مسيرة الإصلاح الانتخابي التي قادتها حكومة "استعادة الثقة" تحصيلاً لحق المنتشرين في إسماع صوتهم بعملية تكوين السلطة التشريعية. ومع افتتاح "صناديق الانتشار" اليوم يكون السباق الانتخابي قد انطلق رسمياً نحو محطته المفصلية الأخيرة على أرض المعركة الداخلية في 6 أيار، حيث سيقول الناخبون كلمتهم الفصل في صناديق المقيمين تمهيداً لفرزها مع صناديق المغتربين، وإعلان ما تختزنه في مجملها من "حواصل انتخابية" و"أصوات تفضيلية" تغلّب كفة هذه اللائحة على تلك وحظوظ هذا المرشح على ذاك.
ميقاتي من بعبدا: انا متفائل وعلى ثقة برؤية الرئيس وإقتنعت بأسباب تريثه في إجراء الاستشارات
 
ادلى الرئيس نجيب ميقاتي بعد زيارته رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، قبل ظهر اليوم، بالتصريح الاتي: "تشرفت بلقاء فخامة الرئيس وكان الحديث عن موضوع الازمة الراهنة وكيفية الخروج منها.خلال اللقاء تحدثت مع فخامته عن أسباب الاستقالة وكيفية معالجتها في المستقبل، وقد شرح لي فخامة الرئيس أسباب التريث في إجراء الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس الوزراء،وقد اقتنعت بهذه الاسباب، وهذا التريث من باب الحكمة عند فخامة الرئيس.اذا كان لا بد من كلمة أقولها لكل لبناني مخلص، فهي أنني خرجت من هذا الاجتماع وانا متفائل وعلى ثقة برؤية فخامة الرئيس، خاصة عندما شرح لي أن هذا الامر وطني يتعلق بجميع اللبنانيين، ومن مسؤولية فخامته المحافظة على الدستور وعلى التوازنات في البلد.أقول بكل صراحة، أنني متفائل وان شاء الله نخرج من هذه الازمة الى أيام أفضل بإذن الله".